الإثنين , 23 نوفمبر 2020
مجلة فتح
الرئيسية 10 مقالات 10 اجنبية 10 «مينابوليس» والقدس.. أوجه الشبه أعمق مما نتخيل
«مينابوليس» والقدس.. أوجه الشبه أعمق مما نتخيل

«مينابوليس» والقدس.. أوجه الشبه أعمق مما نتخيل

 (عن ميدل إيستآي) بتصرف

يصعب تجاهل أوجه الشبه الصادمة بين المشاهد الأخيرة من توحش الشرطة داخل المدن في مختلف أرجاء الولايات المتحدة وعقود من العنف الذي ما فتئت تمارسه قوات الأمن «الإسرائيلية» ضد الفلسطينيين.

وكانت الاحتجاجات الجماهيرية قد اندلعت في مختلف أنحاء الولايات المتحدة بل وحتى في أماكن كثيرة من العالم، بعد أن انتشر مقطع فيديو كانتشار النار في الهشيم لضابط الشرطة في مينابوليس، ديريك تشوفين، وهو يزهق روح رجل أسود، هو جورج فلويد، من خلال الضغط بركبته على رقبته لما يقرب من تسع دقائق.

كان ذلك المقطع أحدث دليل مرئي مزعج لما يسود أوساط الشرطة الأمريكية من ثقافة، بدا واضحا أنها تنظر إلى الأمريكيين السود على أنهم أعداء، وكان في الوقت نفسه مذكرا بأن ضباط الشرطة المارقين يندر أن يتعرضوا للعقاب.

يذكر مشهد مصرع فلويد على يد تشوفين، بينما كان ثلاثة آخرون من زملائه الضباط يتفرجون على عملية القتل أو يشاركون فيها، بمشاهد مزعجة باتت مألوفة داخل المناطق الفلسطينية المحتلة. فلطالما انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لجنود وشرطة أو لمستوطنين مسلحين «إسرائيليين»، وهو يطلقون النار على رجال ونساء وأطفال الفلسطينيين، أو وهم يؤذونهم ويسومونهم العذاب.

لطالما كان ذلك النمط من التعامل الوحشي واللاإنساني الذي أفضى إلى ارتكاب جريمة القتل بحق فلويد، مشهدا يتكرر بانتظام داخل المناطق الفلسطينية المحتلة.

الإفلات من المساءلة والعقاب

وتماما كما يحصل في الولايات المتحدة، يندر أن ينجم عن لجوء «الجنود الإسرائيليين» إلى ممارسة العنف ضد الفلسطينيين تحويل أي من هؤلاء الجنود إلى المحاكمة ناهيك عن إدانتهم.

بعد أيام قليلة من مقتل فلويد، أطلقت شرطة العدو في القدس النار على رجل فلسطيني اسمه إياد الحلاق يعاني من التوحد، وتقول عائلته إن مستواه العقلي لا يتجاوز عقل طفل في السادسة من عمره. ومع ذلك، لم يتم إلقاء القبض على أي من أفراد الشرطة المعنيين.

وقعت جريمتا القتل على بعد أيام قليلة بعضهما عن بعض، وكأنما جاءتا لتؤكدا الانسجام الطبيعي بين شعاري «حياة السود تهم» و «حياة الفلسطينيين تهم»، سواء في الاحتجاجات أو في تدوينات النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

بالطبع، ثمة فروق بين الحالتين. فالأمريكيون السود الآن مواطنون يحملون جنسية أمريكا، ومعظمهم بإمكانهم المشاركة في التصويت في أثناء الانتخابات (إذا ما تمكنوا من الوصول إلى مراكز الاقتراع)، والقوانين لم تعد صريحة في عنصريتها، وبإمكانهم التقاضي أمام المحاكم نفسها، ولئن لم يحظوا دائما بالعدالة نفسها، مثلهم في ذلك مثل السكان البيض.

الوضع ليس كذلك بالنسبة للفلسطينيين الجاثمين تحت الحكم الصهيوني. فهم يعيشون في ظل احتلال جيش أجنبي، وتحكم حياتهم أوامر عسكرية تعسفية، ولا يحظون سوى بقدر محدود جدا من إمكانية اللجوء إلى أي إجراءات قانونية ذات معنى.

وهناك فرق واضح آخر، فقد صدمت جريمة قتل فلويد كثيرا من الأمريكيين البيض فخرجوا وانضموا إلى الاحتجاجات. بالمقابل، لقيت جريمة قتل الحلاق تجاهلا من الغالبية العظمى من «الإسرائيليين»، حيث تم قبولها فيما يبدو كثمن لا بد منه للإبقاء على الاحتلال.

أن تعامل كعدو

ومع ذلك، تستحق المقارنات بين الثقافتين الشرطيتين العنصريتين تسليط الضوء عليهما؛ فكلاهما تنبعان من رؤية للكون شكلتها مجتمعات استيطانية استعمارية تأسست على نزع الملكية، والفصل، والاستغلال.

ما يزال الكيان إلى حد كبير، يعامل الفلسطينيين كأعداء تحتاج إما لأن تطردهم أو تفرض عليهم الخضوع لها، بينما يعيش الأمريكيون السود مع إرث الثقافة العنصرية البيضاء، التي ظلت حتى وقت ليس بالبعيد تبرر الرق والأبارتيد (الفصل العنصري).

تعرض الفلسطينيون والأمريكيون السود منذ وقت طويل للسطو على كرامتهم، ولطالما اعتبرت حياتهم زهيدة.

صعق عدد كبير من الأمريكيين حينما رأوا كيف سارعت قوات الشرطة الأمريكية، حين ووجهت باحتجاجات واسعة النطاق، إلى استخدام أساليب عدوانية للتحكم بالجمهور، شديدة الشبه بتلك الأساليب التي باتت مألوفة جدا لدى الفلسطينيين.

تشتمل هذه الأساليب على إعلان حظر التجول وإغلاق الأحياء داخل المدن الكبيرة، ونشر فرق القناصة ضد المدنيين، واستخدام فرق لمكافحة الشغب لا ترتدي زيا رسميا ولا أقنعة، واعتقال الصحفيين والاعتداء عليهم بالضرب رغم أنه يمكن التعرف عليهم بوضوح، والاستخدام العشوائي للغاز المسيل للدموع وللذخيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، لإصابة المتظاهرين وترهيبهم حتى يخلوا الشوارع.

ولا ينتهي الأمر هنا

لقد نعت الرئيس دونالد ترامب المتظاهرين بالإرهابيين، فكان ما قاله صدى للتصنيف الذي يطلقه «الإسرائيليون» على المقاومة الفلسطينية، بل وهدد بنشر الجيش الأمريكي، الأمر الذي يمكن أن يشكل نسخة طبق الأصل عن الوضع الذي يواجهه الفلسطينيون.

وكما يفعل الفلسطينيون، ذهب أبناء المجتمع الأسود في الولايات المتحدة، وانضم إليهم الآن معشر المحتجين، يسجلون باستخدام هواتفهم نماذج من الإساءات التي يتعرضون لها ثم ينشرونها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لتسليط الضوء على أضاليل ما يصدر عن الشرطة من تصريحات، وما تنشره وسائل الإعلام بخصوص ذلك الذي يجري في أرض الواقع.

تم تجريبه على الفلسطينيين

لا ينبغي أن تفاجئنا أي من هذه الممارسات المتشابهة، فمنذ سنوات وقوات الشرطة الأمريكية، كما هو حال الكثير من قوى الشرطة حول العالم، تصطف في طابور على باب الكيان لكي تتعلم من تجربتها في سحق المقاومة الفلسطينية طوال عقود من الزمن.

لقد استغل الكيان الحاجة لدى الدول الغربية، في عالم تستنزف فيه الموارد وينكمش فيه الاقتصاد العالمي على المدى البعيد، للتهيؤ لمواجهة انتفاضات شعبية داخلية تشعل شرارتها في المستقبل الطبقات الدنيا من المجتمع.

بوجود مختبرات جاهزة داخل فلسطين المحتلة، تمكن الكيان منذ زمن طويل من تطوير أساليب جديدة للمراقبة والإخضاع وتجريبها ميدانيا على الفلسطينيين الأسرى لديها. وبحكم أنها أكبر طبقة دنيا داخل الولايات المتحدة، كانت مجتمعات السود داخل المدن الأمريكية مهيأة باستمرار لأن تجد نفسها يوما ما على خطوط المواجهة، بينما تلجأ قوات الشرطة الأمريكية إلى مقاربة أكثر عسكرية في الحفاظ على الأمن والنظام.

بدأ الناس يشعرون بهذه المتغيرات في أثناء الاحتجاجات التي انطلقت في فيرغسون بولاية ميسوري في عام 2014، بعد أن قتلت الشرطة رجلا أسود اسمه مايكل براون. انتشر أفراد قوات الشرطة المحلية وهم يرتدون الملابس العسكرية ويستخدمون الدروع تسندهم عربات الجنود المصفحة، فكانوا أشبه بمن يدخل ساحة الحرب، وأبعد ما يكونون عمن جاء بهدف «الخدمة والحماية».

التدريب في الكيان الصهيوني

حينها بدأت جماعات حقوق الإنسان وغيرها من المنظمات تسلط الضوء على مدى تأثر قوات الشرطة الأمريكية بالأساليب «الإسرائيلية» في إخضاع الفلسطينيين، وتبين أن كثيرا من أفراد هذه القوات تلقوا تدريباتهم في الكيان أو شاركوا في برامج التبادل.

لقد غدت شرطة «الحدود الإسرائيلية» المجرمة، بشكل خاص، نموذجا يحتذى في البلدان الأخرى. وشرطة الحدود تلك هي التي أطلقت النار على الحلاق وأردته قتيلا في القدس، بعد وقت قصير من مقتل فلويد على أيدي الشرطة في مينابوليس.

تقوم شرطة الحدود بوظائف هجينة مستمدة من مهام الشرطة ومن مهام الجيش، وتعمل ضد الفلسطينيين في المناطق المحتلة وداخل فلسطين 48 حيث تعيش أقلية فلسطينية كبيرة بحقوق مواطنة مختزلة جدا.

والأساس الذي تنطلق منه شرطة الحدود، هو اعتبار جميع الفلسطينيين، بما في ذلك من يعتبرون رسميا «مواطنين إسرائيليين»، أعداء ووجوب التعامل معهم على أنهم كذلك. وذلك يقع في الصميم من ثقافة شرطية «إسرائيلية» عنصرية.

أصبحت شرطة الحدود «الإسرائيلية» هي النموذج الذي تقلده قوات الشرطة الأمريكية الآن في المدن التي تعيش فيها أعداد كبيرة من السود.

وكان العشرات من ضباط شرطة مينابوليس قد تلقوا تدريبات على أيدي خبراء «إسرائيليين» في مجال «مكافحة الإرهاب» ووسائل «الضبط والإخضاع»، في مؤتمر تم تنظيمه في شيكاغو في عام 2012.

عندما استخدم ديريك تشوفين ركبته للضغط على رقبة فلويد، كان يطبق إجراء شل الحركة الذي يعرفه الفلسطينيون جيدا. والمزعج في الأمر، أن تشوفين كان في لحظة قتله لفلويد يدرب ضابطين مستجدين، وينقل إلى الجيل الجديد من الضباط المعرفة التي تتوفر لدى مؤسسة الشرطة التي يعمل فيها.

عن علي محمد

مدير التحرير