الإثنين , 20 مايو 2019
مجلة فتح
الرئيسية 10 شؤون فلسطينية 10 القدس 10 الفلسطينيون ينفرون للأقصى ويبدؤون اعتصامًا مفتوحًا
الفلسطينيون ينفرون للأقصى ويبدؤون اعتصامًا مفتوحًا

الفلسطينيون ينفرون للأقصى ويبدؤون اعتصامًا مفتوحًا

احتشد مئات الفلسطينيين قبالة باب الأسباط في “الأقصى”، لأداء صلاة العصر وإعلان الاعتصام المفتوح على بابه؛ رفضا لقرار قائد شرطة الاحتلال إغلاق أبواب المسجد، وإخلاءه بالقوة من الموظفين والاعتداء على المصلين.

وكانت المرجعيات الدينية والفعاليات الوطنية والشعبية في مدينه القدس، دعت إلى إقامة صلاة العصر وكل الصلوات في باب الأسباط، مطالبة أهالي القدس والضفة عامة بشدّ الرحال إلى المسجد الأقصى، وإعلان الاعتصام المفتوح هناك بعد قرار الاحتلال إغلاق أبوابه.

ويشهد المسجد الأقصى ومدينة القدس في الآونة الأخير تصعيدا “إسرائيليا”، تزايدت وتيرته عقب رفض المقدسيين إغلاق الاحتلال لباب الرحمة، وتمكنهم من فتحه قبل ثلاث أسابيع رغما عن قرار الاحتلال.

وفي وقت لاحق، اعتدت قوات من الشرطة “الإسرائيلية”، على المصلين في المسجد الأقصى، عقب اشتعال النيران في مخفر شرطة الاحتلال الواقع على صحن قبة الصخرة المشرفة، واعتقلت ما لا يقل عن أربعة مواطنين؛ منهم سيدتان.

وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية، أن عناصر من الشرطة “الإسرائيلية” وقواتها الخاصة اعتدت على المصلين بالدفع والضرب والسحل.

وأضافت أن تلك الاعتداءات طالت الشيوخ والنساء والشبان والأطفال، إضافة إلى حراس وسدنة المسجد الأقصى، مؤكدة وجود إصابة إغماء لإحدى الحارسات داخل مصلى قبة الصخرة وعدم قدرتهم على إسعافها بعد منعهم من شرطة الاحتلال.

ولفتت إلى أن شرطة الاحتلال تُنفذ حملة اعتقالات في هذه الأثناء بالتزامن مع إغلاق بوابات المسجد الأقصى ومحاولة إخلاء المسجد من المصلين.

وكان شبان فلسطينيون، تمكنوا من إحراق مقر الشرطة “الإسرائيلية” في المسجد الأقصى من خلال إطلاق الألعاب النارية عليه وإشعال النيران فيه، بحسب شهود عيان.

عن علي محمد

مدير التحرير