السبت , 24 أغسطس 2019
مجلة فتح
الرئيسية 10 شؤون فلسطينية 10 4 شهداء ومئات الإصابات في “مليونية الأرض”
4 شهداء ومئات الإصابات في “مليونية الأرض”
Palestinian protesters gather during a demonstration demand the right to return to their homeland at the Israel-Gaza border in the east of Gaza city on March 30, 2019. Two Palestinians killed and many injuries among thousands of Palestinians who marched to the eastern borders of the besieged Gaza Strip, on Saturday, in commemoration of Land Day and as "The Great March of Return" protests mark one year. Photo by Bashar Taleb

4 شهداء ومئات الإصابات في “مليونية الأرض”

 

أعلنت مصادر صحية فلسطينية، أمس السبت، استشهاد 4 فلسطينيين، وإصابة 244 بجروح، إثر اعتداء الجيش الإسرائيلي على المتظاهرين في مسيرة “مليونية العودة والأرض” قرب الحدود الشرقية للقطاع.

وقالت المصادر أن الفتى نضال صقر عمارة (17 عاما)، استشهد بعد ظهر اليوم شرقي مدينة غزة، بعد إصابته برصاص الجيش الإسرائيلي، فيما استشهد الشاب محمد جهاد سعد (20 عاما)، صباح السبت

كما أعلنت في لاحق من مساء أمس، عن استشهاد تامر هاشم أبو الخير (17 عامًا) جراء إصابته برصاص قوات الاحتلال الصهيوني في الصدر شرقي خان يونس، كما أعلنت عن استشهاد الفتى بلال محمود النجار (17 عاما)  متأثرا بجراحه التي أصيب بها برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم شرق خان يونس.

وذكرت أن “244 متظاهراً أُصيبوا بجروح مختلفة، بينهم 37 بالرصاص الحي و9 بالرصاص المعدني و7 بشظايا الرصاص، فيما أصيب 35 بقنابل الغاز بشكل مباشر، و63 بانفجار قنابل الغاز والصوت، و56 بإصابات أخرى (لم توضحها)”.

وأشارت إلى أن من بين المصابين، 9 وصفت جراحهم بالخطيرة، و 80 بالمتوسطة.

وشارك عشرات الآلاف من الفلسطينيين، ظهر السبت، في مسيرات حاشدة تجمعت في 5 نقاط قرب الحدود الشرقية لقطاع غزة، ضمن ما يعرف بـ “مليونية العودة والأرض”، التي تخرج بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لانطلاق مسيرات “العودة وكسر الحصار” المتوافقة مع ذكرى “يوم الأرض”.

وحمل المتظاهرون، الأعلام الفلسطينية، ورددوا هتافات تطالب برحيل الاحتلال الصهيوني ورفع الحصار عن قطاع غزة وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى قراهم ومدنهم التي هجروا منها عام 1948.

وفي مشهد لافت، اجتمع عدد من كبار السن والشبان في خيمة تراثية كبيرة وبدأ أحدهم بالعزف على آلة “الربابة” (آلة موسيقية قديمة من وتر واحد)، وغنى ثان أبيات شعر من قصائد شعبية فلسطينية قديمة.

 

 

 

وعلى مقربة من تلك الخيمة، تجمع عدد من الشبان وبدأوا بأداء رقصات تراثية، فيما أعدت مجموعة من النسوة “خبز الصاج” ووزعنه على المتظاهرين.

وعلى الجانب الآخر من الحدود، عزز الجيش الإسرائيلي من قواته على طول الحدود مع غزة، واعتلى العشرات من قناصة الجيش تلال رملية تقابل مناطق تجمع المتظاهرين الفلسطينيين.

وقدّر جيش العدو أعداد المشاركين، بنحو 40 ألف فلسطيني، وقال في بيان، إن المتظاهرين قذفوا الحجارة وأحرقوا الإطارات المطاطية، مشيرا إلى أن معظم المتظاهرين “يتواجدون في عمق القطاع”.

عن علي محمد

مدير التحرير