الجمعة , 5 مارس 2021
مجلة فتح
الرئيسية 10 ثقافة وفنون 10 من(الأرض ) إلى (الطريق إلى إيلات)عزت العلايلي وداعاً..
من(الأرض ) إلى (الطريق إلى إيلات)عزت العلايلي وداعاً..

من(الأرض ) إلى (الطريق إلى إيلات)عزت العلايلي وداعاً..

موسى سعيد

( مجلة فتح – العدد 741)

فقدت الأوساط الفنية في عالمنا العربي أحد نجومها، وغاب عن الشاشات الذهبية أحد إيقوناتها، فقد فجع الفن السابع بأحد أشهر العمالقة الذين ترجلوا في الخامس من شهر شباط الجاري بعد صراع كبير مع المرض أنه الممثل الفنان العربي عزت العلايلي.

يرحل عزت العلايلي احد أشهر ممثلي جليه والذي حفل سجله الفني بمئات من الأفلام السينمائية والمسلسلات التلفزيونية وعدد أقل من المسرحيات فهو المولود في باب الشعيرية في القاهرة عام 1943، وخريج المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1860 وأول أفلامه كان (رسالة من امرأة مجهولة) عام 1962 من هنا كانت بدايته السينمائية المليئة بالانجازات ثم تعددت أعماله بعد ذلك ليشارك في عشرات الأعمال مابين السينما والتلفزيون والمسرح.

عمل عزت  العلايلي من أساطين الإخراج السينمائي في مصر فمن المخرج العالمي يوسف شاهين _ إلى رائد الواقعية صلاح أبو سيف، إلى المخرجة المتألقة أنعام محمد علي.  وكان دوره في فيلم (الأرض) للراحل يوسف شاهين من أشهر الأدوار رسوخاً في الذاكرة، ومن أجمل الأدوار اتقاناً وإبداعاً فشخصية (الفلاح عبد الهادي ) أمام العملاق محمود المليجي فتحت له الأبواب مشرعة لتصدر قائمة الفنانين المطلوبين مع أكبر المخرجين كذلك كان لعزت العلايلي دور أخر ومع يوسف شاهين في فيلم (الاختيار)وليواصل مشواره الفني مع الكبير صلاح أبو سيف في فيلمه (السقا مات ) وفيلم (المواطن مصري )وتوج الراحل عزت العلايلي مشواره السينمائي في الفيلم الشهير (الطريق إلى ايلات ) للمخرجة أنعام محمد علي وفي دور (الضباط راضي) المشرف المباشر على العملية الفدائية البطولية في تفجير ميناء ايلات في فلسطين المحتلة وقد نال عن هذا الدور جائزة أفضل ممثل.

عرف عن عزت العلايلي مواقفه الوطنية والقومية، فقد شارك بالتصدي للاحتلال الانكليزي ضمن المقاومة الشعبية في مدن القناة وهو لا يزال طالباً .

تتوقف أدوار العلايلي بين الفلاح والمواطن المصري والضباط الفدائي، رحلة كان عنوانها الابرز الإخلاص  والحب والشغف لتقديم الأفضل  وجل أعماله كانت تحمل مضامين وأفكار جريئة، وتناقش قضايا وطنية واجتماعية وإنسانية

وكان فيها صاحب قناعة وثقة كبيرة في تقديم أدواره لذلك صنع لنفسه بصمة خاصة حفر بها اسمه بين الكبار الذين سبقوه وعاصروه.

وكانت فلسطين دوماً حاضرة في فكر وروح أعمال عزت العلايلي. وفيلمه (الطريق إلى إيلات) كان عربون ذلك الحب والوفاء، وكان في كل مناسبة وظهور إعلامي وجماهيري يصر على التلفع بالكوفية الفلسطينية مدافعاً عن حقوق الشعب الفلسطيني، ومؤيداً له في الحق في استرجاع أرضه ونيل حريته من نير الاحتلال قال أحد النقاد: لو لم يكن في سجل عزت العلايلي من أعمال إلا  أفلام (الأرض والمواطن مصري والطريق إلى إيلات)، لكان ذلك يكفيه فخراً واعتزازاً.

عن علي محمد

مدير التحرير