بيان صادر عن لجنة دعم المقاومة في فلسطين :

* معركة طوفان الأقصى بداية نهاية الكيان الصهيوني المؤقت، وبداية انتصار فلسطين وشعبها ومقاومتها على درب التحرير والعودة

* تحرك دول وقوى محور المقاومة في الجبهات المفتوحة تضامن ودعم واسناد لشعب فلسطين ومقاومته في مواجهة الاستكبار الاميركي والاوروبي لاسقاط المشروع الصهيو-اميركي في منطقتنا

* استفاقة شعوب العالم ضد حرب  الابادة الجماعية في غزة والضفة تعرية للشرعية الدولية ودعاة الديمقراطية وشرعة حقوق الانسان

* دعوة الدول العربية والدول الاسلامية لتحمل مسؤولياتها لوقف مجازر التحالف الاميركي الصهيوني بحق ابناء الشعب الفلسطيني في وطنه المحتل

 

عقدت لجنة دعم المقاومة في فلسطين اجنماعا طارئا اليوم الاثنين الواقع في ١٣ تشربن الثاني ٢٠٢٣ برئاسة النائب السابق الحاج حسن حب الله مسؤول العلاقات الفلسطينية في حزب الله، حيث نم التباحث بالتطورات السياسية المتعلقة بالقضية الفلسطينية وخاصة معركة طوفان الأقصى وتداعياتها اضافة لاوضاع المنطقة والاقليم ودول العالم واخر المستجدات في المخيمات وخلص المجتمعون إلى الآتي :

 

– توقف المجتمعون أمام ما يتعرض له شعبنا الفلسطيني من مجازر وجرائم بشعة يندى لها جبين الانسانية في غزة العزة وصولا إلى الضفة الغربية الأببة على أيدي التحالف الاميركي- الصهيوني حيث تسفك دماء الأطفال والنساء والشيوخ على مرأى ومسمع المجتمع الدولي وصمت الشرعية الدولية والانكى من ذلك في طلب دعم ومساندة دول الغرب الاوروبي الاستعماري للكيان الصهيوني المؤقت اتر هزيمته وفشله وعجزه العسكري والاستخباراتي في بداية معركة طوفان الأقصى المباركة التي نفذها مجاهدو المقاومة الفلسطينية الاشاوس.

– توجه المجتمعون بأجمل التحايا والتبريكات واسمى آيات الفخر والاعتزاز لأبناء شعبنا الفلسطيني الصامد الصابر في غزة العزة غزة الكرامة في مواجهة اعتى هجمة بربرية على مدار التاريخ الماضي والمعاصر في مدة زمنية تجاوزت ال ٣٨ ثمانية وثلاثين يوما من القتل والتدمير والابادة،مؤكدين على ثبات المجاهدين والمقاومين من كافة فصائل المقاومة وخاصة في مواجهة ما سمي المناورات البرية لما يسمى جيش الاحتلال الصهيوني الذي يجر خيبة الأمل والهزيمة بخسائره الفادحة في كل محاولة تفدم سعى لها لتسجيل انتصار موهوم ،وهذا ما يعزز كي وعيه الجمعي بالجيش الذي لا يقهر  مما يؤكد أن معركة طوفان الأقصى هي بداية نهاية الكيان الصهيوني المؤقت وبداية انتصار فلسطين وشعبها ومقاومتها على درب التحرير والعودة إلى فلسطين كل فلسطين من نهرها إلى بحرها واقامة الدولة الفلسطينية على كامل التراب الوطني والقدس عاصمتها الأبدية.

– أشاد المجتمعون بمواقف دول وقوى محور المقاومة ودورها في الجبهات المفتوحة مما يشكل دعما وتضامنا واسنادا للشعب الفلسطيني ومقاومته،بدءا بما يعلنه مرشد الجمهورية الاسلامية الايرانية سماحة الامام القائد علي الخامنئي دام ظله والحكومة والقيادة الايرانية بالتصدي لدولة الاستكبار العالمي الولابات المتحدة الأمريكية وحلفائها الاوروبين ومن لف لفهم في المنطقة،اضافة لفتح الجبهات بدءا من جنوب لبنان حيث الاشتباك اليومي للمقاومة الاسلامية بقيادة حزب الله على حدود شمال فلسطين في مواجهة قوات الاحتلال الصهيوني،وصولا إلى سوريا الشقيقة والمقاومة الاسلامية العراقية في استهداف القوات الاميركية،  وكذلك القوات اليمنية بقيادة انصار الله باستهداف القواعد الصهيونية في ايلات.

– ثمن المجتمعون الاستفاقة الشعبية على المستوى العربي والاسلامي والعالمي والتي تدهو إلى التضامن مع الشعب الفلسطيني في ظل ما يتعرض له من ابادة جماعية على يد التحالف الاميركي الصهيوني،والتي تتم من خلال التظاهرات والوقفات التضامنية سواء في البلدان العربية أو الدول الاوربية وحتى الولابات المتحدة الاميركية مما يشكل اسهاما مباشرا في تعرية الشرعية الدولية الصامتة وكشف لزيف ادعاءات الديمقراطية وشرعة حقوق الانسان، وفضح سياسات المنظمات الاممية بمعايرها المزدوجة بالتعاطي بقضايا الشعوب، بالاضافة لفشل الرهان على استدامة التطبيع بين بعض النظام العربي الرسمي والكيان الصهيوني المؤقت.

– دعا المجتمعون الدول العربية والاسلامية التي عقدت قمة مندمجة متأخرة في الرياض وبغض النظر عن البيان الختامي والمواقف المتمايزة لبعض الرؤساء ،إلى ممارسة الضغوط اللازمة على الادارة الاميركية وربيبتها الكيان الصهيوني الغاصب،واتخاذ الإجراءات العملية لوقف اطلاق النار في قطاع غزة ووقف الابادة الجماعية التي يقوم بها الاحتلال الصهيوني من خلال المجازر اليومية بحق أبناء شعبنا الفلسطيني في المنازل والمستشفيات والجوامع والكنائس،بالاضافة إلى إدخال المساعدات الحياتية اللازمة وبعدها العمل على تبييض السجون الصهيونية ونيل الحرية لجميع الأسرى والمعتقلين الفلسطينين وفق إنجاز عملية لتبادل الاسرى مع المقاومة الفلسطينية.

 

– وفي ختام البيان اهاب المجتمعون بالجماهير الفلسطينية واللبنانية إلى الاستمرار بالمشاركة الكثيفة في كافة الفعاليات التضامنية مؤازرة ودعما لشعبنا الفلسطيني الصابر الصامد المقاوم في غزة العزة والضفة الغربية الأبية حتى تحقيق الانتصار في معركة طوفان الأقصى على أعداء شعبنا وامتنا.

عن علي محمد

مدير التحرير

شاهد أيضاً

الأخ أبو عمر المصري يتحدث في ذكرى نكبة فلسطين في مخيم خان دنون

أقامت الفصائل الفلسطينية في مخيم خان دنون ندوة سياسية بمناسبة الذكرى السادسة والسبعين للنكبة الفلسطينية …

آخر الأخبار