الإثنين , 1 يونيو 2020
مجلة فتح
الرئيسية 10 شؤون حركية 10 بيانات 10 الذكرى الـ(37) للإنتفاضة الثـ ورية في صفوف حركة فتـح
الذكرى الـ(37) للإنتفاضة الثـ ورية في صفوف حركة فتـح

الذكرى الـ(37) للإنتفاضة الثـ ورية في صفوف حركة فتـح

أبو فاخــر / أمين السر المساعد لحركة فتح الإنتفاضة

• عهداً على التمسك بفلسـ طين , كل فلسـ طين , وطناً للشعب الفلسـ طيني ,وعلى التمسك بالثوابت والحقوق الوطـ نية , وعلى رفض الإعتراف بالعدو الصهـ يوني وبحقه في الوجود , وعلى مواصلة نهج الكفـ اح المسـ لح طريقاً لتحـ رير فلسـ طين وعودة شعبها الى وطنه محرراً .
• حقنا الكامل في فلسـ طين لا ينازعنا فيه أي إدعاء , ولا يثنينا عنه أي إغتصاب وإحتـ لال ولا تتلاعب به أي قرارات أو معاهدات , ولا ينتقص منه أي إغراءات أو أهواء أو مصالح ذاتية أو أغراض سياسة تلائم اللحظة السياسية وتطوي صفحة الحلم بالتحرر والتحـ رير لخدمة صفحة السلطة ووهم الدولة .
• لم تكن إنتفاضة فتح مشروعاً ذاتياً لفصيل جديد , بقدر ماهي تمسك بمبادئ ومنطلقات وأهداف وطنية يتأسس عليها بلورة مشروع وطـ ني شامل , فهو الحصن المنيع الذي يحمي القضية من الوقوع في حبائل المشاريع السياسية .
• مهما كانت الصعاب والتحديات والمخاطر نواصل نضـ النا بإرادة وعزيمة لا تلين , ونراهن على شعبنا المنـ اضل , هذا الشعب العظيم الذي واصل نضـ اله على مدى أكثر قرن من الزمن ولا يزال .. نراهن على شعبنا صاحب القضية والوطن والحقوق , على حسه الوطني وتاريخه النضـ الي وتراثه الكفـ احي , فهو المعلم , و هو المرجع , وهو الذي يقول كلمته أخيراً بعد الإستماع الى كل الكلمات ويعلن موقفه أخيراً بعد التعرف على كل المواقف , هكذا كان على الدوام , وفي كل المفاصل والمنعطفات , يرفع صوته في وجه الغزاة ويعيد الأمور الى نصابها والقضية الى جذرها وجوهرها والحقوق الى مكانتها .
• نراهن على محور المـ قـ او مة في الأمة , وعلى ماتعلمناه في التاريخ , تاريخ الشعوب والأمم التي واجهت الغزاة والطامعين والمستعمرين , بأن القضايا العادلة لا تموت وأن الحقوق لا تسقط بالتقادم , وأن الشعوب الحرة تستطيع هزيمة أعدائها .
• في 9/5/1983 قرعنا الجرس , ورفعنا الصوت عالياً وبدأنا الخطوة الأولى , خطوة عمدناها بالدم والتضحيات , بإعتراض مسار ونهج سياسي خطير ومدمر يدفع بحركة فتح ومنظمة التحـ رير الى مهاوي الحلول التسووية والتفريط , رأيناه وتلمسناه مبكراً , وكنا ندرك أن هذا المسار تدعمه وتسانده قوى إقليمية ودولية كبيرة , وندرك أن إفشال هذا المسار يحتاج الى جهد وطني واسع والى نضال وصمود وثبات ومراكمة وصراع مرير .
• الصراع لم يتوقف وجذوة النضـ ال لم تنطفئ وأهداف التاسع من أيار 1983 لا زالت حاضرة بقوة وهي في ماطرحته من أهداف حديث الراهن السياسي في مناقشة المهام الوطـ نية التي تزداد أهمية نظراً للمخاطر التي تعصف بقضية فلسطين .
• فلتتوحد جهود قوى المـ قـ او مة في شعبنا لإفشال أهداف المخطط الأمـ ريـ كي – الصـ هيو ني , التصفوي (صفقة القـ رن ) , وإسقاط إتفاق أوسلو المشؤوم وكل ما يترتب عليه من التزامات والسير قدماً لبلورة إستراتيجية وطنية تعمل على بناء جبهة مـ قـ او مة تقوم على وضع رؤية كاملة وخطط كفاحـ ية تكون جزءاً من محور المـ قـ او مة في الأمة كداعم ومساند وشريك في مواجهة مخططات التصفية وفي برنامج التحـ رير , تجعل من الإنقاذ الوطني أمراً محققاً وتفشل أهداف هذا المخطط التصفوي وتلقي به في سلة المهملات

عن علي محمد

مدير التحرير