دور الممر الإيراني ـ العراقي ـ السوري في التجارة عبر البحر المتوسط

(عن موقع الوقت الالكتروني)

في حين أن الجزء الأكبر من التجارة العالمية يتم عبر الطرق البحرية، تلعب طرق السكك الحديدية والطرق اليوم أيضًا دورًا مهمًا في التبادلات التجارية بين البلدان. تسعى إيران نظرًا لوقوعها في طريق العبور السريع في المنطقة وكحلقة وصل بين الشرق والغرب، إلى الاستفادة من القدرات الإقليمية لتحسين موقعها في الساحة التجارية. بعد إطلاق الممر الشمالي الجنوبي العام الماضي، والذي أدى إلى تعزيز العلاقات التجارية بين روسيا ودول أوراسيا مع إيران، جذب الآن ممر السكك الحديدية بين إيران والعراق وسوريا انتباه الحكومة الثالثة عشرة، وخلال الفترة الأخيرة وفي زيارة السيد ابراهيم رئيسي لدمشق تم التوصل لاتفاقات في هذا المجال.

من بين عشرات الاتفاقيات الاقتصادية بين إيران وسوريا اتفاقية ربط خطوط السكك الحديدية الإيرانية بالبحر المتوسط ​​، والتي ناقشها مسؤولو البلدين. مهرداد بازارباش، وزير الطرق والتنمية العمرانية، في لقاء مع وزير النقل السوري زهير كاظم، تم الإعلان عن زيادة طاقة التحميل والتفريغ في موانئ اللاذقية وطرطوس في سوريا، وإفادة حركة النقل البحري بين إيران وسوريا بما يصل إلى 10 ملايين طن من البضائع في السنة.

وقال بازرباش: “من أهم القضايا التي سنتابعها في اللجنة المشتركة الاقتصاد البحري، وفي قطاع السكك الحديدية، والتحالف بين إيران والعراق وسوريا وإحياء وتطوير خطوط السكك الحديدية لنقل البضائع وعبور الركاب. في السابق كان هذا المسار بين ثلاث دول، لكن خلال السنوات الماضية وبسبب الحروب والمشاكل المفروضة على سوريا دمرت بعض أجزاء خطوط السكك الحديدية، وهي بحاجة إلى إصلاح وتحسين مرة أخرى، وهذه واحدة من القضايا الجادة التي نوقشت».

أعلن وزير النقل السوري عن توسيع نطاق التعاون المشترك بين بلاده وإيران في مجالات التجارة والنقل، وقال إننا نحاول ربط السكك الحديدية السورية بإيران عبر العراق. وقال الوزير السوري إن بلاده مستعدة لتأسيس شركة نقل مشتركة ستدر دخلا اقتصاديا كبيرا للبلدين بالتعاون مع الجهات المعنية. كما أكد وزير النقل السوري أن “الخدمات الفنية والهندسية في مجال السكك الحديدية، وخاصة إصلاح أسطول السكك الحديدية، يتم تنفيذها الآن بحضور الشركات الإيرانية».

 

وقال حجة الله عبد المالك، أمين المجلس الأعلى للمناطق الحرة خلال رحلته إلى سوريا: “ميناء اللاذقية يتمتع بقدرات جيدة للغاية لجذب المستثمرين الإيرانيين ويمكن أن يكون مكانًا جيدًا للتصدير وجذب الموارد، وبتوقيع اتفاقية التعاون مع سوريا، نتطلع إلى تشكيل لجنة ثلاثية مشتركة لتسهيل عملية التجارة والاستثمار وعبور البضائع من إيران إلى العراق وسوريا والبحر الأبيض المتوسط. قال مسؤولون إيرانيون إنه مع الاتفاقات الأخيرة في دمشق، سيتم تنفيذ الخطط الاستثمارية وتطوير البنية التحتية قريبًا.

تعزيز التعاون مع سوريا الجديدة

مع الهدوء النسبي الذي نشأ في سوريا الجديدة، جذب التركيز على البنية التحتية وخاصة طرق العبور، اهتمامًا أكبر من رجال الدولة الإيرانيين لتعزيز الوجود الاقتصادي في هذا البلد. مثلما ساعدت إيران الحكومة السورية في الحرب ضد الإرهابيين، فهي الآن تقف إلى جانب حليفها خلال فترة إعادة الإعمار وتحاول تحسين مستوى التعاون الثنائي من خلال تطوير البنية التحتية للسكك الحديدية والطرق. بسبب المصالح الاستراتيجية التي حددتها لنفسها في العراق وسوريا، تحاول إيران استكمال هذا الممر وزيادة التعاون التجاري مع حلفائها. حيث، سيتم تسهيل وصول صادرات إيران إلى العراق وسوريا.

بالنظر إلى أنه بسبب 12 عامًا من الحرب ، فقد تضررت العديد من البنى التحتية في سوريا، وهناك حاجة إلى استثمار كبير لبدء وإصلاح شبكات السكك الحديدية والطرق، ويمكن لإيران أن تقدم مساهمة كبيرة في تطوير التعاون العابر من خلال المشاركة في هذا قطاع. من خلال ربط شبكة السكك الحديدية الإيرانية بالعراق وسوريا، ستتم عملية التبادل الاقتصادي في أقصر وقت ممكن وسيتم أيضًا خفض تكلفة النقل. أيضًا، من خلال استكمال هذا الممر، يمكن لإيران وسوريا، الخاضعين للعقوبات الاقتصادية للولايات المتحدة، تحييد جزء من آثار هذه العقوبات من خلال كسب المال بهذه الطريقة.

يعتبر ربط ترانزيت إيران بالعراق وسوريا والبحر الأبيض المتوسط ​​جزءًا من ممر الشرق والغرب الذي يضم دول الصين وغرب آسيا والبحر الأبيض المتوسط ​​وأوروبا، ومن بين هذه الدول تعتبر إيران حلقة الوصل بين الشرق والغرب، ومن خلال ربط خطوط السكك الحديدية بمحافظة اللاذقية وطرطوس في غرب سوريا، ستزدهر التجارة بين الشرق والغرب. يمكن أن تكون هذه القضية خيارًا جيدًا لتصدير البضائع الصينية إلى أوروبا في وقت تكون فيه الطرق البرية الأوروبية مغلقة من الحدود الروسية، وستلعب إيران وسوريا دورًا مهمًا في هذا المجال. مع تصدير المزيد من البضائع من الشرق إلى أوروبا، ستزداد أهمية طرق عبور محور إيران – العراق – سوريا وسيكون لها تأثير على التنمية الاقتصادية لهذه البلدان.

 

على الرغم من أن الدول العربية على وشك تطبيع العلاقات مع الحكومة السورية ولديها لمحة عن المشاركة في المشاريع الاقتصادية والتجارية لهذا البلد، إلا أن إيران دخلت المجال في وقت أبكر من منافسيها وقدمت خدماتها في البنية التحتية منذ سنوات.

وفقًا للخبراء، فإن طريق عبور إيران إلى البحر الأبيض المتوسط ​​هو خطة استراتيجية للغاية لأي دولة يمكنها أن تأخذها من صفر إلى 100 وسيكسبها نفوذًا كبيرًا في غرب آسيا. إن إنشاء هذا الممر على طول الطريق بين الشمال والجنوب يمكن أن يحول إيران إلى مركز تجاري للمنطقة ويقضي على المشروع الأمريكي لعزل هذا البلد. في السنوات الأخيرة، وبسبب الأزمة في سوريا، تراجعت العلاقات الاقتصادية بين إيران وسوريا وهي أقل من مليار دولار ولكنها ستنتشر على نطاق أوسع.

التحديات التي تواجه المشروع

على الرغم من عزم إيران وسوريا على تطوير البنية التحتية للسكك الحديدية بهدف تعزيز العلاقات الثنائية، إلا أن هناك بعض العقبات التي جعلت من الصعب ربط طرق العبور بالبحر الأبيض المتوسط. من أجل ربط شبكة السكك الحديدية الإيرانية بسوريا، يجب أن تمر عبر الطرق البرية العراقية، لكن العراقيين لم يتعاونوا كثيرًا في هذا الصدد في السنوات الماضية، وكان هذا الانقطاع محليًا ودوليًا.

وبسبب عدم استقرار الحكومات في العراق وخلافات التيارات السياسية فيما بينها، أصبح من الصعب التوصل إلى اتفاق في هذا المجال، وتحاول السلطات العراقية دفع هذا المشروع بأذواقها. ومطالبة العراقيين بالتفتيش وختم البضائع المصدرة من إيران ودول الشرق إلى سوريا من المعوقات التي يصر العراقيون عليها، لكن الجانب الإيراني يعارض هذا الموضوع.

كما أن شرط الحكومة العراقية لبدء التعاون الترانزيت مع إيران هو عضوية بلادها في الاتفاقية الدولية الخاصة بعبور البضائع “TIR”، لكن لا يوجد شرط قانوني في هذا الصدد. هذا العذر من العراقيين تسبب في بقاء خط الشلامجة إلى البصرة، الذي بدأ منذ سنوات عديدة، نصف تشطيب، ولم يتم بناء سوى 35 كيلومترًا من هذا الطريق، وهناك حاجة إلى مزيد من السرعة لإنجاز هذا الممر.

يعتقد بعض الخبراء أن الولايات المتحدة وتركيا ضغطتا على الحكومة العراقية لعدم السماح بإكمال خط السكة الحديد هذا، وأن الضغط الدولي كان أحد العقبات الخطيرة في طريق هذا المشروع المهم للغاية. أمريكا التي تحاول توسيع نطاق نفوذها واحتلالها في محافظة الأنبار غرب العراق، وهو المحور الذي يربط هذا البلد بسوريا، تعتبر إنشاء هذا الممر تهديدًا خطيرًا لمصالحها في المنطقة وتحاول إزالته من جدول أعمال سلطات الدول الثلاث.

 

من ناحية أخرى، يعد وجود الجماعات الإرهابية في العراق وسوريا، والتي تسببت في الكثير من انعدام الأمن والدمار في العقد الماضي، أحد التحديات الرئيسية في مسار هذا الممر الذي سيحاول إلحاق الضرر به في المنطقة في المستقبل بدعم من الولايات المتحدة ورغم عدم تعاون رجال الدولة العراقيين، بذلت سلطات الحكومة الثالثة عشرة جهودا كثيرة في الأشهر الأخيرة لإقناع بغداد بتطوير هذا الخط الحديدي في أسرع وقت ممكن. هذا الممر الحديدي يتطلب الكثير من الاستثمارات، والتي بسبب الأوضاع المالية لإيران والعراق وسوريا، هي خارج مسؤولية الدول الثلاث، ولهذا السبب يمكن للصينيين الدخول في هذا المجال والاستيلاء على جزء من العمل، ولكن حتى تتم إزالة العقبات، وإذا لم يتم حل هذا المشروع، فإن تحقيقه سيبقى غير مؤكد.

في السنوات الأخيرة، استخدمت إيران والعراق وسوريا الطرق الإسفلتية بين بعضها البعض لنقل البضائع، ولكن مع إنشاء طرق السكك الحديدية، ستتم العملية بسهولة. الحكومة الثالثة عشرة، التي وضعت سياسة تطوير العلاقات مع جيرانها وتعزيز طرق العبور، تحاول استكمال هذه الممرات في أسرع وقت ممكن، ومع الترتيبات والاتفاقيات التي تم التوصل إليها بين سلطات الدول الثلاث، من المتوقع أن تشهد ازدهارا في المستقبل لتكون تجارية بين دول المنطقة.

عن علي محمد

مدير التحرير

شاهد أيضاً

قوى محور المقاومة أكثر حضورًا في شرق سوريا .. واشنطن تسلّم بأمر واقع صعب

لقد أرست عمليات قوى المقاومة في شرق سوريا قواعد جديدة للاشتباك تقيّد حرية كل من …

آخر الأخبار