بيان سياسي في الذكرى الخامسة والسبعين للنكبة صادر عن اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح الانتفاضة

 

 

يحيي الشعب الفلسطيني في 15 أيار الذكرى 75 لنكبته، حيث يتذكر الفلسطينيون ما حل بهم من مأساة إنسانية وتهجير، وما قامت به المجموعات المسلحة الصهيونية التي مهدت لقيام دولة الاحتلال.

شردت «النكبة» نحو 800 ألف فلسطيني، من أصل نحو مليون و400 ألف، إلى الضفة الغربية وقطاع غزة والدول العربية المجاورة، وذلك بدعم بريطاني وإمبريالي، ونفذت العصابات الصهيونية أكثر من 70 مجزرة بحق الفلسطينيين، في محاولة لتغيير الوقائع التاريخية ولإثبات مقولة (فلسطين أرض بلا شعب)

بهذه المناسبة تؤكد اللجنة المركزية أن العصابات الصهيونية لن تستطيع الاستقرار في فلسطين، وستخرج منها مهزومة كما خرج الغزاة الآخرون.

ولهذا كانت ثورة شعبنا المعاصرة أكبر رد على هذه الجريمة، التي حولت شعبنا من فلسطيني لاجئ إلى فلسطيني ثائر.

ومن جديد نؤكد أن النضال من أجل فلسطين وتحريرها كاملة لن يكون إلا بالكفاح المسلح وحرب الشعب، وخاض شعبنا على مدى سنوات طويلة  على شكل هبات وانتفاضات لازالت متواصلة حتى اليوم إلى أن وصلت القناعة لهذا العدوان أنه الأرض التي يحتلها تهتز تحته.

إن نضال شعبنا ومقاومته لا تزال متواصلة ولقد شهدنا في الأيام الماضية معركة ثأر الأحرار وقبلها معركة وحدة الساحات وسيف القدس والعمليات الاستشهادية التي رسمت خريطة النضال لشعبنا الباسل لتتجسد في وحدة الساحات ويتصاعد محور المقاومة الذي وقف إلى جانب فلسطين ومقاومتها ونحن على ثقة بهزيمة المحتلين وعودة فلسطين كاملة لأصحابها الشرعيين.

عاشت فلسطين حرة عربية

عاشت مقاومة شعبنا

المجد والخلود للشهداء

وإنها لثورة حتى النصر

 

 

اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني/ فتح الانتفاضة

15/5/2023

عن علي محمد

مدير التحرير

شاهد أيضاً

حديث الوطن: من النكبة إلى طوفان الأقصى المعركة مستمرة

بقلم: ياسر المصري/عضو اللجنة المركزية (مجلة فتح العدد 766) تأتي الذكرى السادسة والسبعين لنكبة الشعب …

آخر الأخبار