الإعلام الأميركي يهاجم نتنياهو: «إسرائيل» لم تهزم حماس

نشرت مجلة “فورين أفيرز” تقريرا بعنوان “حماس تنتصر”، أكدت فيها أنه “بعد تسعة أشهر من العمليات القتالية الجوية والبرية الإسرائيلية في غزة لم تهزم حماس، كما أن إسرائيل ليست قريبة من هزيمة الحركة.. بل على العكس من ذلك، ووفقاً للمقاييس المهمة، أصبحت حماس اليوم أقوى مما كانت عليه في السابع من أكتوبر/تشرين الأول”.

في تأكيد على الرؤية الأميركية حيال صعوبة هزيمة “إسرائيل” لحركة حماس، نشرت مجلة “فورين أفيرز” تقريرا بعنوان “حماس تنتصر”، أكدت فيها أنه “بعد تسعة أشهر من العمليات القتالية الجوية والبرية الإسرائيلية في غزة لم تهزم حماس، كما أن إسرائيل ليست قريبة من هزيمة الحركة.. بل على العكس من ذلك، ووفقاً للمقاييس المهمة، أصبحت حماس اليوم أقوى مما كانت عليه في السابع من أكتوبر/تشرين الأول”.

 

وذكرت المجلة أنه “ورغم أن العديد من المراقبين سلطوا الضوء على عدم أخلاقية سلوك إسرائيل، فإن القادة الإسرائيليين ظلوا يزعمون باستمرار أن هدف هزيمة حماس وإضعاف قدرتها على شن هجمات جديدة ضد المدنيين الإسرائيليين لابد أن يكون له الأسبقية على أي مخاوف بشأن حياة الفلسطينيين. ويجب قبول معاقبة سكان غزة باعتبارها ضرورية لتدمير قوة حماس”..

 

وأضافت أنه “بفضل الهجوم الإسرائيلي، فإن قوة حماس آخذة في النمو فعلياً”، مشيرة إلى أنه “كما ازدادت قوة الفيتكونغ خلال عمليات “البحث والتدمير” الضخمة التي اجتاحت معظم أنحاء فيتنام الجنوبية في عامي 1966 و1967 عندما أرسلت الولايات المتحدة قواتها إلى البلاد في محاولة عبثية في نهاية المطاف لتحويل مسار الحرب لصالحها، فإن حماس لا تزال قائمة”.

 

ولفتت “فورين أفيرز” إلى أن “الخلل المركزي في استراتيجية إسرائيل ليس فشل التكتيكات أو فرض قيود على القوة العسكرية… بل إن الفشل الذريع كان عبارة عن سوء فهم فادح لمصادر قوة حماس. ومما ألحق ضرراً كبيراً بإسرائيل أنها فشلت في إدراك أن المذبحة والدمار الذي أطلقته في غزة لم يؤدي إلا إلى زيادة قوة عدوها”.

 

وذكرت أنه “وفقاً لتقييم إسرائيلي حديث، أصبح لدى حماس الآن عدد أكبر من المقاتلين في المناطق الشمالية من غزة، التي استولى عليها الجيش الإسرائيلي في الخريف مقارنة بما لديها في رفح في الجنوب”.

 

وأشارت “فورين أفيرز” إلى أن حركة حماس “لا يزال بإمكانها ضرب إسرائيل”؛ مرجحة  أن “لدى حماس نحو 15 ألف مقاتل معبأ، أي ما يقرب من عشرة أضعاف عدد المقاتلين الذين نفذوا هجمات 7 أكتوبر”.

 

بالإضافة لذلك، شرحت المجلة عوامل تؤكد على قوة “حماس” وهي

 

  • لا يزال ما يزيد عن 80% من شبكة الأنفاق تحت الأرض التابعة للتنظيم صالحة للاستخدام في التخطيط وتخزين الأسلحة والتهرب من المراقبة الإسرائيلية والأسر والهجمات.

 

  • لا تزال معظم القيادات العليا لحماس في غزة سليمة.

 

وخلصت المجلة إلى أن “الهجوم الإسرائيلي السريع في الخريف أفسح المجال لحرب استنزاف طاحنة من شأنها أن تترك لحماس القدرة على مهاجمة المدنيين الإسرائيليين حتى لو واصل الجيش الإسرائيلي حملته في جنوب غزة”.

 

وفيما أكدت أن “حماس تحظى بلحظة “التجمع حول العلم”، وهو ما يساعد في تفسير سبب امتناع أهل غزة عن تقديم المزيد من المعلومات الاستخباراتية للقوات الإسرائيلية”، شددت المجلة على أنه “بعد تسعة أشهر من الحرب المرهقة، حان الوقت للاعتراف بالحقيقة الصارخة: لا يوجد حل عسكري وحده لهزيمة حماس. فالحركة أكبر من مجموع عدد مقاتليها الحاليين. وهي أيضاً أكثر من مجرد فكرة مثيرة. فحماس حركة سياسية واجتماعية…… ولن تزول في أي وقت قريب”.

 

من جهتها، ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” في مقال بعنوان ” نتنياهو يخوض حربا مع الجميع تقريباً”، أنه فيما يخوض نتنياهو معارك كثيفة ومتعددة إلا أن “إسرائي ما زالت تتخبط في غمار هجوم عسكري غير مسبوق ضد حماس. في وقت، تتصاعد التوترات على الحدود الشمالية مع لبنان”.

وأضافت “واشنطن بوست” أن “نتنياهو يختلق صراعات أخرى قريبة وبعيدة في آن واحد”. وفصلت الصحيفة أن نتنياهو خاص معركة ضد الجيش وضد مجلس الحرب الذي حله مؤخرا بالإضافة إلى هجومه الأخير على الرئيس الأميركي جو بايدن.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن “نتنياهو، السياسي الماكر، يسعى جاهداً لاستخدام كل النفوذ المتاح له في سعي يائس متزايد للتمسك بالسلطة”. ولفتت إلى أنه “بالنسبة لبعض الإسرائيليين، فإن المستقبل السياسي لرئيس الوزراء قد كتبت نهايته بالفعل”.

عن علي محمد

مدير التحرير

شاهد أيضاً

صحف عالمية: «إسرائيل» على أعتاب «تسونامي مصيري»

 (مجلة فتح العدد 766) ترى صحف أمريكية وعالمية، أن أمر محكمة العدل الدولية التابعة للأمم …

آخر الأخبار