الخميس , 2 يوليو 2020
مجلة فتح
الرئيسية 10 شؤون دولية 10 صراع ترامب وبولتون
صراع ترامب وبولتون

صراع ترامب وبولتون

لا تزال مصائب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مستمرة بالتزامن مع آخر أيام وجوده في البيت الأبيض بعد قُرب الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وكان الرئيس الأمريكي قبل عام من الآن يرى موقفه مُحكماً في البيت الأبيض، لكنه في الظروف القائمة يشعر أن أسس حكومته ضعيفة وهشة.

وفي آخر حدث مؤسف لترامب، أصدر جون بولتون، وهو مؤيد قديم ومستشار سابق للأمن القومي بالبيت الأبيض، كتاب مذكّراته حيث كشف فيه عن تسريبات ومعلومات صادمة حول ترامب، وتزامن ذلك مع أسوأ وقت ممكن لترامب.

وبينما تسعى إدارة ترامب إلى منع إصدار الكتاب عن طريق الطرق القانونية والذي من المقرر أن يصدر في 23 يونيو، نُشرت مقتطفات من الكتاب يوم الأربعاء في صحف نيويورك تايمز، وواشنطن بوست، ووول ستريت جورنال.

في هذه التسريبات، يكشف بولتون بعض الأمور حول جهل ترامب عن أبسط القضايا في العالم، حيث سخر منه أقرب مستشاريه، بالإضافة إلى انتقاده بعدم أخذ الرئيس الأمريكي برأي مستشاريه واتخاذه قرارات أحادية الجانب، ويدعي بولتون في قضية مثيرة للجدل للغاية، أن ترامب طلب من الرئيس الصيني دعمه في الفوز بالدورة الانتخابية الثانية.

ويستشهد بولتون باستخدام ترامب للسياسة الخارجية كأداة لتعزيز مصالحه الشخصيّة، ويشير إلى حدث على هامش قمة مجموعة العشرين في أوساكا، اليابان، إذ قال إنّه خلال محادثاته مع نظيره الصيني شي جين بينغ، دفع ترامب «النقاش نحو الانتخابات الأمريكية المقبلة»، وطلب من الرئيس شي دعمه للفوز مرة أخرى.

يمكن أن تكون هذه التسريبات ضربة قوية للحملة الانتخابية للجمهوريين، بالنظر إلى تاريخ التحقيقات التي أجراها الديمقراطيون على مدى السنوات الأربع الماضية بشأن حملة ترامب غير القانونية للفوز في الانتخابات الرئاسية، من العمل مع الروس إلى الضغط على أوكرانيا لتقديم دعوى قضائية ضد بايدن.

إدراكاً لهذا الخطر، يعمل البيت الأبيض الآن على منع نشر كتاب بولتون أو على الأقل تأخير نشره، ومن أجل منع عملية إصدار الكتاب، يعمل فريق ترامب القانوني الآن على تبرير يفيد بوجود قانون يمنع موظفي الحكومة من نشر وثائق ومعلومات سرية.

وعلى هذا الأساس قدّم ترامب شكوى من خلال وزارة العدل الأمريكية، وقال للصحفيين يوم الاثنين الماضي: «إنني أعتبر أيّ محادثة أجريتها كرئيس للبلاد، سريّة تماماً، هذا يعني أنّ بولتون إذا كتب كتاباً وأصدر الكتاب، فسيخالف القانون وأعتقد أنه سيواجه مشكلات قضائية».

ومع ذلك، فإن ترامب، الذي يدرك الآثار السلبية المحتملة لجهوده لمنع نشر كتاب بولتون، نشر تغريدات على منصة تويتر في محاولة منه لتكذيب ما سرّبه بولتون وأن هذه التسريبات هي نتيجة غضبه بعد طرده من البيت الأبيض.

وفي تغريدة يوم الخميس وصف ترامب كتاب بولتون بالأحمق والممل للغاية وقال «كتاب جون بولتون الممل جداً مليء بالأكاذيب والقصص الخيالية».

وأضاف إنّ مستشاره السابق كان يقول كل شيء جيد عنه، بالأدلة، إلى أن تمت إقالته من منصبه، واصفاً بولتون بالأحمق الممل والساخط الذي يريد فقط الذهاب للحرب.

ترامب ومشكلات الحلفاء المُسربين

مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية وانسياق الفضاء السياسي والإعلامي للولايات المتحدة في هذا الاتجاه، سيواجه ترامب بالتأكيد تحدي خطابات حلفائه السابقين ومخالفيه المُسرّبين الذين ستصحب خطاباتهم تغطية إعلامية واسعة النطاق.

في الواقع، كتاب بولتون الجديد ليس الأول من نوعه فيما يخص تسريبات ضد ترامب، ففي عام 2018، نُشر كتاب بعنوان «نار وغضب داخل بيت ترامب الأبيض» يكشف تفاصيل كثيرة ضد الرئيس الأمريكي، هذا الكتاب، الذي كان ضمن الكتب الأكثر مبيعًا لعام 2018، كتبه صحفي يدعى مايكل وولف، واستندت المعلومات والتسريبات في الكتاب إلى حدّ كبير على معلومات مقربين من الرئيس ترامب.

على سبيل المثال، نقل الكتاب عن ستيف بانون الاستراتيجي البارز السابق لترامب قوله إنّ اجتماع يونيو 2016 مع مجموعة من الروس حضره دونالد جونيور وكبار مسؤولي حملة ترامب كان «خيانة» و «وإهانة للوطنية».

وقال ترامب ردّاً على الاقتباس «لقد فقد بانون عقله»، لذلك، نظراً للعدد الكبير من المسؤولين والشخصيات المقربة من ترامب الذين طُردوا من البيت الأبيض على مدى السنوات الأربع الماضية، يجب أن يشعر ترامب بالقلق من تصاعد موجة التسريبات في الأشهر التي تسبق الانتخابات.

جبل التحديات والمستقبل الغامض للانتخابات

يواجه دونالد ترامب جبلاً من التحديات بعد اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة، فقبل عام من الآن، لم يكن بإمكان حتى أكثر المعارضين تفاؤلاً لترامب داخل الولايات المتحدة، التكهن بمثل هذه الظروف التي يعاني منها الرئيس الحالي.

وبينما تتحدى الولايات المتحدة المشكلات الاقتصادية الناجمة عن أزمة كورونا، يفقد ترامب ذراعه القوي الوحيد للفوز على الديمقراطيين، ما يزيد بشكل كبير من فرص نجاح الديمقراطيين.

من ناحية أخرى، أدّت أزمة الاحتجاجات المناهضة للعنصرية واستمرارها خلال الشهر الماضي بعد محاولة البيت الأبيض قمع المتظاهرين بدلاً من معالجة مطالبهم بتحقيق العدالة، إلى ظهور موجة كبيرة مناهضة لترامب بين الأقليات والسود والعنصريين في المجتمع الأمريكي.

وقد أدّى ذلك الى تنحّي شخصيات بارزة في الحزب الجمهوري عن دعمهم لأداء ترامب وسعيهم حالياً لتوجيه ضربة له في الانتخابات القادمة، والآن علينا أن ننتظر ونرى كيف يريد ترامب مواجهة هذا الجبل الكبير من التحديات.

عن علي محمد

مدير التحرير

اضف رد