الثلاثاء , 12 نوفمبر 2019
مجلة فتح
الرئيسية 10 شؤون فلسطينية 10 القدس 10 بكيرات: خطر “إسرائيلي” متصاعد ضد الأقصى ومصلى الرحمة
بكيرات: خطر “إسرائيلي” متصاعد ضد الأقصى ومصلى الرحمة

بكيرات: خطر “إسرائيلي” متصاعد ضد الأقصى ومصلى الرحمة

قال الشيخ ناجح بكيرات، نائب مدير الأوقاف الإسلامية في القدس، رئيس أكاديمية الأقصى للوقف والتراث: إن الاحتلال الصهيوني يحاول أن يصل إلى مرحلة متقدمة في الاعتداء والانتهاك على المقدسات والمدينة المقدسة والتي آخرها الاعتداء على مصلى باب الرحمة.

وأوضح بكيرات، أن هذه الاعتداءات تأتي نتيجة الوضع العربي والإسلامي والإقليمي، إضافة إلى التراجع في الوعي بأهمية القضية الفلسطينية والقدس والمسجد الأقصى، حيث يحاول الكيان الصهيوني أن يوصل للعالم والعامة أنه يتحكم في كل مرافق الحياة في المسجد الأقصى، مشيرًا إلى أن هذا الأمر شبه إعلامي، ويستحيل أن ينجح يكسر إرادة المقدسيين.

وتابع الشيخ بكيرات أنه  في الوقت الحاضر يريد الاحتلال باعتداءاته على مصلى باب الرحمة أن يرسل برسالة أنه يريد شيئاً في المسجد الأقصى، حيث حاول أن يغلق البوابات ومنع فتح باب الرحمة، مؤكداً أن باب الرحمة فتح، ولن يغلق من جديد.

وتوقع بكيرات أن ما ينفذه الاحتلال ومستوطنوه داخل المسجد الأقصى يأتي من باب الدعاية الانتخابية للوصول إلى أكبر أعداد لأصوات اليمين وإبقائه في سدة الحكومة.

وأشار إلى وجود مشروع لخطة صهيونية خطيرة تعمل على عدم افتراس الفريسة مرة واحدة؛ وإنما تعمل على مراحل، مشددًا على أن هذه المراحل تؤشر بخطر على باب الرحمة.

وأكد أن المسجد الأقصى والمقدسات أمام واقع خطير، حيث إن كل ما يُحضّر حول المسجد الأقصى من مشاريع استيطانية ومن مشاريع الحوض المقدس والحفريات يخدم الخيال الخرافي الذي يهدف إليه الاحتلال ومستوطنوه.

وقال: “لا يمكن أن نسكت على المؤامرات التي تحاك بحق الأقصى والمقدسات، من خلال التجذر في الواقع الموجود من المقدسيين، إضافة إلى جانب وجود ماكنة عربية فلسطينية إسلامية تقف أمام الخيار الخرافي الإسرائيلي المدمر”.

وأضاف “ما يجرى حالياً هو عملية تحضير لهجمة ليست على باب الرحمة وحدها؛ وإنما لجميع أركان وأرجاء المسجد الأقصى”.

وحول ما هو مطلوب فلسطينيا وعربيا، أكد بكيرات أنه يجب التجذر في الأرض وشد الرحال للمسجد الأقصى، مع تبنى رزنامة مقاومة الاحتلال وعدم الدخول معه في أي مفاوضات فيما يتعلق بالقدس والمقدسات.

عن علي محمد

مدير التحرير