إعلام إسرائيلي: التقارب بين إيران والسعودية ضرر إقليمي كبير لـ”إسرائيل”

وسائل إعلام إسرئيلية تعبّر عن القلق الإسرائيلي من التقارب الإيراني السعودي، وتقول إنّ “الاتفاق ضربة للصراع الإسرائيلي ضد النووي الإيراني، لا يمكن الحد منها”.

 

بعد إعلان إيران والسعودية، من العاصمة الصينية بكين، اتفاقهما على استئناف الحوار والعلاقات الدبلوماسية، وإعادة فتح السفارتين في البلدين في غضون شهرين، توالت ردود الأفعال الإسرائيلية، التي عبّرت عن قلق عميق ومخاوف من هذا التقارب.

 

وفي عدة تقارير، تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عن تبادل الاتهامات في كيان الاحتلال، وعن الفشل بعد الاتفاق السعودي الإيراني.

 

مصدر سياسي كبير: لابيد مسؤول عن التقارب بين السعودية وايران

ونقلت قناة “كان” الإسرائيلية، عن مصدر سياسي كبير، قوله إنّ “يائير لابيد، زعيم المعارضة، مسؤول عن التقارب بين السعودية وايران”. وأشار إلى أن “السعودية تشعر بوجود ضعف أميركي وضعفى إسرائيلي. لذلك، توجهت الى آفاق أخرى”.

 

أمّا روعي كايس، معلّق الشؤون العربية في قناة “كان”، فقال إنه “لا يجب الاستخفاف به (التقارب السعودي الإيراني). ومن جانب آخر، لا يجب الدخول في حالة هيستريا”، مضيفاً أنّه “يجب الانتظار لمعرفة إذا كان هذا الاتفاق سينفَّذ، وكيف سينفَّذ”. وبعد ذلك، تساءل: “هل سيفتحان السفارات بعد شهرين؟ سيكون من المثير رؤية ذلك”.

 

إلّا أنّ النقطة الأكثر اهتماماً، والتي يجب التركيز عليها، وفق كايس، هي “الوساطة الصينية”، مشدداً على ضرورة متابعتها.

 

حالة القلق نفسها، عبّرت عنها كارميلا مناشيه، المحللة في الشؤون العسكرية، يحيث قالت: “أنا أعتقد أن ذلك يٌقلق كثيراً إسرائيل. وأنا اسأل أين كانت الاستخبارات، وهل علمت، لأننا نحن لم نعلم بذلك”.

 

وفي حديثها إلى وسائل إعلام إسرائيلية، سألت: “ماذا علمنا، وماذا فعلنا، وكيف تعاملوا مع الأمر إذا كانوا يعلمون؟”.

 

الاتفاق ضربة للصراع الإسرائيلي ضد النووي الإيراني لا يمكن الحد منها

من جهته، قال الضابط الكبير السابق في جيش الاحتلال الإسرائيلي، رونن منليس، إنّ الاتفاق السعودي الإيراني “ضربة للصراع الإسرائيلي ضد النووي الإيراني، ولا يمكن الحد منها”.

 

من جهتها، قالت معلقة الشؤون السياسية في “القناة الـ12″، دانا فايس، إنّ “نتنياهو أمضى طوال فترات توليه منصبه، محارباً ايران، وخرج ضد الاتفاق النووي، ونحن نتذكر خطابه في الكونغرس، لكننا الآن نوجد في وضع تتقدم فيه إيران كثيراً نحو التخصيب بنسبة 90%”.

 

ووفق فايس، فإنّ نتنياهو تعهّد، في ولايته هذه، أنه سينجح “في تطبيع العلاقات مع السعودية، ونحن الآن نرى ذلك يبتعد”، مشددةً على أنّ “هذا ضرر إقليمي كبير جداً”.

 

بينيت: الاتفاق انتصار سياسي لإيران وفشل مدوٍّ لحكومة نتنياهو

بدوره، هاجم رئيس الوزراء السابق، نفتالي بينيت، نتنياهو بشأن الاتفاق السعودي الإيراني. وقال إنّ “تجديد العلاقات بين السعودية وإيران تطور خطير بالنسبة إلى إسرائيل، وانتصار سياسي لإيران، وفشل مدوٍّ وإهمال وضعف من حكومة نتنياهو”.

 

وأضاف بينيت أنّ “دول العالم والمنطقة تراقب إسرائيل في صراع مع حكومة غارقة في تدمير ذاتي ممنهج. وفي هذا الوقت، تختار تلك الدول طرفاً فاعلاً للعمل معه”.

 

وأكد أن كل يوم من عمل حكومة نتنياهو يعرّض “إسرائيل” للخطر.

 

بدوره، قال يائير لبيد، شريك بينيت في رئاسة الحكومة السابقة، إنّ “الاتفاق هو فشل كامل وخطير بالنسبة إلى السياسة الخارجية للحكومة الإسرائيلية، وهذا انهيار لجدار الدفاع الإقليمي الذي بدأنا بناءه ضد إيران”.

 

واليوم، أعلنت إيران والسعودية، في بيان مشترك، الاتفاق على استئناف الحوار والعلاقات الدبلوماسيةـ وإعادة فتح السفارتين في البلدين، في غضون شهرين.

 

ووفق البيان المشترك، فإنّ “استئناف الحوار بين طهران والرياض يأتي استجابةً لمبادرة من الرئيس الصيني”، خلال لقاءات ومفاوضات إيرانية سعودية جرت بين 6 و10 آذار/مارس الحالي في بكين.

 

وأعرب البلدان عن تقديرهما استضافة الصين للمحادثات الأخيرة ودعمها لها، وامتنانهما للعراق ولسلطنة عمان بسبب استضافة المحادثات بين الجانبين، خلال عامي 2021 و2022.

 

ووفق البيان، فإنّ طهران والرياض أكدتا مبدأ احترام السيادة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلدين، وتنفيذ اتفاقية التعاون الأمني الموقَّعة عام 2001.

عن علي محمد

مدير التحرير

شاهد أيضاً

هل أثبتت وصية الضابط الأمريكي بوشنل أن القضية الفلسطينية أصبحت تحتل صدارة المشهد العالمي

(عن موقع الوقت الإلكتروني) بعد أن أضرم النار في نفسه أمام السفارة الإسرائيلية في واشنطن، …

آخر الأخبار