ارتقى فيها 13 شهيدًا.. 23 عامًا على هبة الأقصى في الداخل المحتل

23 عامًا مرت على هبة القدس والأقصى في الداخل المحتل، والتي ارتقى فيها 13 شهيدًا فدءًا للمسجد والمدينة المحتلة.

الهبة اندلعت في الأول من أكتوبر عام 2000، ردًا على اقتحام آرئيل شارون، بموافقة من رئيس حكومة الاحتلال يومها إيهود باراك، للمسجد الأقصى، رفقة عشرات الجنود وشرطة الاحتلال، ما أشعل مواجهات دامية في المسجد الأقصى.

وعلى أثر ذلك، أعلنت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في الداخل المحتل، الأول من أكتوبر في ذلك العام، إضرابًا شاملًا وعامًا، شمل المثلث والجليل والنقب.

واستجاب الفلسطينيون بالداخل لدعوة اللجنة، وخرجوا في مظاهرات عارمة، ردت عليها شرطة الاحتلال بإطلاق النار.

وانتهى اليوم الأول للتظاهرات بارتقاء ثلاثة شهداء، وتصاعدت المواجهات والمظاهرات عقب ذلك، واستمرت ثمانية أيام، اتسمت بالشدة، خاصة في منطقة وادي عارة.

وردًا على المظاهرات، أصدر رئيس حكومة العدو في ذلك الوقت إيهود براك، ووزير شرطته شلومو بن عامي، أوامر بفتح محاور الطرق بأي ثمن، مما زاد من همجية عناصر شرطة الاحتلال، في إطلاق الرصاص الحي، واستخدام القناصة في قمع الهبّة والتظاهرات.

وخلال الأيام الثمانية، ارتقى 12 شهيداً من الداخل الفلسطيني، فيما ارتقى شهيد من دير البلح كان يعمل في مدينة أم الفحم في الداخل وانضم للتظاهرات.

والشهداء الـ13 هم: رامي غرة، أحمد ومحمد جبارين، أسيل عاصلة، علاء نصار، وليد أبو صالح، عماد غنايم، إياد لوابنة، مصلح أبو جرادات، محمد خمايسي، رامز بشناق، عمر عكاوي ووسام يزبك.

وشكلت هذه المواجهات الوقود الذي أشعل الانتفاضة الثانية، والتي استمرت 5 أعوام، واستشهد خلالها 4464 فلسطينيا واعتقل قرابة 10 آلاف.

الهجمة تستعر

وتأتي الذكرى الثالثة والعشرين للهبة، في وقت يواجه فيه المسجد الأقصى ذات الانتهاكات والاقتحامات، مع تصاعد في مخططات وإجراءات الاحتلال لمحاولة تهويد المسجد وتقسيمه زمانيًا ومكانيًا، سيما مع فترة الأعياد اليهودية المزعومة، التي تجري في هذه الأيام.

ويشد فلسطينيو الداخل الرحال نحو المسجد الأقصى، للدفاع عنه، ومشاركة المقدسيين في التصدي لاقتحامات المستوطنين، بالرغم من كل اجراءات الاحتلال لمحاولة منعهم.

وهبّ الفلسطينيون في الداخل مجددًا في مايو عام 2021 نصرة للمسجد الأقصى، عقب العدوان الإسرائيلي عليه، في “هبة الكرامة”، التي ما يزال العشرات من أبناء الداخل، يُحاكمون على أثر المشاركة فيها.

وانطلقت الدعوات في الداخل للمشاركة في إحياء الهبة، لإرسال رسالة وحدوية لحكومة الاحتلال الإسرائيلي المتطرفة، وإفشال مخطط للتقسيم الزماني والمكاني في المسجد الأقصى.

 

 

عن علي محمد

مدير التحرير

شاهد أيضاً

لإخفاقه وتخوفه من التطورات.. الاحتلال يستعجل إنهاء عملياته جنوبي قطاع غزة

مصدر في المقاومة الفلسطينية يؤكد أنّ التخوف من تطور الوضع الأمني في المنطقة الشمالية مع …

آخر الأخبار