إعلام العدو الصهيوني: الرهان على الوقت مقامرة.. والضغط العسكري على حماس قد لا يعيد الأسرى إعلام العدو الصهيوني: صبر «الإسرائيليين» بدأ ينفد.. وتحصين الشمال لن يعيدهم إلى منازلهم

تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عن اللقاء الذي عقد بين عائلات الأسرى الإسرائيليين في غزة وكابينت الحرب، مشيرةً إلى أنه “كان صعباً”.

 

وأكّد محلل الشؤون العسكرية في صحيفة “إسرائيل هيوم”، يوآف ليمور، أنه “يجب قول الحقيقة، فلقد وصلت إسرائيل إلى طريق مسدود وخسرت وقتاً ثميناً”، مشيراً إلى أنه “كان يجب إعادة كل من أمكن، كلما أمكن ذلك، انطلاقاً من اعتقاد أنه ربما لن يعود بالإمكان غداً”.

 

وأكّد ليمور أنّ “اجتماع الأمس بين عائلات الأسرى في غزة وكابينت الحرب كان صعباً، إذ لم يكن لدى رئيس الحكومة والوزراء إجابات جيدة على الأسئلة التي طُرحت عليهم، ولم يتمكنوا حتى من القول إنّ الاستراتيجية التي يقودونها تضمن أنه في نهاية العملية، في مرحلة ما، سيعود الأسرى إلى أهلهم”.

 

وأضاف أنه “بعد 61 يوماً من الحرب، وصلت إسرائيل إلى طريق مسدود في قضية المخطوفين، إذ إنّ المخطط الأصلي توقف بعدما لم تفرج حماس عن كلّ النساء والأطفال الذين بحوزتها، ولا يوجد مخطط جديد”.

 

وتابع بأنّ “هذا يعني أنّ 137 إسرائيلياً محتجزون في الأسر في غزة، فيما هم معلقون بين الحياة والموت، والوعد بأنهم سيعودون إلى الوطن يعتمد أساساً الآن على الأقوال، وبدرجة أقل على الأفعال”.

 

اقرأ أيضاً: “صمود حماس يعني فشلنا”.. مسؤول إسرائيلي: السنوار يهزأ بنا كل الوقت

إعلام إسرائيلي: خسرنا وقتاً ثميناً

واعتبر ليمور أنّ “إسرائيل خسرت وقتاً ثميناً إلى أن تمّ تعيين جميع المهام التي تعالج مسألة الأسرى، وبعدها، خسرت المزيد من الوقت قبل أن تدخل في مفاوضات جادة مع حماس بوساطة أميركية ومصرية وقطرية، ثمّ خسرت المزيد من الوقت في محاولة تحسين المخطط الذي حُدّد، والآن تضيع الوقت مرة أخرى، معتقدة أن الضغط العسكري سيدفع حماس إلى تقديم تنازلات ومساومات”.

 

واعتبر الصحافي الإسرائيلي أنّ “هذا الزعم مشروع، ولكنه يبقى من دون دليل، ففي الواقع، لم يتغيّر المخطط السابق إلا بصورة ضئيلة أثناء القتال، وفي المقابل، بقي المحتجزون في الأسر لأكثر من أسبوع بعد انتهاء الهدنة”.

 

وتابع مشيراً إلى أنّ “كلّ من اطلع على شهادات الأسرى المحررين عمّا مرّوا به هناك، أو استمع إلى تصريحات الناطق بلسان الخارجية الأميركية.. يمكنه أن يفهم أهمية كلّ لحظة إضافية في الأسر، ناهيكم عن الخطر على الحياة من الأمراض أو الإصابات، سواءٌ على يد حماس، أو نتيجة هجوم إسرائيلي”.

 

التمهل مقامرة قد تتحوّل إلى خطأ مأساوي

وأضاف أنه “حتى قبل هجوم 7 أكتوبر، رفض يحيى السنوار، رئيس حماس في غزة، الكشف حتى عن نزرٍ يسير من المعلومات في قضية الإسرائيليين وجثث الجنود المحتجزين لديه”.

 

وأكّد الصحافي أنّ “حياة النساء المختطفات مهمة، لكن حياة الرجال والجنود المخطوفين لا تقل أهمية، والأهم من ذلك هو أنّ التمهل مقامرة قد تتحوّل إلى خطأ مأساوي لن تكون هناك طريقة لتصحيحه”.

 

وأكّد المراسل أنّ “كون إسرائيل تعطي الأولوية للطريق الصعب هو أمر مثير للجدل.. وبما أنّ الأمر يتعلق بمن تخلّت عنهم الدولة في السبت الأسود، فمن واجبها عدم التخلي عنهم مرة أخرى، حتى لو كان هذا تكتيكاً في المفاوضات”.

 

وشدد ليمور على أنه “لا بد من الحفاظ على الهدف الاستراتيجي المتمثل في إعادة كل الأسرى، لأنه لا يقلّ أهمية عن الهدف الموازي المتمثل في إسقاط سلطة حماس في غزة”، موضحاً أنه “من دونه، لن تتمكن إسرائيل من النظر إلى نفسها وفي أعين مواطنيها”.

إعلام العدو الصهيوني: صبر «الإسرائيليين» بدأ ينفد.. وتحصين الشمال لن يعيدهم إلى منازلهم

بعدما أعلن وزير الأمن الإسرائيلي يوآف غالانت عزمه تعزيز أمن المستوطنات المتاخمة للحدود مع لبنان، بالتزامن مع استمرار المواجهات مع المقاومة الإسلامية، رصد الإعلام الإسرائيلي انتقادات مستوطنين إسرائيليين لإعلان غالانت.

ونقل مراسل صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية في الشمال، يائير كراوس، عن مستوطن تم إجلاؤه من مستوطنة “كريات شمونة”، يدعى موشيه كاكون، قوله: “إنه المفهوم اللعين للاحتماء والتحصن مرة أخرى”.

وأضاف المستوطن تعليقاً على إعلان غالانت: “إنهم يتفاخرون بأنهم يفعلون شيئاً جيداً لصالح الشمال، لكن هذا ليس بركة بل لعنة أخرى.. بالتأكيد هذه لن تكون الظروف التي ستؤدي إلى إعادتنا إلى بيوتنا”.

كما رأى أنّه “كان ينبغي الانتهاء من تحصين الشمال منذ فترة طويلة..”. وتابع: “سيكون من الأفضل للحكومة أن تشرح للجمهور ما يحدث هنا، لأننا لا نفهم كيف يتوقعون منا العودة إلى البيت في هذا الوضع”.

وقال المراسل إنّ “الإسرائيليين، الذين يعيشون كلاجئين منذ 9 أسابيع في غرف صغيرة في الفنادق في جميع أنحاء البلاد وفي شقق مستأجرة استأجروها إلى أجل غير مسمى، بدأ صبرهم ينفد”.

وذكر مراسل “يديعوت أحرونوت”، أنه “لم يكن هناك هدوء في كريات شمونة أمس الثلاثاء، ومن الساعة الخامسة مساءً وحتى السادسة، انطلقت صفارات الإنذار 3 مرات في المدينة بسبب إطلاق صواريخ من لبنان، وتعاملت الشرطة مع عدة مواقع لسقوط الصواريخ”.

وفي وقت سابق، ذكر الإعلام الإسرائيلي أنّ مستوطني الشمال لن يعودوا إلى منازلهم إذا ما تحقق الردع مع حزب الله، كما أشار إلى وجود حالة إحباط في مستوطنات الشمال بسبب استمرار عمليات المقاومة الإسلامية في لبنان.

 

عن علي محمد

مدير التحرير

شاهد أيضاً

إعلام العدو: حكومة الطوارئ تتسارع نحو نهايتها.. وغانتس يستعد لمغادرتها

وسائل إعلام العدو تشير إلى أنّ وزير الأمن الإسرائيلي السابق، بيني غانتس، في طريقه للخروج …

آخر الأخبار