Warning: file_exists(): File name is longer than the maximum allowed path length on this platform (260): D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs/wp-content/themes/sahifa_v.4.3.0/single-post-%d8%ad%d8%b1%d8%a8-%d8%aa%d8%b4%d8%b1%d9%8a%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%ad%d8%b1%d9%8a%d8%b1%d9%8a%d8%a9-%d9%88%d8%aa%d8%ac%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%aa%d9%87%d8%a7-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%af%d8%b1.php in D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs\wp-includes\template.php on line 658

Warning: file_exists(): File name is longer than the maximum allowed path length on this platform (260): D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs/wp-content/themes/sahifa_v.4.3.0/single-post-%d8%ad%d8%b1%d8%a8-%d8%aa%d8%b4%d8%b1%d9%8a%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%ad%d8%b1%d9%8a%d8%b1%d9%8a%d8%a9-%d9%88%d8%aa%d8%ac%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%aa%d9%87%d8%a7-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%af%d8%b1.php in D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs\wp-includes\template.php on line 661

Warning: file_exists(): File name is longer than the maximum allowed path length on this platform (260): D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs/wp-includes/theme-compat/single-post-%d8%ad%d8%b1%d8%a8-%d8%aa%d8%b4%d8%b1%d9%8a%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%ad%d8%b1%d9%8a%d8%b1%d9%8a%d8%a9-%d9%88%d8%aa%d8%ac%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%aa%d9%87%d8%a7-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%af%d8%b1.php in D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs\wp-includes\template.php on line 664
حرب تشرين التحريرية وتجلياتها في الدراما السورية: | الموقع الرسمي لمركز الاعلام والدراسات الفلسطينية - فتح الانتفاضة
الثلاثاء , 18 يناير 2022
شؤون حركية
الرئيسية 10 ثقافة وفنون 10 حرب تشرين التحريرية وتجلياتها في الدراما السورية:
حرب تشرين التحريرية وتجلياتها في الدراما السورية:

حرب تشرين التحريرية وتجلياتها في الدراما السورية:

موسى مراغة

( مجلة فتح – العدد 748)

شكلت حرب تشرين عام 1973، أو حرب العاشر من رمضان، مفصلاً مهماً في تاريخ المعارك والحروب العربية مع العدو الصهيوني، وسجل المقاتل العربي في الجولان السوري وعلى خط بارليف وعبور القناة صفحات عز وفخار لانتصارات تردد صداها على امتداد الوطن العربي والعالم. وحطم الجندي العربي أسطورة ظلت لسنوات طويلة تجثم على صدور أبناء أمتنا والتي تتحدث عن الجندي الصهيوني الأسطورة الذي لا يقهر.

وكذلك كانت الجبهة الداخلية أسطورة نضالية تمثلت في تكاتف أبناء الوطن الواحد، وقوفهم خط دفاع ثان عن الوطن وهيبته فزالت الخلافات وتناس الناس الأحقاد والثارات السابقة في سبيل عزة الوطن ورفعته.

وقد انعكست حرب تشرين وتفاصيلها ومجرياتها وانعكاساتها وأثارها في العديد من الأعمال الدرامية السورية، ولكن هذه الأعمال لم تصل كماً وكيفاً في مستواها الفني إلى عظمة الحدث التاريخي الذي جرى.

فقد ظهرت بعض الأعمال الدرامية التي تناولت حرب تشرين، ولكنها للأسف أعمال شحيحة ولم تتجاوز أصابع اليد الواحدة، وهذا لعمري تقصير وأحجاف بحدث تاريخي غير في ضمير الأمة وفي خارطة الصراع العربي الصهيوني.

فقد قدمت تلك الأعمال الفيلمية التلفزيونية توثيقاً لحرب تشرين من خلال تركيزها على بطولات الجيش العربي السوري في ميادين المعركة ونقلت الكاميرا مشاهد حقيقية من ساحات القتال والاشتباك المباشر مع جنود العدو الصهيوني والته العسكرية، لتكون بمثابة وثيقة بصرية حية عن شجاعة المقاتلين واستبسالهم وتضحياتهم في الدفاع عن الوطن وفي سبيل عزته ومجده.

أول ما يتبادر إلى الذهن من الأعمال الدرامية، الفيلم التلفزيوني (عواء الذائب ) من تأليف خالد حمدي الأيوبي، وإخراج شكيب غنام  ومن إنتاج دائرة الإنتاج السينمائي في التلفزيون العربي السوري، ولا زالت إلى الآن تترد الحملة الشهيرة التي قالها (أبو عمر) الذي  قام بدوره الفنان الراحل صلاح قصاص، (ألف حبل مشنقة، ولا يقولوا بوعمر خائن يا خديجة).

الفيلم التلفزيوني الدرامي هذا أخذ عن قصة واقعية حدثت في إحد أرياف دمشق أنثاء حرب تشرين.

يتحدث هذا العمل عن المهرب الفار (أبو عمر) الذي يتخذ من الجبال مخبأ له، بعد أن حكم عليه بإعدام لقتلة أحد أفراد الشرطة ولكنه في أثناء حرب تشرين يتمكن من القاء القبض على طيار صهيوني سقطت طائرته في الأراضي السورية بعد أصابتها من قبل الدفاعات الجوية.

يحاول الطيار إغراء (أبو عمر ) بالمال من أجل أن يوفر له سبيل الفرار، لكن أبو عمر يرفض هذا العرض، ويسوق الطيار الصهيوني إلى مخفر القرية، ويسلم نفسه ومعه الطيار.

يجسد هذا العمل شهامة الإنسان السوري، وانتماءه العميق لوطنه وأرضه راصداً قدرته على المواجهة وحبه للمقاومة حتى في أحلك الظروف كذلك يعرض الفيلم مقاطع صوتية من إذاعة دمشق، التي تحمل أخبار عن انتصارات الجيش العربي السوري في ميادين المعركة، وصاحب ذلك مشاهد حية من أرض المعركة مترافق مع صوت فيروز وأغنيتها الشهيرة حطة قدم ع الأرض صدارة) التي تثير الطيار الصهيوني مطالباً أبو عمر بتغيير التردد والاستماع إلى الإذاعة (إسرائيلية) فيرد عليه أبو عمر ضاحكاً: (إسرائيل ما بتطلع بهذا الراديو) وبعد حرب تشرين بعامين.

 أنتج التلفزيون العربي السوري فيلماً تلفزيونياً حمل أسم (العريس) من إخراج أيضاً شكيب غنام وترصد هذه السهرة التلفزيونية قيمة الشهادة العليا، واعتبارها عرساً وطنياً يعكس روح التضحية للمواطن السوري واستعداده لتقديم أغلى ما يملك فداء للوطن، حيث يستقبل الشهيد بالأغاني والزغاريد ورش الأرز ونثر الورود، احتفاء واعتزازاً وافتخاراً.

قد تمكنت هذه السهرة من نقل مشاهد حية عن تماسك وتألف الشعب السوري على امتداد مدنه وقراه وبلداته في مواجهة الدعاية الصهيونية أيام الحرب المجيدة، والتفافهم المنقطع النظير حول قيم وطنية جسدت تكاتف الشعب عند الأزمات والملحات العامة، لنرى تجسيداً درامياً عالي المستوى في شحذ الهمم والقيم النبيلة، وكيفية انعكاس الحرب وانتصارات الجيش على آلة الحرب التي كان يدعي أنها لا تقهر.

كما قدم المخرج (غسان باخوس ) تمثلية تلفزيونية حملت عنوان (الولادة الجديدة) وجاء هذا العمل الدرامي على وقع المعارك الضاربة التي خاضها المقاتل العربي السوري ضد آلة العدوان الصهيونية، وابرزت هذه التمثيلية عمق العلاقات الاجتماعية بين أفراد الوطن الواحد ووقوفهم متكاتفين متضامنين متناسين خلافاتهم، عندما كان الوطن يتعرض للعدوان.

كما قدم الراحل المخرج (هاني الرماني) تمثلية (حكاية من تشرين ) ومع أنها اختلفت شكلاً مع الأعمال الدرامية السابقة، ولكنها تشابهت معها مضموناً، حيث وثقت قصصاً ميدانية من أرض المعركة في مزج مترابط بين مشاهد الدراما وواقعية الشريط الوثائقي .

…وبعد ونحن نمر هذه الأيام بذكرى حرب تشرين، يهرع المعدون في التلفزيونات العربية، لينفضوا الغبار عن تلك الأعمال الدرامية القليلة، ليمطرونا بها احتفاء بهذه المناسبة هنا نقف بخجل أمام هذا الفقر الدرامي المدقع ،وهذا التقصير في توثيق ورصد الأحداث المهمة التي جرت وتجري في تاريخ أمتنا، مما يكون دافعاً للذكرى والتذكير ليكون صناع الفن والدراما في وطننا على قدر المسؤولية المناطة بهم احتراماً للمقاتلين والشهداء وتضحياتهم وفخراً بالمقاتل العربي وانتصاراته التي حققها في تشرين ولا يزل يحققها دفاعاً عن الأرض والإنسان.

قبل سنوات عدة قدم المخرج نجدت إسماعيل انزور مسلسل (رجال الحسم) من بطولات الجيش العربي السوري في حرب تشرين، من خلال حبكة جاسوسية يقوم عبرها ضابط سوري بمتابعة شبكات الموساد الصهيوينة المنتشرة في دول أوروبا.      

عن علي محمد

مدير التحرير