الثلاثاء , 19 مارس 2019
مجلة فتح
الرئيسية 10 شؤون فلسطينية 10 كل عام وأنت بخير فلسطين: حصاد الإبداع الفلسطيني 2018.. أفراد يتقدمون ومؤسسات تتميز
كل عام وأنت بخير فلسطين: حصاد الإبداع الفلسطيني 2018.. أفراد يتقدمون ومؤسسات تتميز

كل عام وأنت بخير فلسطين: حصاد الإبداع الفلسطيني 2018.. أفراد يتقدمون ومؤسسات تتميز

رغم ما يواجهه الفلسطينيون في الداخل والخارج من معاناة تحت الاحتلال والحصار واللجوء؛ إلا أنهم واصلوا أفرادا ومؤسسات تسجيل إنجازات على طريق الإبداع والتميز.

فهذا العام، على مستوى المؤسسات الفلسطينية، أصدرت مجلة نيتشر العلمية والعالمية تقريراً مطولاً على عددين، يلفت إلى تطور البحث العلمي في جامعات فلسطين، حيث كان أقل من 25 بحثاً عام 2000، وأصبح في العام 2018 أكثر من 600 بحث علمي محكّم في السنة.

كما تميزت هذا العام بعض الجامعات والمدارس الفلسطينية في المسابقات العالمية، سواء في الداخل أو الشتات أيضاً، فضلاً عن إبداعات الأفراد المشهودة في الخارج؛ حيث إن البيئات هناك تُشكّل محاضن للتفوّق وفرصاً للإبداع. ويطرح السؤال المهم: متى تصبح بيئتنا الفلسطينية والعربية محضناً للتفوق والإبداع؟! وهذه السنة، شهدت أيضاً تفوقاً لشباب من المخيمات الفلسطينية في لبنان، رغم البيئة الطاردة وعدم الحصول على الحقوق الاقتصادية والاجتماعية كحقوق العمل والتملك والصحة والتعليم. ورغم ارتفاع نسبتي البطالة والهجرة في صفوف اللاجئين. وفيما يلي سنختصر حصاد الإبداع الفلسطيني في العام 2018 ونصنفهم حسب مجالات الاختصاص:

على المستوى العلمي:

1- نجح فريقٌ طبي فلسطيني بقيادة البروفيسور سليم الحاج يحيى، في إجراء عمليةٍ جراحية هي الأولى من نوعها في الشرق الأوسط؛ حيث وُضع المريض في حال موتٍ سريريّ مؤقّت نصف ساعة، وأُوقف قلبه عن العمل 15 ساعة متواصلة، غُيّر خلالها الشريان الأبهر لقلبٍ فاشل، لتعود عضلة القلب إلى العمل بنسبة 100%.

2- فاز الطبيب الفلسطيني وليد البنا بلقب «مخترع العرب» أفضلَ مخترعٍ في العالم العربي، ضمن برنامج نجوم العلوم بموسمه العاشر؛ وذلك عن اختراعه “نظارات تحليل شبكية العين لصحة الدماغ”، وهذا الابتكار يُمكن أن يدعم مراقبة مرضى الجلطة الدماغية التي يقع الملايين من الناس حول العالم فريسةً لها كلّ عام، كما يوفّر بياناتٍ إرشاديةٍ حول ضرورة إجراء الفحوصات أم لا.

حصد ابتكارٌ فلسطيني لأربعة مهندسين فلسطينيين الميدالية الذهبية الوحيدة من بين 44 دولة حول العالم شاركت في المعرض العالمي للمشاريع الإبداعية والتكنولوجية في الصين

3- في العاصمة الروسية موسكو، فاز فريقٌ فلسطيني بالميدالية الذهبية في «المعرض الدولي للابتكار والتكنولوجيا» في موسكو، عن ابتكار جهازٍ يعالج أمراضًا سرطانية في مراحل الإصابة المبكرة مثل سرطان الثدي والجلد، والأورام الرومية الدبقية، وكذلك أورام الفم والرأس والرقبة.

 

 

 

4- حصلت طالبة الطب الفلسطينية فرح بعباع، على جائزة «المفتاح الذهبي Golden key» في جامعة فلنديرز الأسترالية. وفرح طالبة طب العيون، وكانت قد رشّحتها الجامعة لنيل الجائزة العالمية.

5- في معرض إنتل الدولي للعلوم والهندسة (2018 INTEL ISEF) بولاية بنسلفانيا الأميريكية، فازت الطالبة الفلسطينية جوى عماد نزال، بالمركز الأول عالمياً في المسابقة العالمية لأبحاث الابتكارات لعام 2018، عن مشروعها «جوارب إعادة الحياة» الطبيّ.

6- ابتكر ثلاثة طلاب هندسة فلسطينيون (أحمد خطيب، وباسل شتية، ومحمود أبو فرحة) جهازاً محمولاً سهل الاستعمال يقرأ نبض أي شخص، ويكشف عن أعراض تسبق تعرضه إلى سكتة قلبية من خلال تحليل نبضه، ويصدر الجهاز إنذارًا مقروءًا ومسموعًا حال وُجدت حالة غير طبيعية، حتى يتمّ الاتصال بالإسعاف وتقديم المساعدة للمريض على الفور.

7- حصد ابتكارٌ فلسطيني لأربعة مهندسين فلسطينيين الميدالية الذهبية الوحيدة من بين 44 دولة حول العالم شاركت في المعرض العالمي للمشاريع الإبداعية والتكنولوجية في الصين. وهو عبارة عن «يدٍ صناعية» قادرة على القيام بعدة حركات من خلال التحكم بها عن طريق عضلات جسم الإنسان.

8- حصلت الباحثة الفلسطينية جمانة طلال أبو غزالة على براءة اختراع في مكتب البراءات الكندي عن نظام كمبيوتر جديد ومبتكر لتعزيز علاقات العمل، وانضمت بذلك إلى 4.3% من النساء المبدعات اللاتي حصلن على براءات الاختراع الدولية.

9- حصل طالب الدكتوراه الفلسطيني في الجامعة الوطنية الروسية للبحوث النووية (MEPhI)، أيمن أبو غزال، على المركز الأول في مسابقة المشاريع العلمية والتقنية على مستوى روسيا بعنوان «الإلكترونيات المُبتكرة»، متفوّقاً على 88 طالباً وباحثاً علمياً من مختلف الجامعات ومعاهد الأبحاث الروسية المتخصصة في الطاقة النووية.

10- تُوِّجت الشابة الفلسطينية لينا عماد أبو الظاهر (21 عاماً) بالمركز الأول بالبحث العلمي على مستوى الدول العربية، في مسابقةٍ احتضنها مؤتمر البحث العلمي للدول العربية في الأردن.

11- فازت فلسطين بالمركز الثاني عالمياً في مسابقة تطبيقات الهاتف المحمول “تكنوفيشن Technovation” الدولية التي انطلقت في وادي السيليكون بولاية كاليفورنيا الأميركية. ومثّلت فلسطين في المسابقة 4 طالبات بالمرحلة الثانوية فزن بالمركز الثاني بعد منافسةٍ قوية مع فرق فتيات من كندا والهند وإسبانيا والولايات المتحدة.

 

12- منحت شركة مايكروسوفت العالمية جائزة مايكروسوفت «الخبير الأكثر قيمة Microsoft Most Valuable Professional – MVP»، للمستشار الدولي الفلسطيني وسيم عوّاد، بعد منافسةٍ تغلّب فيها على عشرات الآلاف من خبراء التكنولوجيا حول العالم.

13- صمّم طلبة هندسة في جامعة بيرزيت الفلسطينية نموذجاً لشبكة اتصالات الجيل الخامس«5G»، يتجنب أوجه القصور في نموذج شبكة الجيل الرابع، وجاء هذا التصميم ضمن مشروع تخرجهم، واستخدم الطلبة في إعداد المشروع أساليب الذكاء الاصطناعي.

14- حصل الشاب الفلسطيني محمد عوض على براءة اختراعٍ لجهازٍ بمجال الاتصالات، من وزارة الاقتصاد والتجارة اللبنانية، يقدّم العديد من خدمات الاتصال والتواصل، كخدمة إصدار شرائح الاتصالات (SIM CARD)، وتوفير بطاقات التشريج المدفوعة سلفاً، وتعبئة الرصيد، ودفع الفواتير، وتقديم خدمات الانترنت، وتحويل واستلام الأموال داخل حدود البلد الواحد، حيث يتبّع الشخص بمفرده خطواتٍ سهلة جداً وبمدة زمنية أقصاها 5 دقائق.

15- منحت جامعة أولم (University of Ulm) الطالبة الفلسطينية منتهى انجاص، جائزة Mileva« Einstein-Marić»؛ لتفوقها في رسالة الدكتوراه التي تضمنت تطوير مواد مهمة لتكنولوجيا البطاريات. وتُعدّ منتهى أول فلسطينية وعربية تقف على منصة التكريم في جامعة أولم، التي تعدّ من أقوى الجامعات الألمانية.

16- حصد الأكاديمي الفلسطيني د. إبراهيم نتيل، جائزة «روبرت تشامبرز» السنوية المقدمة لأفضل بحثٍ علميّ أكاديمي، من جمعية دراسات التنمية في جمهورية إيرلندا، وقد أصدر د. إبراهيم العديد من المؤلفات والمشاركات الدولية في مجال التنمية والعلوم السياسية والعلاقات الدولية.

17- برمج أربعة طلاب فلسطينيين تطبيقًا للهواتف الذكية ينافس تطبيق أوبر العالمي ولكن بمواصفات محلية، يساعد على إدارة حجوزات سيارات الأجرة في المدن الفلسطينية.

18- فاز فريقٌ طلابيّ فلسطيني بالمركز الثالث على مستوى القارة الأوروبية في مسابقة (speak out for engineering SOFE)، بمدينة إشبيلية الإسبانية، وذلك بمشروعٍ يصنّع آلة تقوم بالعملية الزراعية كاملةً وذاتيًّا، ليقدم مساعدة للمزارعين بإنتاج أقل كلفة، ويعيد جذب الناس لهذا المجال.

19- منحت شركة أبل ماكنتوش العالمية المهندس الفلسطيني أنس أبو تبانة، شهادة «APPLE TEACHER» العالمية في تقنية المعلومات والحاسوب، ليكون أول عربي يحصل عليها من شركة أبل.

 

20- ابتكر خمسة طلاب فلسطينيين روبوتاً آلياً لتنظيف الزجاج يُغني عن الرافعات، ويخفف عن الأشخاص التعرض للخطر.

 

21- استطاع الأكاديمي الفلسطيني د. معتصم عديلة، أن يُنجز موسوعةً متخصصةً رائدة على مستوى العالم بعنوان «موسوعة الغناء النسائي الشعبي في فلسطين– دراسة اثنوميوسيكولوجية». وتمتاز الموسوعة التي أعدّها د. معتصم، من دائرة الموسيقى في جامعة القدس، بجمعها لما يقارب 1000 نموذج غنائي نسائي شعبي اختص في مجتمع واحد، تم تدوينها شعرياً وموسيقياً في 2000 صفحة.

22- حصل عالم الفلك الفلسطيني والمحاضر بجامعة الأقصى، البروفسور سليمان بركة، على الجائزة الدولية «ريناتا بورلوني» للعلوم لعام 2018. ومع هذه الجائزة، يُعدّ البروفسور بركة رابع شخصية في العالم تحصل عليها.

على المستوى الفني:

23- أعدّت صانعة الأفلام روان الضامن، وأخرجت أول فيلم وثائقي يتناول صياغة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان باللغتين العربية والإنجليزية، وتمّ تبنّيه منهاجَ تدريس للماجستير في سبع جامعات أوروبية.

24- فازت المخرجة الفلسطينية نور أبو غنية، بجائزة أفضل فيلم وثائقي في مهرجان «جامعة زايد السينمائي للشرق الأوسط 2018» في دولة الإمارات العربية المتحدة، والمخصص لأفلام الطلاب من منطقة الشرق الأوسط؛ وذلك عن فيلمها الوثائقي القصير «زيارة»، الذي يروي معاناة أهالي الأسرى الفلسطينيين في زيارات ذويهم.

25- في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، حصد الروائي الفلسطيني إبراهيم نصر الله، الجائزة العالمية للرواية العربية «البوكر» في دورتها الحادية عشرة للعام 2018 عن روايته «حرب الكلب الثانية».

26- فازت رواية «طائر الرعد» للكاتبة الفلسطينية وأستاذة الدراسات الثقافية في جامعة بيرزيت د. سونيا نمر بجائزة الشارقة لكتاب الطفل 2018 عن فئة كتب اليافعين.

27- فاز الأسير الفلسطيني بسجون الاحتلال وليد دقة، بجائزة اتصالات لكتاب الطفل في إمارة الشارقة، والبالغ قيمتها 200 ألف درهم، عن روايته «سر الزيت»، وهي عن معاناة أبناء الأسرى الفلسطينيين والأطفال الأسرى.

27- فازت رواية الكاتبة الفلسطينية ثورة حوامدة «جنة لم تسقط تفاحتها» بجائزة كتارا للرواية العربية 2018 عن فئة الروايات المنشورة، وتناقش الرواية فكرة الجسد الجغرافي الفلسطيني من زوايا وطنية واجتماعية وسياسية.

على المستوى الرياضي:

 

 

28- حقّق الطفلان الفلسطينيان محمد سدر وراجي صايل، المركزين الأول والثاني في بطولة الشطرنج للعالم العربي، في الإمارات العربية المتحدة.

29- حصد لاعبو فلسطين في الأولمبياد الخاص 27 ميدالية متنوعة، في نهائي منافسات الدورة الإقليمية التاسعة في الإمارات العربية المتحدة، 9 منها ذهبية، و4 برونزية، و 14 فضية.

 

عن علي محمد

مدير التحرير