الجمعة , 5 مارس 2021
مجلة فتح
الرئيسية 10 مقالات 10 عربية 10 وخزات سياسية
وخزات سياسية

وخزات سياسية

 ( مجلة فتح – العدد 741)

لقد أثارت تصريحات منصور عباس النائب في الكنيست الصهيوني في لقاء مع القناة 12 الصهيونية، زوبعة من التعليقات على ما قاله بأن الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني هم إرهابيون، ودائماً هم أصحاب مصالح فردية وانتهازيون، وأضاف إن نشر أنباء حول زيارتي إلى السجن ولقائي بالمخربين ومعانقتي لهم، هذا غير صحيح إطلاقاً.

إن تلك التصريحات والأقاويل تتماهى كلياً مع الرواية الصهيونية حول معتقلي الحرية من أبناء شعبنا الذين ضحوا بحريتهم في سبيل تحرير وطنهم فلسطين، وقدموا زهرات شبابهم في سبيلها، ويتحملون كل انواع العذاب في سبيل تحريرها، فإذا كان الكيان الصهيوني ينظر إليهم كإرهابيين هل يجوز لفلسطيني أن يراهم كذلك.

إن تلك التصريحات تعبر عن انحدار قيمي وأخلاقي في توصيف الأسير الفلسطيني، كما أنها تصريحات مشينة ومعيبة تعكس مستوى الوعي والالتزام  بالرؤية اليهودية على حساب الحق الفلسطيني في النضال والمقاومة، تلك الرواية التي تعمل جاهدة من أجل وسم الأسرى بالإرهابيين.

فإن ارتضى لنفسه ذلك النائب المعروف باسم منصور عباس أن يكون بوقاً للكيان الصهيوني يردد روايته، فإنه بالمقابل فإن شعبنا الفلسطيني يرفض كلامه بحق الأسرى بل ويعتبر ذلك التصريح وما تفوه به تعبيرٌ واضحٌ عن مدى الانحطاط الذي وصل إليه ذلك النائب، ولا يمكن أن يكون مقبولاً من أبناء شعبنا وأمتنا الأغيار على القضية الفلسطينية، لأن في عروقنا دم يجري اسمه فلسطين  التي لا يمكن أن ننساها، أو ننسى أسرانا البواسل في سجون الاحتلال الصهيوني.

عن علي محمد

مدير التحرير