الثلاثاء , 12 نوفمبر 2019
مجلة فتح
الرئيسية 10 شؤون العدو 10 اخبار 10 هل غير الكيان الصهيوني أساليب عمله في سماء لبنان بعد تهديدات حزب الله؟
هل غير الكيان الصهيوني أساليب عمله في سماء لبنان بعد تهديدات حزب الله؟

هل غير الكيان الصهيوني أساليب عمله في سماء لبنان بعد تهديدات حزب الله؟

كشفت مصادر إعلامية عبرية، يوم الجمعة الماضي ، النقاب عن إجراء سلاح الجو “الإسرائيلي”، تعديلات وتغييرات على مسارات طائراته العسكرية في لبنان، والمسافات والطرق والارتفاعات التي يقطعها، دون التقليل من طلعاته الجوية التجسسية؛ على خلفية تهديدات “حزب الله” اللبناني، بحسب ما أفادت به الإذاعة العبرية الرسمية.

وأشارت الإذاعة إلى أن هذه التغييرات، جاءت بغية تفادي تعرّض الطائرات “الإسرائيلية”، لضربات من مضادات الطائرات التابعة لـ”حزب الله”، لكون إذا ما وقع مثل هذا الحدث، فستضطر “إسرائيل” إلى الرد على ذلك في داخل لبنان، وعندها ستكون الأجهزة الأمنية “الإسرائيلية”، وفقا للتقرير، في حالة “توتر عصبي”، ليس فقط إزاء لبنان، وإنما في جبهات عدة في الوقت نفسه.

وزعم التقرير أن هذه التغييرات، كانت سببا بفشل حزب الله بإصابة طائرة استطلاع “إسرائيلية” عصر الخميس، والتي كانت تحلّق في الأجواء اللبنانية، حيث إن نيران المضادات الجوية التابعة للحزب، لم تصب الطائرة، ما جنّب الكيان ضرورة الرد العسكري في عمق الأراضي اللبنانية.

من ناحيته، ذكر الموقع العبري “واللا”، أن “حزب الله” يحاول من خلال استهداف الطائرات “الإسرائيلية” تغيير قواعد اللعبة أمام “إسرائيل”، بالإضافة إلى محاولته حرف الأنظار عن الاحتجاجات اللبنانية بتوجيه ضربات هجومية على “إسرائيل”، على حد زعمه.

وشدد الموقع العبري على ضرورة الاستعداد الجدي لأي هجمات من “حزب الله”، الذي يطور من نفسه يوما تلو الآخر.

في المقابل، أشارت القناة “13” العبرية، إلى تقديرات الجيش “الإسرائيلي” بأن يعمل “حزب الله” على نصب كمائن للمُسيّرات “الإسرائيلية” التي تحلق في الأجواء اللبنانية خلال المدّة المقبلة، مشددة على أن الحزب يسعى لاستهداف ناجح لمُسيرة “إسرائيلية” منذ أيلول/ سبتمبر الماضي.

وأعلن جيش العدو الخميس أنّ “صاروخاً” أطلق باتجاه طائرة دون طيار تابعة له كانت تحلّق في المجال الجوي اللبناني، دون أن يصيبها؛ وقال في بيانٍ: إنّ “الصاروخ أطلق فوق الأراضي اللبنانية باتجاه طائرة من دون طيار (لكنّها) لم تصَب”، ولم يعط البيان توضيحات أخرى.

وفي بيروت، أعلن “حزب الله” في بيان بثته قناة المنار التابعة له أنّ مقاتليه “تصدوا بالأسلحة المناسبة لطائرة مسيرة معادية في سماء جنوب لبنان، وأجبروها على مغادرة الأجواء اللبنانية”.

وفي آب/أغسطس الماضي، سقطت طائرتا استطلاع إسرائيليتان في الضاحية الجنوبية للعاصمة اللبنانية بيروت، معقل “حزب الله”، وهو ما وصفه نصر الله “بالهجوم”، مؤكدا أن حزبه “لا يقوم بإسقاط الطائرات التزاما بالقرار اللبناني وبقرار مجلس الأمن الدولي الداعي لوقف إطلاق النار بينه وبين “إسرائيل”، إلا أنه تعهد بإلغاء هذا القرار، واستهداف الطائرات المسيرة التي تطلقها “إسرائيل” في الأجواء اللبنانية، من الآن فصاعدا”.

واعترف الجيش “الإسرائيلي” الأسبوع الماضي، بسقوط طائرة دون طيّار له في جنوب لبنان، بنيران مضادة للطائرات، وهو ما أكدته وسائل الإعلام في لبنان، فإن هذه الطائرة، أسقطت بنيران من بندقية صيد، أطلقها مواطن لبناني من قرية “كفر كلا” الحدودية.

عن علي محمد

مدير التحرير

اضف رد