السبت , 24 يوليو 2021
شؤون حركية
الرئيسية 10 مقالات 10 عربية 10 كلمة العدد
كلمة العدد

كلمة العدد

 ( مجلة فتح – العدد 740)

بمناسبة  حلول العام الميلادي الجديد نتقدم من أبناء شعبنا وأمتنا بالتهاني، ونتمنى أن يكون عاماً ملؤه الخير والمحبة، وأن يكون عام الانتصارات لمحور المقاومة، تلك الانتصارات التي سطرها شعبنا في الماضي يتوق إلى تسطيرها اليوم في هذا الزمن الرديء، زمن التطبيع العربي مع الكيان الصهيوني.

فإذا كان عام 2020، عام الكورونا بكل جدارة واقتدار، فهو كذلك عام الكورونا السياسية  التي اجتاحت أمتنا العربية العددي حيث قامت عدد من الأنظمة العربية بتطبيع علاقاتها مع الكيان الصهيوني متجاهلة شلال الدماء النازف والمستمر منذ نكبة فلسطين وإلى يومنا هذا، ومتجاهلة الأقصى الذي هو أساس الجهاد المقدس لكل العرب والمسلمين.

ففي بداية العام الجديد يجب علينا أن نتفكر بذلك العام الفائت كيف قضيناه وبالذي أنجزناه وما الذي أخفقنا به، لأنه دوماً في اللحظات الانتقالية تكثر الأسئلة ويتوارد إلى الذهن شريط من الأحداث التي مرت علينا، وهنا علينا قراءة الواقع بشكل جيد وكيف يمكن تغييره نحو الأفضل.

أما عن الجانب الفلسطيني فيجب الإقلاع عن المراهنة على التسوية والسلام والمفاوضات مع الكيان الصهيوني، لأنه يكفي أصحاب هذا النهج الذي منذ أكثر من ربع قرن وهم متمسكون بالسلام ولم يحصدوا سوى الأوهام في دولة لا تساوي حبر القلم الذي وقع على التنازل عن ثلثي أرض فلسطين التاريخية وعن حقوق شعبنا الفلسطيني بالعودة إلى دياره.

يجب علينا بالعام القادم أن نتراص أكثر في لحمة واحدة شعارها المقاومة وطريقها الكفاح المسلح، لأنه بالمقاومة وحدها نستطيع أن نحرر وطننا المغتصب من براثن الصهاينة، ونستعيد حقوقنا المسلوبة، ونقيم دولتنا الديمقراطية على أرض فلسطين.. كل فلسطين من البحر إلى النهر.

فكل عام وشعبنا وأمتنا  وثورتنا بألف خير.

عن علي محمد

مدير التحرير