الخميس , 13 ديسمبر 2018
مجلة فتح
الرئيسية 10 شؤون فلسطينية 10 282 شهيدا منذ إعلان ترمب 28 شهيدًا خلال أيلول في الضفة وغزة
282 شهيدا منذ إعلان ترمب  28 شهيدًا خلال أيلول في الضفة وغزة

282 شهيدا منذ إعلان ترمب 28 شهيدًا خلال أيلول في الضفة وغزة

قال مركز القدس لدراسات الشأن «الإسرائيلي» والفلسطيني، إن عدد الشهداء منذ إعلان ترمب “القدس عاصمة للكيان الصهيوني”، في السادس من شهر كانون الأول عام 2017، وصل إلى 282 شهيدًا في مختلف أنحاء الوطن، بينهم 60 طفلاً و5 من ذوي الاحتياجات الخاصة، فيما ارتقى 17 شهيدًا من عناصر المقاومة خلال الاعداد والتجهيز، و28 شهيدًا نتيجة القصف الإسرائيلي، كما وارتقى 6 أسرى في سجون الاحتلال، واستشهد الغزيّ فادي البطش بعملية اغتيال في ماليزيا.

وأوضحت الدراسة الإحصائية التي أعدها المركز، أن شهداء مسيرات العودة على حدود غزة الشرقية والتي انطلقت بتاريخ (30-8-2018) بما يصادف يوم الأرض، ارتفع عددهم حتى نهاية شهر أيلول الى 183 شهيدًا، بينهم صحفيان، وممرضان.

وخلال أيلول، استشهد 27 فلسطينيًّا ما يعادل ارتقاء شهيد كل يوم، بينهم 23 شهيدًا ارتقوا خلال مشاركتهم في مسيرات العودة على حدود قطاع غزة، وآخر بانفجار عرضي للمقاومة أثناء الإعداد والتجهيز، وآخر برصاص الاحتلال في القدس، وآخر في الخليل بعد تنفيذه عملية طعن، وشاب أعدمه الاحتلال في رام الله بدم بارد أثناء محاولة اعتقاله.

ووفقًا للفئة العمرية، فقد استشهد خلال المواجهات مع الاحتلال في الفترة التي تلت إعلان ترمب “القدس عاصمة دولة الاحتلال”، 60 طفلاً، أعمارهم لا تتجاوز الثامنة عشر، بينهم 41 طفلاً ارتقى خلال قمع الاحتلال لمسيرة العودة الكبرى المستمرة على حدود قطاع غزة، أحدهم أصمّ، وطفلة جَنين في بطن أمها.

وارتقت 8 سيدات في تلك الفترة، 3 خلال قمع الاحتلال لمسيرات العودة، بينهنّ الشهيد الممرضة رزان النجار (21 عامًا) والتي ارتقت برصاص الاحتلال خلال قيامها بواجبها الإنساني في إسعاف المصابين شرق خانيونس.

فيما ارتقى 6 أسرى بعد اعتقالهم على يد جيش الاحتلال، ما يرفع شهداء الحركة الأسيرة من عام 1967 إلى 217، آخرهم الشهيد محمد الريماوي والذي أعدمه الاحتلال خلال محاولة اعتقاله من قريته بيت ريما في رام الله.

كما أكدت الدراسة أن قوات الاحتلال تحتجز جثامين 16 شهيدًا.

 

 

عن علي محمد

مدير التحرير