الخميس , 21 فبراير 2019
مجلة فتح
الرئيسية 10 شؤون دولية 10 هل استطاع “بومبيو” تحقيق أهدافه المعادية لإيران أثناء زيارته للعراق؟
هل استطاع “بومبيو” تحقيق أهدافه المعادية لإيران أثناء زيارته للعراق؟

هل استطاع “بومبيو” تحقيق أهدافه المعادية لإيران أثناء زيارته للعراق؟

أثارت زيارة وزير الخارجية الأمريكي “مايك بومبيو” لمنطقة غرب آسيا، والتي بدأت يوم الاثنين الماضي، موجة واسعة من الأحداث خلال الأيام القليلة الماضية وفي بداية هذه الزيارة أعرب “بومبيو” في خطابه، بأن الهدف الرئيسي من زيارته لمنطقة غرب آسيا، والاجتماع مع المسؤولين السياسيين في المنطقة، يتمثل في تكثيف الضغوط ضد إيران، ووفقاً لبيان صادر عن وزارة الخارجية الأمريكية، فإنه من المقرر أن يسافر “بومبيو” إلى دول مثل الأردن والبحرين ومصر وقطر والإمارات والسعودية والكويت وعمان.

 

إلا أن الحدث الأبرز تمثّل في الزيارة المفاجئة التي قام بها وزير الخارجية الأمريكية للعراق بعد اجتماعه مع القادة السياسيين الأردنيين، حيث التقى “بومبيو” خلال زيارته للعراق بادئ الأمر بالرئيس العراقي “برهم صالح”، ورئيس الوزراء العراقي “عادل عبد المهدي”، ووزير الخارجية العراقي “محمد الحكيم”، ورئيس البرلمان العراقي “محمد الحلبوسي”، ثم غادر العاصمة بغداد وسافر إلى مدينة “أربيل” واجتمع مع “مسعود بارزاني”، رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني العراقي، ونيجيرفان بارزاني، رئيس وزراء إقليم كردستان العراق، و”مسرور البرزاني”، مستشار الأمن القومي النجل الأكبر لـ”مسعود بارزاني”.

 

ووفقاً لوزارة الخارجية الأمريكية، فإن هذه الزيارة جاءت لتحقيق هدفين رئيسيين؛ فمن جهة، يسعى “مايك بوميبو”، إلى تأمين انسحاب القوات الأمريكية من سوريا وتبادل وجهات النظر مع العراقيين، ومن جهة أخرى، ناقش “بومبيو” مع مسؤولي الحكومة المركزية العراقية وحكومة إقليم كردستان العراق، مسألة التعاون بين العراق وأمريكا فيما يخصّ العقوبات الإيرانية.

 

وعلى الرغم من هذا كله، فإن السؤال الذي يطرح نفسه هنا، هل استطاع وزير الخارجية الأمريكي أن يحقق أهداف واشنطن في هذه الزيارة المفاجئة للعراق؟ وكيف قيّمت الحكومة العراقية والسياسيون العراقيون هذه الزيارة التي قام بها هذا المسؤول الأمريكي؟ وللإجابة على هذا السؤال، فإنه من الممكن اعتبار ردود أفعال البرلمانيين العراقيين والتطورات اللاحقة التي أعقبت زيارة “بومبيو”، وبالأخص الزيارة السرية للرئيس “دونالد ترامب” لقاعدة “عين الأسد” العسكرية في محافظة “الأنبار”، أُسساً لتحليل نتائج زيارة “بومبيو” للعراق.

 

هزيمة كبيرة مُني بها “بومبيو” ومُنيت بها الدبلوماسية الأمريكية في العراق

 

يمكن اعتبار زيارة “بومبيو” إلى العراق والتي جاءت لإقناع بغداد بالوقوف في صف العقوبات الأمريكية، استمراراً لدوامة الإخفاقات التي مُنيت بها واشنطن أثناء وقوفها ضد طهران ولقد جاءت هذه الخطوة عقب إعلان القادة العراقيين وعلى وجه الخصوص رئيس الوزراء العراقي “عادل عبد المهدي”، مراراً وتكراراً عن عدم موافقة العراق للمشاركة في العقوبات الأمريكية الشنيعة التي فرضتها ضد طهران ولقد صرّح العديد من المسؤولين العراقيين بأنهم سيتّبعون سياسة روسيا والاتحاد الأوروبي والصين فيما يخص العقوبات الأمريكية المفروضة ضد إيران، وفي الوضع الحالي، وبعد زيارة وزير الخارجية الأمريكي للعراق، يبدو أن النهج الذي يتبعه المسؤولون السياسيون العراقيون هو الرفض القاطع لتلك العقوبات المفروضة على طهران وهنا يمكن القول بأن زيارة “بومبيو” مُنيت بالفشل.

 

ومن جهة أخرى، يمكن رؤية الإخفاق الأمريكي الآخر في الساحة السياسية العراقية، يتمثّل في معارضة الحكومة العراقية، الاستمرار بالتعاون مع واشنطن، في الواقع، طالب العديد من البرلمانيين العراقيين خلال الشهر الماضي، الحكومة العراقية بالضغط بجدية من أجل إخراج القوات الأجنبية، وخاصة تلك القوات التابعة لأمريكا، وهنا تشير العديد من التقارير الإخبارية بأن مسودة خطة لطرد القوات الأجنبية من العراق وصلت إلى لجنة الأمن والدفاع في البلاد لاتخاذ القرارات المناسبة، فعلى سبيل المثال، وفيما يتعلق بهذه القضية، يتوقع “مضر الخزعل”، العضو في تحالف “الإصلاح” في البرلمان العراقي، بأن مشروع طرد القوات الأجنبية، وعلى رأسها القوات الأمريكية من العراق، سيقدم إلى البرلمان يوم الخميس القادم، وهنا تذكر العديد من المصادر الإخبارية بأن أغلبية الفصائل البرلمانية العراقية تعارض استمرار الوجود العسكري الأمريكي في العراق، وتقيّم الأعمال غير الدبلوماسية للمسؤولين الأمريكيين، بأنها انتهاك للسيادة العراقية وعدم احترام لبغداد.

 

إن الزيارة السرية التي قام بها “ترامب” لقاعدة “عين الأسد” العسكرية وزيارة “بومبيو” المفاجئة لبغداد بطائرة عسكرية، تعتبر رموزاً لأفعال واشنطن غير المؤدبة تجاه الدولة العراقية، والتي أدانها الكثير من البرلمانيين العراقيين بشدة، وعلى سبيل المثال، قيّم “كريم المحمداوي” أحد البرلمانيين العراقيين، وصول “بومبيو” إلى بغداد بطائرة عسكرية، بأنه تهديد لحكومة “عبد المهدي” وإجبار على قبول العقوبات الأمريكية المفروضة ضد إيران، باختصار، يشير الجو السياسي والإعلامي المهيمن على العراق إلى أن رصاصة “بومبيو” المعادية لإيران اصطدمت مرة أخرى بجدار اسمنتي متين وأن الشعب والحكومة العراقية أكثر من أي وقت مضى غير راضين عن استمرار بقاء القوات الأمريكية على أراضي بلادهم، ولهذا يمكن اعتبار زيارة “بومبيو” إلى العراق بأنها منيت بالفشل.

عن علي محمد

مدير التحرير