الأربعاء , 21 نوفمبر 2018
مجلة فتح
الرئيسية 10 شؤون فلسطينية 10 القدس 10 أهداف الكيان الصهيوني من توسعة ساحة البراق
أهداف الكيان الصهيوني من توسعة ساحة البراق

أهداف الكيان الصهيوني من توسعة ساحة البراق

من المؤكد أن قرار الكيان الصهيوني بتوسيع منطقة صلاة اليهود في ساحة البرق خطة فيها نوع من «الخديعة والمكر»، فالتوسعة توهم العالم أن هذه المنطقة تحت سيطرتهم أو يملكونها، مع أن العالم أجمع يعلم ويقر بأنها أرض إسلامية وقفية لا يملك الاحتلال منها ذرة رمل واحدة،

و على الأوقاف الإسلامية عدم الانشغال في التوسعة، وإنما في استعادة وتثبيت الحق بالحائط وساحة البراق بأنها أرض وقف للمسلمين وحدهم.

و هذه هي التوسعة الرابعة منذ احتلال القدس عام ١٩٦٧، فالأولى كانت بهدف هدم تلة باب المغاربة وإزالتها وتدمير الآثار في مساحة واسعة، لتمكين المتطرفين من صعود التلة وبناء جسر معلق وطارة حديدية، وأخرى خشبية لتمكين المتطرفين من اقتحام الأقصى، وذلك رغم أن تلك المنطقة تحت رعاية «اليونسكو».

يجري العمل على المشروع التهويدي في منطقة باب المغاربة وساحة البراق منذ عقود ، ولكن منذ ١٠سنوات تقريباً والحفريات والتنقيب والتوسيع في الساحة يأخذ منحى خطيرا، عبر مشروع غير معلن متشعب داخل أسوار البلدة القديمة وخارجها مرتبط بـ٢٧ جمعية استيطانية، لها علاقات مباشرة ببناء الهيكل المزعوم تحت مسمى «تحالف منظمات الهيكل».

و التوسعة المزمعة هي الأخطر، كونها مشروع ضخم متكامل يغير شكل كل الواجهة الجنوبية للمدينة المقدسة ويشمل بوابات ومسارب ومنطقة مخصصة للمعاقين، وتغيير في حركة السير وفي المنطقة الأثرية لدار الإمارة الإسلامية الأثرية التاريخية.

الهدف الحقيقي

و الهدف الحقيقي من كل عمليات التوسعة وضع اليد على المزيد من الأراضي الوقفية في هذه المنطقة الحيوية والحساسة في جنوب المسجد الأقصى، لذلك من الضروري تفعيل قرارات «اليونسكو» والأمم المتحدة ذات العلاقة بمدينة القدس المحتلة.

 

عن علي محمد

مدير التحرير