الخميس , 20 سبتمبر 2018
مجلة فتح
الرئيسية 10 مقالات 10 عربية 10 وخزات سياسية: المضحك المبكي على مأساة وطن
وخزات سياسية: المضحك المبكي على مأساة وطن

وخزات سياسية: المضحك المبكي على مأساة وطن

مأساة بحجم أوطاننا، تلك التي يعيث بها حكامنا فساداً ما بعده فساد، وتخلفاً ما بعده تخلف، وفي كل يوم نتفاجأ بحجم المهازل العربية لأولئك الملوك والأمراء الذين لا يعرفون من الحياة سوى ملذاتها السخيفة التي تعبر بشكل مباشر عن المستوى الذي يعيش به هؤلاء من بذخ وترف بل ووضاعة أيضاً.

فلقد كشفت المعلومات عن شراء أحد الأثرياء العرب ساعة من لندن ثمنها خمسة ملايين جنيه استرليني، وآخر اشترى هدايا بقيمة ستة ملايين جنيه استرليني، وعرض آخر مبلغ مليون ونصف دولار على عارضة الأزياء الألمانية كلوديا شيفر لتناول العشاء معه، وآخر اشترى تيسا بمبلغ ثلاثة عشر مليون ريال.

لكن آخر الصرعات والتقليعات التي سمعنا بها مؤخراً هي أن أحد الأثرياء العرب اشترى قطعة ملابس داخلية لنجمة التنس الروسية أناكو رنيكوفا بمبلغ ثلاثين ألف دولار بعد أن عرضت تلك اللاعبة ملابسها في مزاد خيري لصالح جمعيات خيرية.

وذاك فعلاً سخرية ما بعدها سخرية من أولئك الأثرياء الذين يعيشون حياة البذخ والإسراف، دون إحساس بأي مسؤولية اتجاه شعوب الأرض من الفقراء والمحتاجين، وبصراحة أكثر يجب أن يكون هناك حجراً صحياً على كل من يقوم بمثل تلك القضايا، لأنه لا يعبث بماله فقط بل هو يعبث بمال بلاده ووطنه.

ونحن نسوق تلك الأمثلة ليس من أجل التندر وحسب، بل لتبيان حالة الأمة وما وصلت إليه بسبب أولئك الأثرياء والأمراء الذين يسرقون أموال الشعوب وقوتها لمصالحهم وملذاتهم الشخصية وبلادهم وشعوبهم تعيش الجوع والحرمان، بينما تلك الأموال كان من الممكن أن تُستخدم في مراكز أبحاث وجامعات ومدارس ومستشفيات يستفيد منها ملايين الفقراء ولكن كما يقولون (رزق الهبل على المجانين).

وعجبي!!!!!!!

عن علي محمد

مدير التحرير