الجمعة , 14 أغسطس 2020
مجلة فتح
الرئيسية 10 مقالات 10 عربية 10 كلمة العدد
كلمة العدد

كلمة العدد

 ( مجلة فتح-العدد 734 )

في ذكرى رحيل الشهيد المبدع غسان كنفاني، دائماً ما نستحضر مقولته الخالدة «إذا كنا مدافعين فاشلين عن القضية، فالأجدر بنا أن نغير المدافعين لا أن نغير القضية»، وهذا هو حالنا بعد اثنين وسبعين عاماً من عمر النكبة وبعد خمس وخمسين عاماً من عمر الثورة لم يعترف أحداً بالخطأ، ولم يقر أحدٌ بالتقصير، فالجميع يرى نفسه على حق، والجميع يرى أنه قدم أكثر من  الآخرين، وتبقى القضية في حالة تمزق حالة ضياع لأن الجميع لا يرى ولا يسمع ولا يفكر.

وحده الشعب الفلسطيني يعرف ماذا يريد، وحده الذي يكسر القيد ويتحدى الطاغوت لا يأبه لهذا الشخص أو ذاك الايدلوجيست أو ذاك المتأبط كتاباً أو مرتدياً ربطة عنق فاخرة، ويحمل الرتب والألقاب، ويضع أجمل العطور «الباريسية» ويلبس أغلى الأحذية الايطالية، لأن الفلسطيني في كل يوم يولد من جديد ويولد معه ابتكار سلاح للمقاومة من الحجر إلى السكين إلى الدهس لا يأبه لكل أولئك وماذا يفعلون أو يقولون فقط بوصلته فلسطين وصراعه الوجودي مع المحتل شعاره الأبدي، فإما يكون أو لا يكون.

فإلى الأمام يا سيد الهامات والقامات، فأنت المدافع الحقيقي عن القضية، أنت الشعب الذي يستحق بجدارة الحياة ودونك لا يستحق الاسم الهوية.

عن علي محمد

مدير التحرير