لعلاقة بين مصر والكيان الصهيوني بعد عودة نتنياهو

ا

(عن موقع الوقت الالكتروني )

في حين أن الشخصيات والنخب السياسية في المجتمع الصهيوني قلقون من التطورات المستقبلية للأراضي المحتلة بقيادة المتطرفين بسبب فوز اليمين المتطرف في الانتخابات الأخيرة لهذا الكيان. في غضون ذلك، على الرغم من أن هذه المجموعات لم تدخل بعد إلى مجلس الوزراء، إلا أن المشاكل قد بدأت بالفعل.

 

في الواقع، أثرت الهزات الارتدادية الأولى للتطورات السياسية في الأراضي المحتلة على علاقات هذا الكيان مع مصر. حيث تعين على حكومة بينيت ولبيد السابقة، التي ادعت أنها تمكنت من إصلاح العلاقات المتوترة بين الجانبين في عهد نتنياهو، أن تحاول مرة أخرى إزالة الغيوم القاتمة التي غطت سماء العلاقات مع القاهرة.

 

بعد أن وصف آوي ماعوز، رئيس حزب “نوعم” اليميني المتطرف، مصر بأنها “دولة معادية”، اضطر وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس إلى إصدار بيان يدافع عن علاقات إسرائيل مع مصر.

 

بدأت القصة عندما نشرت الإذاعة والتلفزيون الصهيوني (ماكان) يوم الاثنين الماضي نبأً مفاده بأن حكومة لبيد المستقيلة تخطط لبناء نصب تذكاري لجنود الكوماندوز المصريين الذين قتلوا في حرب “الأيام الستة” عام 1967.

 

وحسب هذا الإعلام الصهيوني، فإن رؤساء الحكومة المستقيلة كانوا يبحثون عن طريقة لإرضاء الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بهذا القرار، لأن السيسي، وهو على اتصال مع القادة الصهاينة،  أعرب عن مخاوفه من غضب الرأي العام المصري بعد نشر خبر اكتشاف مقبرة لمجموعة من الكوماندوز المصريين في حرب 1967. وفي هذا الصدد، نشرت هيئة الإذاعة والتلفزيون الإسرائيلية أنباء عن قيام وفد مصري بالتنسيق مع تل أبيب لبناء هذا النصب. وحسب وسائل الإعلام الصهيونية، إذا تم بناء نصب الكوماندوز المصري، فسيكون ثالث نصب تذكاري من نوعه يتم تشييده للجنود المصريين في الأراضي المحتلة.

 

بعد نشر هذا الخبر، انتقد حزب “نعوم” بزعامة آوي ماعوز، وهو جزء من ائتلاف الحكومة المستقبلية المحتملة بقيادة حزب الليكود ونتنياهو، حكومة لبيد المستقيلة وقال في حسابه على تويتر: “كيف يمكن إقامة نصب تذكاري لجنود العدو؟ ” وزعم ماعوز: “لن تظهر مثل هذه الفكرة السخيفة إلا في حكومة لبيد المدنية القومية”.

 

من أجل منع فتور العلاقات مع القاهرة، أعرب غانتس، في بيان، عن أسفه لتصريحات زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في الهجوم العلني على مصر، وذكّر أن مصر هي “الشريك الاستراتيجي لإسرائيل” ووصف القاهرة بأنها حليفة مهمة، وتعريفها بالعدو خطأ استراتيجي فادح.

 

لكن يبدو أن محاولة غانتس هي محاولة متأخرة وغير مجدية لتطبيع العلاقات مع مصر، لأنه حتى قبل تشكيل حكومة نتنياهو المتطرفة الجديدة، كانت هذه العلاقات باردة ومتوترة للغاية خلف الكواليس.

 

وردت تقارير عديدة مؤخرًا عن الأزمة الناشئة في العلاقات المصرية الإسرائيلية، حيث قامت وسائل الإعلام الصهيونية بهجمات شديدة على السلطات المصرية. وآخر حملة جرت قبل أسابيع قليلة، حيث اتهمت عدة وسائل إعلام صهيونية، بما في ذلك صحيفة إسرائيل هم وقناة الكيان السابعة، القاهرة بمنع المواطنين ورجال الأعمال المصريين من زيارة إسرائيل، فضلاً عن مضايقة من يدعم “التطبيع”.

 

خصصت القناة السابعة الصهيونية برنامجًا لمناقشة مضايقة السياح الإسرائيليين الذين يسافرون إلى شرم الشيخ أو غيرها من المنتجعات في مصر. وفي هذا البرنامج قال بعض الصهاينة إن كاميراتهم صودرت وأتلفت من قبل السلطات الأمنية لمنع استخدامها كأدوات تجسس.

 

كان حضور الرئيس عبد الفتاح السيسي في قمة الدول العربية بالجزائر أمرا غير سار ورسالة للصهاينة، حيث صدرت قرارات تندد باحتلال الكيان الصهيوني، وتؤيد المصالحة ومقاومة الفلسطينيين، وتحذر من مخاطر التطبيع، حيث بالمقارنة مع رؤساء الإمارات والسعودية والبحرين، الخونة لقضية الحرية الفلسطينية، فإنهم قد امتنعوا عن المشاركة في هذا الاجتماع.

 

وفي الآونة الأخيرة أيضًا، طردت مصر 11 طيارًا إسرائيليًا لانتهاكهم المجال الجوي للبلاد بأربع طائرات صغيرة، ورفضت سلطات القاهرة توفير الوقود لطائراتهم للعودة، وكان هذا حدثاً غير مسبوق.

 

إضافة إلى ذلك، فإن الحضور المحدود لصحافة الكيان الصهيوني في قمة الأمم المتحدة للمناخ في شرم الشيخ هو صورة آخرى لتوتر العلاقات الثنائية. وعلى الرغم من أن رئيس الكيان حضر تلك القمة، إلا أن القنوات التلفزيونية الصهيونية ذكرت أنه باستثناء حالات نادرة، على عكس مونديال قطر، لم يُسمح لها بمقابلة المواطنين المصريين بحرية.

 

ورغم أن وجود الإعلام الصهيوني في قطر ليس محدودًا، إلا أن النتيجة المعاكسة تحققت هناك أيضًا، ورفض غالبية مواطني الدول الإسلامية، حتى من بين الدول التي تطبع، التحدث إلى وسائل الإعلام الصهيونية.

 

التوترات شديدة لدرجة أن حتى الزيارات السرية التي قام بها مسؤولو أمن الكيان إلى القاهرة، بما في ذلك زيارة الشهر الماضي لمدير شين بيت رونين بار، فشلت في تحسين العلاقات.

 

كشفت صحيفة “رأي اليوم” أن صحفا ومواقع مصرية اتهمت السلطات الصهيونية بتنظيم اعتداءات على الجيش المصري بهدف الضغط على القيادة المصرية. حيث لا يزال الاستراتيجيون الإسرائيليون يعتبرون الجيش المصري تهديدًا محتملاً كبيرًا ويريدون إضعاف القوة العسكرية لمصر كعدو محتمل، لأن المجتمع والجيش المصري، من ناحية أخرى، ما زالوا يعتقدون أن الكيان الصهيوني هو أكبر تهديد للأمن القومي لمصر والعالم العربي.

 

وأفادت رأي إليوم، نقلاً عن مصادر داخلية في مصر، بأن الجيش المصري غاضب من إسرائيل أكثر من أي وقت مضى خلال 40 عامًا من توقيع اتفاقية كامب ديفيد. حيث اكتشف أن الجيش الصهيوني حرق قرابة 80 سجينًا مصريًا في منطقة لاترون خلال حرب 1967، ما أثار ذلك غضب الجيش المصري.

 

إضافة إلى ذلك، فإن خرق الصهاينة لتعهداتهم جعل القاهرة غير قادرة على تنفيذ التزاماتها، مثل الوساطة في إعادة الإعمار في قطاع غزة والإفراج عن معتقلي الجهاد الإسلامي بعد حرب سيف القدس في غزة، وهذا أضر بسمعة مصر لدى الفلسطينيين والمجتمع العربي.

 

هذه العوامل جعلت “السلام البارد” الإسرائيلي مع مصر في السنوات الأخيرة ليس فقط أكثر برودة، بل متوتراً وعدائياً، مقارنة بالأنظمة التي حاولت التطبيع.

 

بعد أربعة عقود من كامب ديفيد، لا تزال التجارة السنوية لمصر مع الكيان الصهيوني تصل إلى عدة مئات من الملايين من الدولارات، في حين أن تجارة الكيان مع الإمارات (مع عدد سكان أقل بكثير مقارنة بمصر) وصلت الآن إلى 1.5 مليار دولار، والتوقعات هي أن هذه التجارة ستتضاعف ثلاث مرات في العامين المقبلين.

 

إن تطورات هذه العلاقات الباردة في حكومة ذات شخصيات متطرفة ليست واضحة تمامًا. حيث تُظهر التجربة التاريخية أنه على الرغم من الشعارات الشعبوية، قدم المتشددون تنازلات مهمة لمصر. على سبيل المثال، عندما تولى الجناح اليميني السلطة لأول مرة في عام 1977 بانتصار مناحيم بيغن، سرعان ما أصبح واضحًا أن بيغن كان مستعدًا لإعادة سيناء بأكملها إلى مصر.

 

ومع ذلك، في الوقت الحاضر، فإن منظور العلاقات بين الجانبين يميل إلى مزيد من الابتعاد وتكثيف التوتر. حكومة نتنياهو المتشددة لا ترى الآن أي عقبات داخلية لإضفاء الشرعية على المستوطنات الصهيونية غير القانونية في الضفة الغربية.

 

كما يستعد الحلفاء مثل بن غفير لاستعراض عام للعبادة في الأماكن المقدسة المتنازع عليها في القدس الشريف. الأعمال التي من المرجح أن تؤدي إلى زيادة المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية وغزة والأردن ولبنان، فضلاً عن احتجاج عام من قبل المسلمين في جميع أنحاء الشرق الأوسط لإدانة تدنيس أماكنهم المقدسة، وهي قضية لا يمكن لمصر، بصفتها جهة فاعلة مهمة في مجال التطورات الفلسطينية، أن تتجاهلها بسهولة.

 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي مركز الإعلام والدراسات الفلسطينية، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً

عن نور الدين رديني

مدير التحرير

شاهد أيضاً

فشل السياسة «الإسرائيلية» تجاه الأزمة الروسية الأوكرانية

(عن الميادين نت ) سعت “إسرائيل” لإقناع القيادة الروسية بأنها مارست سياسة الحياد الإيجابي عند …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار