الأحد , 17 يناير 2021
مجلة فتح
الرئيسية 10 شؤون العدو 10 اخبار 10 ( من صحافة العدو ) كوخافي يواصل بيع الأوهام لترميم صورة جيشه المهتزة
( من صحافة العدو ) كوخافي يواصل بيع الأوهام لترميم صورة جيشه المهتزة

( من صحافة العدو ) كوخافي يواصل بيع الأوهام لترميم صورة جيشه المهتزة

نشر موقع معاريف اليوم أن رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي وضع خطة لجيشه خلال الحرب المقبلة في قطاع غزة تقتضي بقتل 300 شخص من المنظمات الفلسطينية وخاصة حماس، بشكل يومي.

وأكد خبير أمني لموقع “عكا” أن هذا الخبر الموجه يندرج تحت بند الحرب النفسية لتوتير جبهة قطاع غزة، وإثارة المخاوف بين صفوف المدنيين، والتي لا تنطلي على المقاومة الفلسطينية التي أذاقته الويلات في جولات التصعيد والحروب الماضية.

وقال إن الجيش الإسرائيلي يهدف إلى نزع ثقة الفلسطينيين من المقاومة في ظل تكاثفهم والتفافهم حولها وتشكيلهم درع حام لها في كل الظروف، واعتبارها خيارهم الأول في وجه إسرائيل.

ونوه إلى أن الثمن الباهظ الذي دفعته المقاومة الفلسطينية لإسرائيل والمستوطنين في غلاف قطاع غزة في الجولات الماضية، دفع قادة الجيش للخروج بتصريحات عنترية بهدف تطمين جبهتهم، في وقت يضع فيه الجيش خطط جديدة ويحشد كل ما بوسعه لرسم صورة النصر في أي مواجهة مقبلة.

وأضاف الخبير الأمني أن قادة الجيش الإسرائيلي يحاولون ترميم صورتهم المهتزة والمنهزمة التي رسختها المقاومة الفلسطينية، ويسعون لرفع معنويات مستوطنيهم والجنود، بينما جبهته الداخلية عاجزة عن الاستعداد لأي حرب مقبلة وغارقة في المشاكل الداخلية.

وحسب المراقبين الإسرائيليين، فإن هناك فرق كبير بين رئيس الأركان السابق غادي آيزنكوت والحالي أفيف كوخافي، حيث إن الأول يمتاز بالعقلانية والواقعية في تفكيره وهذا الأمر ساعد على موافقة الحكومة الإسرائيلية على خطته وتمويلها، في حين أن أفيف كوخافي يُعرف عنه أنه فيسلوف حالم وبعيد كل البعد عن الواقع وهذا الأمر أيضاً ظهر في خطته تنوفا والتي لم يُوافق عليها حتى الآن بشكل نهائي لأنها غير منطقية في كثير من بنودها.

ويبدو أن خطط كوخافي لن ترى النور إلا في الإعلام الإسرائيلي، وهذا ما أدركه كوخافي بنفسه، ولهذا يلاحظ تسريب بنود من خططه للإعلام بين الحين والآخر، كان آخرها ما ذُكر أعلاه أن خطته في الحرب القادمة تهدف إلى قتل 300 شخص يوميًا من الفصائل الفلسطينية في غزة.

عن علي محمد

مدير التحرير