الإثنين , 23 نوفمبر 2020
مجلة فتح
الرئيسية 10 شؤون حركية 10 اتحاد الكتاب و الأدباء الفلسطينيين يقيم ندوة حوارية حول أدوات النضال الفلسطيني قي زمن التطبيع
اتحاد الكتاب و الأدباء الفلسطينيين يقيم  ندوة حوارية حول أدوات النضال الفلسطيني قي زمن التطبيع

اتحاد الكتاب و الأدباء الفلسطينيين يقيم ندوة حوارية حول أدوات النضال الفلسطيني قي زمن التطبيع

بدعوة كريمة من جمعية الدراسات و البحوث و النقد في الاتحاد العام للكتاب و الأدباء الفلسطينيين و تحت شعار بالدم نكتب لفلسطين تم في مقر الأمانة العام للاتحاد بدمشق عقد ندوة حوارية بعنوان ( أدوات النضال الفلسطيني في زمن التطبيع… فلسطين هي الحقيقة الكبرى ) وذلك تمام الساعة الواحدة من يوم الأربعاء 14\10\2020 حيث تم استضافة الأستاذ ياسر المصري أمين سر تحالف القوى الفلسطينية و الباحث بكور كامل عاروب  منسق المركز السوري لبحوث الرأي العام، وأدار الحوار الأستاذ أحمد علي هلال مقرر الجمعية.

حيث استعرض الأستاذ ياسر المصري واقع عملية التطبيع القائمة و أبعادها و المرشحين للمشاركة في العملية و أكد السيد المصري على ضرورة وحدة الصف الفلسطيني كأهم سلاح لمقاومة التطبيع و التعاون مع محور المقاومة لتحقيق الهدف الأسمى في استعادة الحقوق الفلسطينية المغتصبة و إعادة توجيه و تصويب البقية البندقية و النضال السياسي الفلسطيني باتجاه العدو الأول و الأساسي للأمة و لفلسطين وهو العدو الصهيوني.

فيما تركز حديث الباحث بكور عاروب على التحليل العام لواقع دولة الاحتلال الصهيوني و الجوانب الأضعف في البناء الصهيوني وتطرق إلى أدوات النضال الفلسطيني و أهمها النضال العلمي و الفكري و ترسيخ الانتماء للأرض و الثقافة الفلسطينية النضالية و أكد السيد عاروب على ضرورة إعادة الروح النضالية للمثقف العربي عامة و الفلسطيني خاصة و إعادة الروح الوطنية للنضال الفلسطيني و تحييد التناقض القائم بين بعض فصائل تيار المقاومة من حيث تغليب الانتماء الأيديولوجي الديني والولاء لبعض الدول الإقليمية التي تعادي قضية الشعب الفلسطيني و لا تفكر إلا في مصالحها و أولهم تركية و بين عاروب أن وحدة و انسجام تيار المقاومة هو الشرط الأهم لتحقيق ما هو نوعي في قضية النضال من اجل فلسطين وان الميزان يسير لصالح محور المقاومة على كافة الأصعدة و أن سورية مع الشرفاء و الحلفاء استطاعت إسقاط المشروع و تقترب من النصر و أكد  أن كل هذه المعركة غايتها الكبرى إنهاء القضية الفلسطينية التي أكد السيد الرئيس بشار الأسد في حديثه الأخير لوكالة سبوتنيك الروسية أنها تبقى القضية الأولى و أن شروط السلام لم تتغير بعد و أن معالم النصر في معركتنا مع العدو و مرتزقته و إرهابييه قد اكتملت .

عن علي محمد

مدير التحرير