الأحد , 1 نوفمبر 2020
مجلة فتح
الرئيسية 10 شؤون حركية 10 وقفة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام ورفضاً لسياسة التطبيع مع العدو الصهيوني
وقفة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام ورفضاً لسياسة التطبيع مع العدو الصهيوني

وقفة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام ورفضاً لسياسة التطبيع مع العدو الصهيوني

أقامت حركة الجهاد الإسلامي ومؤسسة مهجة القدس وقفة تضامنية مع الأسرى والمضربين عن الطعام في سجون العدو الصهيوني، ورفضاً لسياسة التطبيع مع العدو وذلك يوم 3/10/2020، في صالة خريجي المعاهد التجارية في منطقة المزة بالعاصمة السورية دمشق.

وقد شارك في هذه الوقفة الأخ ياسر المصري أمين سر لجنة المتابعة في تحالف القوى الفلسطينية، إلى جانب العديد من قادة وممثلي الفصائل الفلسطينية، والجمعيات والمؤسسات والهيئات العربية السورية، وحشد من رجال السياسة والثقافة والفكر وجمهور غفير من أبناء الشعبين الفلسطيني والسوري.

وقد ألقى الأخ أبو عمر المصري كلمة وجه فيها التحية إلى الأسرى الفلسطينيين في السجون الصهيونية، وأشاد بنضالاتهم داخل الزنازين.

وأشار الأخ أبو عمر إلى دور الحركة الأسيرة ونضالاتها، وإلى ممارسات الاحتلال اللاإنسانية بحق الأسرى، وهذا ما يتناقض مع كل المواثيق والأعراف الدولية، وطالب الأخ أبو عمر جميع الهيئات والمؤسسات الدولية رفع الصوت وإدانة تلك الممارسات من قبل العدو بحق الأسرى الأبطال.

وأدان الأخ أبو عمر في كلمته كل أشكال التطبيع من قبل الأنظمة الرسمية العربية مع العدو الصهيوني المعلن منها وغير المعلن مشيراً إلى أن ذلك يعد طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني ونضالاته.

وطالب في كلمته القوى والفصائل الفلسطينية بموقف لا لبس فيه اتجاه كل خطوات التطبيع بكل أشكالها وبالخروج من أوهام التسوية، ومراجعة كل السياسات السابقة التي تنتهجها السلطة الفلسطينية وإعادة الاعتبار لمنظمة التحرير الفلسطينية وبرنامجها السياسي، وإلغاء كل الاتفاقيات الموقعة مع العدو، وإلغاء وثيقة الاعتراف ووقف التنسيق الأمني مع العدو.

كما ألقيت في هذه الوقفة كلمات لممثلي الفصائل الفلسطينية، ولمؤسسة القدس الدولية، ولجان الدفاع عن الأسرى العرب والفلسطينيين، ووجهوا التحية إلى الأسرى وأشادوا بالتضحيات التي يقدمونها في سبيل نيل حريتهم، ودعوا الجميع بأن تكون قضية الأسرى وتحريرهم على رأس أولويات وبرامج القوى والفصائل الفلسطينية.

عن علي محمد

مدير التحرير