الخميس , 2 يوليو 2020
مجلة فتح
الرئيسية 10 شؤون عربية 10 تطبيع مع الكيان 10 الإمارات تمهّد الطريق أمام التطبيع بين جنوب اليمن والكيان الصهيوني
الإمارات تمهّد الطريق أمام التطبيع بين جنوب اليمن والكيان الصهيوني

الإمارات تمهّد الطريق أمام التطبيع بين جنوب اليمن والكيان الصهيوني

يحاول الكيان جاهدا اختراق جميع الدول التي تدور في فلكها لجرّ هذه الدول نحو «حمّى التطبيع»، ونتيجة لضعف الموقف العربي والإسلامي الموحّد تمكّن العدوالصهيوني من اختراق العديد من الدول ابتداءً بمصر وليس انتهاءً بجنوب اليمن حديثاً.

الأهداف والنوايا واضحة وهي خطة «إسرائيلية» قديمة من شأنها جعل «الكيان الغاصب» يتماهى مع البيئة المحيطة ويندمج معها، وهذا ما لن يحصل طالما أنّ المقاومين الشرفاء ينتشرون على طول بقاع هذه الأرض وكذلك الشعوب المقاومة التي ترفض الذل والهوان، ومع ذلك فإن الكيان لا يزال يحاول جذب المزيد من الدول للتطبيع معها بعد خيانة بعض العرب للقضية الفلسطينية وتفضيلهم التحالف مع الكيان على دعم الشعب الفلسطيني.

اليوم هناك تطبيع جديد يلوح في الأفق بين حلفاء الإمارات في اليمن والكيان، حيث كشفت صحيفة «إسرائيلية» مقرّبة من رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو عن ما وصفتهم بـ«الأصدقاء السريين» الجدد في اليمن، في إشارة إلى المجلس الانتقالي الجنوبي -المدعوم إماراتياً- الذي يسيطر على مساحات في جنوب اليمن، وخاصة جزيرة سقطرى.

ويقول كاتب المقال أفيل شنيدر في صحيفة «إسرائيل اليوم» إن دولة جديدة أُعلنت قبل بضع أسابيع خلف أبواب مغلقة في الشرق الأوسط، موضحاً أنّ المجلس الانتقالي سيطر على عدن والمحافظات الأخرى في المنطقة الجنوبية الغربية من اليمن بقيادة عيدروس الزبيدي.

ويذكر الكاتب بعض المؤشرات التي وصفها بالإيجابية بشأن مواقف «الانتقالي» تجاه الكيان على الرغم من عدم وجود علاقة دبلوماسيّة رسميّة معه حتى الآن.

فينقل عن هاني بن بريك نائب رئيس المجلس الانتقالي تغريدات في تويتر ترحّب بالتطبيع مع الكيان وتعليقه بأنّ «العرب والإسرائيليين يتفقون على حلّ الدولتين والدول العربية تطبّع علاقاتها مع إسرائيل».

وأشارت الصحيفة أنّ المجلس الانتقالي في جنوب اليمن قد سيطر على جنوب اليمن، وأنّ المنطقة المحيطة بعدن كانت مستعمرة بريطانية من 1937 حتى 1963.

واستذكرت الصحيفة «الإسرائيلية» أنّ الزبيدي كان قد عبّر في السابق عن تعامله الإيجابي مع «إسرائيل»، كما أشارت «يسرائيل هيوم» لتغريدة نشرها النائب السابق لرئيس المجلس الانتقالي في جنوب اليمن هاني بن بريك قال فيها وفقاً لمزاعمها إنّ هناك «علاقات جيّدة بين إسرائيل وقطر»، واستذكر «الزيارة التاريخيّة» التي قام بها رئيس الكيان الصهيوني السابق شيمون بيريز للدوحة وكذلك زيارة رئيس حكومتها الحالي بنيامين نتنياهو لسلطنة عمان قبل نحو العامين، لافتاّ إلى أنّ العرب و«الإسرائيليين» يوافقون على حلّ الدولتين ولتطبيع دول عربية معها.

وأشار الكاتب إلى أنّ العديد من «الإسرائيليين» تجاوبوا مع هذه الكلمات، وتمنّوا «للدولة الجديدة» أو الحكم الذاتي في اليمن الكثير من النجاح، ونقل عن مصادر لم يسمّها أّن الكيان على اتصال بالحكومة الجديدة في جنوب اليمن من خلف الكواليس.

كما نقل عمن وصفه بصديق يعمل في المطار أنّه لاحظ في يناير/كانون الثاني أن مواطنين يمنيين ليسوا يهوداً جاؤوا إلى «إسرائيل»، مؤكّداً أن ذلك غير معتاد بما أنه لا توجد علاقات دبلوماسية، مشيراً إلى أنّه علامة على أن مواقف الدول العربية في الشرق الأوسط تجاه «إسرائيل» «تتغير إلى الأفضل»، وفق تعبيره.

وتعليقاً على ما أوردته الصحيفة «الإسرائيلية»، قال الخضر السليماني مدير مكتب العلاقات الخارجية للمجلس الانتقالي إن المجلس جزء لا يتجزأ من المنظومة العربية، مبدياً استعداد المجلس لإقامة علاقة مع «إسرائيل» إذا لم يتعارض ذلك مع مصالحه الوطنية، حسب تعبيره.

واعتبرت «يسرائيل هيوم»أنّ الحرب الأهلية في اليمن الآن تدخل جولة جديدة لأن المجلس الانتقالي الجنوبي الجديد ابتعد عن التحالف مع السعودية.

وأشارت إلى أن «الدولة الجديدة» تقع على حدود واحدة من أهم المضائق الاستراتيجية والأكثر أهمية، قريباً من باب المندب بين البحر الأحمر وخليج عدن وقريباً من قناة السويس.

وكان المجلس الانتقالي الجنوبي أعلن في 25 أبريل/نيسان الماضي حالة الطوارئ في مدينة عدن والمحافظات اليمنية الجنوبية كافة، وتولّيه إدارتها ذاتيا، عوضاً عن السلطات المحلية التابعة لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المعترف بها دولياً، وذلك بعد أن تعذّر تنفيذ اتفاق الرياض الذي وُقّع بين الجانبين في 5 نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي.

الدور السعودي- الاماراتي

المجلس الانتقالي الجنوبي ظهر بعد الحرب الهمجية السعودية على اليمن، وساهم في تشكيله وانتشاره وزيادة قوته الامارات، وبالتالي هي المسؤول الأول والأخير عن أي قرار يصدر عنه أو تصريح رسمي أو فعل أياً كان هذا الفعل، ومن هنا ندرك ان المجلس الانتقالي الجنوبي وقادته لن يتحدثوا عن التطبيع مع الكيان ما لم تكن هناك موافقة من الامارات، وهذا ليس مستغربا من الامارات التي بدأت تتجه نحو التطبيع المباشر مع كيان العدو، إن كان من خلال استقبال كبار المسؤولين «الاسرائيليين» على أراضيها أو من خلال هبوط طائرتين امارتيتين في تل ابيب.

والخلاف الحاصل بين حلفاء السعودية من جهة وحلفاء الامارات من جهة أخرى في جنوب اليمن هو لمصلحة الكيان، الذي يبحث عن مكان لنفسه هناك وسط هذه الفوضى برعاية اماراتية، خاصة وأنّ هذه المناطق تشرف على البحر الاحمر الذي يشكّل أهمية استراتيجية للعدو الصهيوني، فهي تخشى أن تصل الأسلحة والذخائر منه إلى حركات المقاومة الفلسطينية.

في الختام.. يمكن القول صراحة إن جنوب اليمن مقبل على تطبيع علني بدعم اماراتي مع كيان العدو الصهيوني، ولا نستبعد أن يتجّه قادة عسكريون أمنيون إلى جنوب اليمن للمساهمة في بسط سيطرة الإمارات هناك وتأمين الحدود البحرية لخدمة الأمن القومي الصهيوني، ما يوحي بأنّ مستقبل اليمن والمنطقة في تصعيد جديد لا يحمد عقباه ما لم يستفق اليمنيون والعرب من سباتهم بشأن المخطط الصهيوني الجديد في المنطقة.

عن علي محمد

مدير التحرير

اضف رد