الخميس , 26 نوفمبر 2020
مجلة فتح
الرئيسية 10 شؤون العدو 10 ( من صحافة العدو الصهيوني ) تقرير: سخرية وغضب «إسرائيلي» بسبب اتهام البرق في إطلاق الصواريخ
( من صحافة العدو الصهيوني ) تقرير: سخرية وغضب «إسرائيلي» بسبب اتهام البرق في إطلاق الصواريخ

( من صحافة العدو الصهيوني ) تقرير: سخرية وغضب «إسرائيلي» بسبب اتهام البرق في إطلاق الصواريخ

أثارت حادثة إطلاق صواريخ من قطاع غزة قبل يومين نحو المستوطنات الإسرائيلية، ردود فعل غاضبة وساخرة، بسبب اتهام البرق في إطلاقها، حيث أن إطلاق الصواريخ تزامن مع تساقط الأمطار وحدوث صواعق البرق.

وعلق عدد من الكتاب والصحفيين الإسرائيليين على الحادثة، معتبرين أن اتهام البرق في إطلاق الصواريخ أمر يثير السخرية ويكشف انهيار الردع لدى الجيش الإسرائيلي.

وجاءت تلك الردود على النحو التالي:

الصحفي هاليل روزين، من القناة 20 العبرية:

أقترح أن يُرافق ضابط الجبهة الداخلية راصدٌ جوي.

الصحفي أدير من “حدشوت هكابينت”:

أتساءل لماذا يُفعّل البرق فقط الصواريخ بعيدة المدى التي تصل إلى غوش دان! تعاظُم قوة الذراع العسكري لحركة حماس سنندم عليه في المستقبل.

عضو الكنيست السابق حاييم يلين:

لو لم يكن لدى حماس صواريخ، لكان البرق عاطلًا عن العمل.

أفينعام جوألمان:

إطلاق الصواريخ من غزة يكشف انهيار الردع الإسرائيلي والجبن وعدم الاستعداد لمحاربة وهزيمة حماس.

حكومة سيئة لا تتحمل المسؤولية.. قادة جبناء يبحثون فقط عن هدوء حالي، رغم أنه مفهوم بأن هذا سيؤدي حتمًا إلى مواجهة عسكرية لاحقًا.

تال ليف رام:

تبنّي رواية أن إطلاق الصواريخ كان بسبب البرق، سبّب مشكلة تكمن في أنه لساعات طويلة يوم أمس كان الجيش الإسرائيلي يثرثر حول كيفية شرح إطلاق الصواريخ من قطاع غزة للجمهور، بدلًا من إصدار بيان واقعي بسيط رسمي مفاده أن إطلاق الصواريخ تم من قبل عناصر حماس، والسماح للجانب الآخر بتحريف التفسيرات خوفًا من رد إسرائيلي.

لقد تورط الجيش الإسرائيلي خلال يوم كامل في تقديم تفسير لوقاحة فعل حماس.

الوزير يوآف غالنت:

أي إطلاق للصواريخ من قطاع غزة نحو إسرائيل هو “عمل إرهابي”، إنه تحدٍ لوجودنا في المنطقة.. سوف نحاسب حماس على ذلك، وسنحدد توقيت وشروط ذلك.

“ليس نتيجة البرق”

من جهته، ادعى عضو الكنيست الإسرائيلي عن حزب “الليكود” آفي ديختر، أن إطلاق الصواريخ من قطاع غزة قبل يومين لم يكن نتيجة البرق.

وقال ديختر في تغريدة له على حسابه بموقع “تويتر”: إنه “في كل عام عندما يبدأ الشتاء، تظهر الحماقة الزائفة أن الصواريخ تنطلق من غزة نحو إسرائيل بسبب البرق”.

وأضاف ديختر، موجهًا حديثه لقادة إسرائيل: “استيقظوا”.

وأشار إلى أنه “حتى في ذكرى اغتيال القيادي البارز في حركة الجهاد الإسلامي بهاء أبو العطا، فإن البرق في السماء يخجل من الاتهامات”، وفق تعبيره.

“حجة البرق مزعجة”

بدوره علّق موقع “0404” العبري، أمس على حادثة إطلاق الصواريخ، قائلًا: إن “حجة البرق مزعجة كثيرًا.. هذه الحقيقة المجنونة المتمثلة في أن الصواريخ تستهدف إسرائيل على مدار الساعة طيلة أيام الأسبوع دون أن يوضع لها حد، هي حقيقة لا يمكن تصورها”.

وأشار الموقع إلى أنه في المرة السابقة تم تدمير منزل في مدينة بئر السبع بسبب صاروخ أصابه بشكل مباشر أطلق من قطاع غزة بفعل البرق.

وأضاف الموقع العبري، أن “إسرائيل لا تستطيع أن تعرض مواطنيها للخطر كل شتاء بسبب البرق.. سواء كان إطلاق الصواريخ متعمدًا أم بسبب البرق، فيجب القضاء على البنية التحتية للصواريخ في غزة على الفور وإحداث دمار كبير، لأنه في وقت لاحق من هذا الشتاء وفي فصول الشتاء التالية سيدفع الإسرائيليون أرواحهم نتيجة هذه الصواريخ”، وفق تعبيره.

واعتبر الموقع أن رد الجيش الإسرائيلي على إطلاق الصواريخ الليلة الماضية “هو مزحة واستخفاف بحياة الإسرائيليين”.

وكانت وسائل إعلام عبرية، قالت إن صاروخين أُطلقا من قطاع غزة، الأول تجاه منطقة الساحل والثاني تجاه أسدود، وسقطا في مناطق مفتوحة، دون وقوع إصابات.

يديعوت: حادثة إطلاق الصواريخ كشفت عن أمور خطيرة

قال محلل الشؤون العسكرية في صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، يوسي يهوشع، الاثنين 16/11، إن حادثة إطلاق الصواريخ من قطاع غزة تجاه إسرائيل كشف عن عدة أمور خطيرة.

وبحسب يهوشع، فإن من بين الأمور الخطيرة، فشل بطاريات القبة الحديدية في اعتراض الصاروخين على الرغم من أنها كانت صورايخ بعيدة المدى “نسبيا” حيث أطلقت القبة صاروخان اعتراضيان على كل منهما وفشلت في إصابتها وسقطت شظايا صواريخ القبة في منطقة بات يام.

وأضاف “اتضح أيضا وجود خلل في أنظمة الإنذار ولم يتم تنشيط الإنذار في جميع المناطق، الأمر الذي أدى إلى استيقاظ مئات الآلاف من السكان على أصوات الانفجارات دون معرفة سببها.

وختم بالقول “فشل آخر في إرسال صورة دقيقة من المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي حول الأمر ولم يقدم معلومات سريعة وموثوقة للجمهور أدى إلى زيادة الضغط العام”.

وكانت عدة صواريخ انطلقت من قطاع غزة الليلة قبل الماضية في عدة مناطق في مستوطنات غلاف قطاع غزة وعلى شاطئ تل أبيب بفعل البرق، فيما ادعى الجيش أن القبة الحديدية اعترضت اثنين منها ورد باستهداف عدة مواقع للمقاومة في قطاع غزة..

عن علي محمد

مدير التحرير

اضف رد