Warning: file_exists(): File name is longer than the maximum allowed path length on this platform (260): D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs/wp-content/themes/sahifa_v.4.3.0/single-post-%d8%ad%d8%b1%d9%83%d8%a9-%d9%81%d8%aa%d8%ad-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d9%86%d8%aa%d9%81%d8%a7%d8%b6%d8%a9-%d8%aa%d8%b4%d9%8a%d8%b9-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d9%87%d9%8a%d8%af-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%a7%d8%a6%d8%af.php in D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs\wp-includes\template.php on line 658

Warning: file_exists(): File name is longer than the maximum allowed path length on this platform (260): D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs/wp-content/themes/sahifa_v.4.3.0/single-post-%d8%ad%d8%b1%d9%83%d8%a9-%d9%81%d8%aa%d8%ad-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d9%86%d8%aa%d9%81%d8%a7%d8%b6%d8%a9-%d8%aa%d8%b4%d9%8a%d8%b9-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d9%87%d9%8a%d8%af-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%a7%d8%a6%d8%af.php in D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs\wp-includes\template.php on line 661

Warning: file_exists(): File name is longer than the maximum allowed path length on this platform (260): D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs/wp-includes/theme-compat/single-post-%d8%ad%d8%b1%d9%83%d8%a9-%d9%81%d8%aa%d8%ad-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d9%86%d8%aa%d9%81%d8%a7%d8%b6%d8%a9-%d8%aa%d8%b4%d9%8a%d8%b9-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d9%87%d9%8a%d8%af-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%a7%d8%a6%d8%af.php in D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs\wp-includes\template.php on line 664
حركة فتح الانتفاضة تشيع الشهيد القائد أبو فاخر أمين السر المساعد للحركة إلى مثواه الأخير في مخيم اليرموك | الموقع الرسمي لمركز الاعلام والدراسات الفلسطينية - فتح الانتفاضة
الخميس , 2 ديسمبر 2021
شؤون حركية
الرئيسية 10 شؤون حركية 10 حركة فتح الانتفاضة تشيع الشهيد القائد أبو فاخر أمين السر المساعد للحركة إلى مثواه الأخير في مخيم اليرموك
حركة فتح الانتفاضة تشيع الشهيد القائد أبو فاخر أمين السر المساعد للحركة إلى مثواه الأخير في مخيم اليرموك

حركة فتح الانتفاضة تشيع الشهيد القائد أبو فاخر أمين السر المساعد للحركة إلى مثواه الأخير في مخيم اليرموك

في موكب شعبي ورسمي مهيب، شيعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح الانتفاضة جثمان الأخ القائد أبو فاخر أمين السر المساعد للحركة، وذلك في ظهر يوم 13/9/2021، إلى مثواه الأخير في مقبرة الشهداء في مخيم اليرموك، وشارك في التشييع الأخوة أعضاء اللجنة المركزية والمجلس الثوري ومقاتلي وكوادر مناضلي الحركة.

 كما شارك في التشييع:-

– الدكتور طلال ناجي الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة.

– والرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني.

– والرفيق أبو أحمد فؤاد نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

– والرفيق معين حامد الأمين العام لطلائع حرب التحرير الشعبية قوات الصاعقة.

– والدكتور خلف المفتاح المدير العام لمؤسسة القدس الدولية.

– والدكتور صابر فلحوط رئيس اللجنة الشعبية لدعم انتفاضة الشعب الفلسطيني ومقاومة المشروع الصهيوني.

– والدكتور محمد البحيصي رئيس جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية.

– والرفيق حسن عبد الحميد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين.

– والعميد قاسم بلال ممثلاً للواء أكرم السلطي رئيس هيئة أركان جيش التحرير الفلسطيني.

– والحاج أبو عمار نهاد من حزب الله.

– والرفيق ياسين معتوق عضو المكتب السياسي في جبهة النضال الشعبي.

– والرفيق قاسم معتوق مسؤول الساحة السورية في جبهة النضال الشعبي الفلسطيني.

– والأخ أبو مجاهد مسؤول الساحة السورية في حركة الجهاد الإسلامي.

– والرفيق غازي بكار عضو المكتب السياسي للحزب القومي الاجتماعي السوري.

وممثلو تحالف القوى الفلسطينية، والهيئات والمنظمات الشعبية والنقابية، وحشد غفير من أبناء شعبنا الفلسطيني والسوري، حيث تقدم التشييع حملة الرايات والأعلام الوطنية، وحمل الجثمان ثلة من مقاتلي الحركة على إيقاع لحن الشهيد والأناشيد الوطنية للفرقة الموسيقية للشبيبة الوطنية الفلسطينية، وبعد أن صلّي عليه وري الثرى إلى جانب الشهداء القادة والمناضلين الفلسطينيين في مقبرة الشهداء بمخيم اليرموك، وبعد ذلك ألقى الأخ أبو حازم أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح الانتفاضة كلمة فيما يلي نصها:-

بسم الله الرحمن الرحيم

فقدت المقاومة الفلسطينية وحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح –الانتفاضة- رائداً من رواد العمل الوطني الفلسطيني والعربي، قائداً بارزاً من قادة فتح الانتفاضة ومن حركة فتح التي انطلقت عام 1965، فتح الثوابت والمبادئ والأصل، عدلي الخطيب أبو فاخر، الذي أمضى كل حياته وشبابه وثمرات حياته، في الثورة، منذ نعومة أظفاره في الأردن، ومن أوائل الذين قاتلوا في الأغوار ضد العدو الصهيوني، وتنقل في قواعدها، وبعد الفتة التي حصلت في الأردن بين الجيش الأردني وبين المقاومة الفلسطينية، رحلت الثورة إلى سورية، سورية العروبة، سورية الأبية، سورية التي كانت دائماً تحتضن المناضلين والشرفاء، سورية  القلعة المنيعة الصلبة التي تحتضن كل شرفاء الأمة وهي التي تحمل الهم الفلسطيني والهم القومي، سورية التي كانت دائماً قلعة حصينة ضد كل العدوان وكل المؤامرات عليها، فكانت الثور الفلسطينية في سورية وكان أبو فاخر في هذه المرحلة قد عبر إلى لبنان مع الثورة بدعم كامل من سورية لكل القوات التي دخلت إلى جنوب لبنان، ليتسلم عدة مناصب في الجنوب وفي بيروت، فهو المفوض السياسي في قوات أجنادين، لحركة فتح، ومن ثم انتقل إلى مدرسة الكادر، وآنذاك سادت في العام العربي وفي الثورة الفلسطينية وعند معظم الشعوب، أفكار لا تمثلنا وليست من صفاتنا، أو من صفات المناضلين، حيث دعم هذه الأفكار من كانوا في خندق الثورة المضادة من أجهزة أستخبارات عربية وغير عربية، حينما قالوا: إن العدو الصهيوني قادر وقوي ولا يمكن قهره، مثل هذه الأفكار قد تسللت إلى عقول البعض، في مدرسة الكادر، فكانت لأبي فاخر جملة شهيرة لن ننساها أبداً، حينما قال لهم: إذا كان هذا العدو قادراً وقوياً لكنه ليس أسطورياً فيمكن هزيمته، ويمكن أن يزول من هذه الأرض، لقد عمل أبو فاخر على تنشئة جيل من المقاتلين والمقاومين.

نعم أيها الأخوة، وحينما تسلل إلى عقل البعض في القيادات الفلسطينية مايسمى التسوية السياسية واللقاءات مع القادة الصهاينة، كان أبو فاخر أول المنتفضين في حركة فتح، وكان مع الحركة الانتفاضية، رفاق وأخوة من المناضلين، والفصائل الفلسطينية الذين وقفوا وانتفضوا لتصحيح مسار هذه الثورة، وبدأت المسيرة بين طرف يريد فلسطين كل فلسطين ويؤمن بالمقاومة وطرف ذهب إلى الهاوية، ذهب إلى المفاوضات ولكن هذه المفاوضات ماذا عملت حتى الآن؟!.

أبو فاخر كما فقدته الساحة الفلسطينية، فقدته الساحة العربية، كان عضواً في المؤتمر القومي العربي، وفي كل المنتديات القومية، فكراً صلباً ومحاوراً لا تثيره أية فكرة… ذكياً وهادئاً، يقف في وجه الصعاب مذللاً إياها، مواجهاً له، ليقدم كلمة صادقة، أمام كل التحديات والصعاب من أجل الحل والتصويب.

أيها الأخوة، اليوم ونحن نشيع القائد الحبيب أبو فاخر إلى مثواه الأخير نقول له: نعم يا أبا فاخر أنت الآن في مقبرة شهداء الثورة الفلسطينية، في مخيم اليرموك إلى جانب كل الشهداء، إلى جانب القادة الشهداء وإلى جانب كل الكوادر الشهداء والمناضلين الذي يرقدون هنا.

أنت الآن ترقد يا أبا فاخر إلى جانب القائد أبو موسى، أبو موسى الذي تعرفونه جيداً، القائد الصابر الصامد الذي أعطى كل حياته، وكان أنموذجا للانتفاضة الثورية في داخل حركة فتح، أنت ترقد الآن إلى جانب القائد الشهيد فتحي الشقاقي مؤسسة حركة الجهاد الإسلامي، وأيضاً إلى جانب الدكتور رمضان عبد الله شلح، وإلى جانب القائد الصلب الفذ الذي كنا دائماً وأبداً نحترمه كما نحترم الآخرين، الذي ذهب في وقت كنا بأمس الحاجة إليه، إنه رفيقنا الشهيد القائد أحمد جبريل، فهنيئاً لك يا أبا فاخر في رحيلك وسلام عليك مع الشهداء ومع الأكرمين وسلام عليك مع الخالدين.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عن علي محمد

مدير التحرير