جحيم اليهود الأفارقة في فلسطين المحتلة

 

(عن موقع الوقت الالكتروني)

– إن المشاهد الدموية التي وقعت الأسبوع الماضي في تل أبيب، وسط فلسطين المحتلة، خلال الصراع بين شرطة الكيان الإسرائيلي واللاجئين الإريتريين المتظاهرين، والتي رافقها جرح نحو 200 شخص، ما هي إلا مثال واحد على المظاهر القبيحة والمقززة للعنصرية الصهيونية.

 

ومطلع الأسبوع الماضي، هاجمت شرطة كيان الاحتلال اللاجئين الإريتريين الذين تجمعوا احتجاجا على إقامة فعالية أمام سفارة بلادهم في فلسطين المحتلة، بالقنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي، واظهروا ردود أفعال دموية.

 

وهذه الوحشية التي مارسها الصهاينة جعلت قضية اللاجئين، وخاصة السود في الأراضي المحتلة، محط الاهتمام مرة أخرى.

 

وفي هذا الصدد، سارعت حكومة نتنياهو إلى توجيه الاتهامات إلى الكيان القضائي الإسرائيلي، وأعلنت أن الكيان القضائي يمنع ترحيل الإريتريين حتى اليوم.

 

أثبتت الأحداث العنيفة التي وقعت الأسبوع الماضي والهجوم الوحشي الذي شنته قوات الشرطة التابعة لكيان الاحتلال على الإريتريين مرة أخرى أن ادعاءات الإسرائيليين فيما يتعلق بحظر المضايقة والإذلال والشتائم وأعمال العنف وما إلى ذلك ضد الأشخاص الملونين هي ادعاءات ليست أكثر من كذبة، وأن العنصرية موجودة مع طبيعة وجود “إسرائيل” المزيف.

 

جحيم الأفارقة في الأراضي المحتلة

 

معظم المعلومات حول الوضع المزري للسود في الأراضي المحتلة تتعلق بالإثيوبيين الذين يتعرضون دائمًا للإذلال والمضايقات. وأعلنت صحيفة هآرتس العبرية في تقرير لها أنه حسب معلومات وكالة السكان والهجرة الإسرائيلية، تم تقديم 17609 طلبات لجوء إلى السلطات الإسرائيلية بين عامي 2019 و2022، معظمهم من مواطني روسيا والهند وبيلاروسيا، وتسمح لهم تل أبيب بالبقاء في “إسرائيل” (فلسطين المحتلة) حتى لو تم رفض طلب لجوئهم.

 

لكن الوضع مختلف بالنسبة للأفارقة، واللاجئون الأفارقة الذين يدخلون الأراضي المحتلة يأملون أولاً أن يحصلوا على الحماية وفقاً لاتفاقية الأمم المتحدة للاجئين، وأن يتم توفير ظروف الحياة الطبيعية لهم في فلسطين المحتلة، ولكن مباشرة بعد قدومهم، تعرضوا لكل أنواع الإساءة والإذلال ومختلف أشكال التمييز، فقرروا العودة إلى أفريقيا، ومنذ العقود القليلة الماضية لم يبق سوى عدد قليل من الأفارقة في فلسطين.

 

تقول ميري ريجيف، عضو كنيست الكيان الصهيوني، عن اللاجئين السود: “الأفارقة مثل السرطان في جسدنا”، وقد أدى هذا الموقف من السلطات الصهيونية إلى انتشار الكراهية ضد السود في الأراضي المحتلة.

 

وبناء على ذلك، فإن اللاجئين من أصل أفريقي يعتبرون الطبقة الدنيا التي تعيش في الأراضي المحتلة، وهم محرومون أيضا من أبسط حقوقهم، لديهم خدمات اجتماعية وصحية محدودة للغاية ويتلقون أقل الأجور ويجب دفع 20٪ منها شهريًا كضرائب. ويدرس أطفال هؤلاء اللاجئين في مدارس منفصلة في تل أبيب ويعيشون في أحياء فقيرة تشبه المخيمات.

 

الحملات الاستفزازية الصهيونية ضد السود

 

وبعبارة أخرى، فإن سياسة الكيان الصهيوني تجاه اللاجئين الأفارقة تقوم على “الفوضى المتعمدة”، ويعيش معظم هؤلاء اللاجئين كعمال بأجور منخفضة للغاية في فلسطين المحتلة، ويقول المسؤولون الصهاينة، بمن فيهم رئيس وزراء هذا الكيان، إن اللاجئين يشكلون تهديدًا ديموغرافيًا لـ”إسرائيل”.

 

ويواصل بعض أعضاء الكنيست مواقفهم العنصرية ويقولون إن اللاجئين الأفارقة ينشرون الأمراض بين الإسرائيليين ويميلون إلى ارتكاب الجرائم وخلق حوادث عنف ويعتبرون تهديدا أمنيا، هذا في حين أن الصهاينة ليس لديهم أي دليل يثبت هذه الادعاءات.

 

والحقيقة أن الكيان الصهيوني يحاول استغلال وضعه الأمني ​​المتوتر، الناجم عن الطبيعة المزيفة والاحتلالية لهذا الكيان، لشن حملة استفزازية وعنصرية ضد اللاجئين الأفارقة وإدخالهم كأحد التهديدات الأمنية الدائمة للإسرائيليين.

 

غالبًا ما تظل الجرائم العنصرية التي يرتكبها الكيان الصهيوني ضد الأفارقة في فلسطين المحتلة بعيدة عن اهتمام وسائل الإعلام الغربية، على الرغم من أن هذه السلوكيات اللاإنسانية تحدث بشكل منتظم في الأراضي المحتلة، والسبب وراء بقاء العديد من هذه الجرائم مخفية هو خوف الضحايا من تقديم شكوى أو شعورهم بأنه لا فائدة من تقديم الشكوى.

 

إن ضباط شرطة الكيان الإسرائيلي، الذين ينظرون بازدراء إلى السود، هم أنفسهم المنفذون الرئيسيون لاضطهاد اللاجئين الأفارقة. لذلك، فمن الواضح أنه لن يتم قبول أي شكاوى من طالبي اللجوء هؤلاء.

 

العنصرية تسرع انهيار “إسرائيل” من الداخل

 

ومن ناحية أخرى فإن اللاجئين الأفارقة محرومون من التأمين والخدمات الطبية في فلسطين المحتلة وفي أغلب الأحيان لا تتوافر لهم إمكانية الذهاب إلى المستشفى لتلقي العلاج، وهذا يتسبب في انتشار الأمراض بكل أنواعها وخاصة الأمراض المعدية بين صفوفهم. لهم، وغالباً ما يكون ذلك بسبب نقص الرعاية الطبية.

 

ومن الواضح أن التهديد السكاني والأمني ​​ما هو إلا ذريعة لهذه السلوكيات اللاإنسانية للمحتلين مع اللاجئين الأفارقة؛ بل إن السبب الرئيسي لهذه التصرفات يعود إلى الطبيعة العنصرية للصهاينة الذين يعتبرون أنفسهم “العرق المتفوق”.

 

تقول جاليا صبار، رئيسة قسم الدراسات الأفريقية بجامعة تل أبيب، إن هذا الموقف العنصري للإسرائيليين ضد السود هو بسبب اختلاف لونهم، أي إن السود أقل شأنا بنظر البيض، والعنصرية هي عنصر أيديولوجي ينقسم فيه الناس إلى الأفضل والأسوأ.

 

وبهذه الطريقة يتعرض اللاجئون الأفارقة، رغم أنهم يهود، للسلوك المهين وجميع أنواع الإهانات منذ لحظة وصولهم إلى فلسطين المحتلة، هذا في حين أن الطريقة التي يرحب بها الصهاينة بالمهاجرين الأوروبيين والبيض ويتعاملون معهم مختلفة تمامًا، وفي بعض الحالات يحصلون على المزيد من الحقوق والمزايا أكثر من الإسرائيليين أنفسهم.

 

إن كراهية الصهاينة للأجانب هي نتيجة لنفس الثقافة الاستعمارية للغرب، الذي، على الرغم من ادعاءاته في مجال الحضارة والعدالة والمساواة، لا يزال يعتبر لون البشرة هو معيار تقييم الناس.

 

غالبًا ما يشار إلى اليهود السود في فلسطين المحتلة باسم “كوشي”، وهو ما يعني “أسود من أصل أفريقي”، ويستخدم الصهاينة هذا المصطلح لإهانة اللاجئين الأفارقة، ومع هجرة اليهود الإثيوبيين إلى فلسطين المحتلة في النصف الثاني من القرن العشرين، أصبحت كلمة “كوشي” لقبا لإهانة السود، واعتبرت الكلمة الأكثر وقاحة وازدراء في التعبيرات العنصرية للمجتمع الإسرائيلي، وفي العصر الحالي يستخدم الصهاينة كلمة “كوشي” كلما أرادوا إذلال شخص ما بسبب لونه وعرقه.

 

ويرى العديد من المراقبين أن الطبيعة العنصرية لكيان الاحتلال يمكن أن تكون أحد عوامل انهيار هذا الكيان من الداخل؛ مثلما لم يكن لنظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا مصير سوى الانهيار.

 

عن علي محمد

مدير التحرير

شاهد أيضاً

أبرز الأزمات التي يواجهها جيش العدو الصهيوني على خلفية الحرب ضد غزة وتداعياتها

(عن مدار للدراسات الإسرائيلية .. بتصرف ) (مجلة فتح العدد 766) 1) تتوقف آخر التحليلات …

آخر الأخبار