الجمعة , 20 سبتمبر 2019
مجلة فتح
كلمة لكم

كلمة لكم

 

( مجلة فتح – العدد 727 )

تمر السنون، وتتشابه الأيام، ويأتي عيد خلف عيد، وتبقين رهينة، ننظر إليك من خلف السياج، نشعر بغصة تكاد أن تفطر القلب ألماً على أيام تتوالى، ونحن نعيش حسرة الفراق والغربة، وفي كل عام نقول العام  القادم سنكون معاً وسوياً، نعيش فرحة العيد، وتعود البسمة إلى الشفاه التي ما عرفت سوى الحزن والبكاء، ويلتئم الشمل، ونكبر معاً حتى يزهر السوسن وتتفتح شقائق النعمان.

عبق ليمونك يعشش في داخلنا مع أننا لم نعشه فيكِ، وقداسة صلاتنا في أقصاكِ مميزة مع أننا لم نصلِ فيكِ، وهواء بحرك يتغلغل في مسامات رئتينا مع أننا لم نستنشقه يوماً لكنه لم يبارح أنفاسنا لأنك أنت فينا كما نحن فيكِ.

أبنائك لم يعرفوا طعم العيد كالآخرين، لأنهم يقولون عيدنا يوم عودتنا، ومازالوا ينتظرون العودة، وأطفالك لم يلبسوا ثياب العيد ويتباهون بها، لأن والدهم ارتقى شهيداً أو جريحاً أو أسيراً، فآثروا أن يتشحوا بثياب الأمل القادم لا ريب مهما طال الزمن، وبرغم الدمار والحصار، سينتفض المارد الفلسطيني، لأنه قوي وشامخ مثل جبال الكرمل، وصلب كصلابة مآذن الأقصى وعالٍ صوته كصوت أجراس كنيسة القيامة… إنه الفلسطيني سيبقى يحلم بالعودة ولن يكسره شيء أو يمنعه شيء حتى لو كثرت الأشواك في الطريق إليك… فأنت تستحقين الحياة التي سنعيشها معاً وسوياً بأعياد قادمة مليئة بالزهو والكبرياء.

فكل عام وأنت بخير، وشعبك بألف خير، وحلم الوصول إليكِ لا ينتهي أبداً.

عن علي محمد

مدير التحرير