الخميس , 20 سبتمبر 2018
مجلة فتح
الرئيسية 10 ثقافة وفنون 10 المؤلف والملحن والموسيقي حسين نازك مكرماً من وزارة الثقافة السورية
المؤلف والملحن والموسيقي حسين نازك مكرماً من وزارة الثقافة السورية

المؤلف والملحن والموسيقي حسين نازك مكرماً من وزارة الثقافة السورية

 

موسى مراغة

( مجلة فتح العدد – 722 )

أقامت وزارة الثقافة في الجمهورية العربية السورية أمسية احتفائية بالموسيقار  العربي الفلسطيني حسين نازك تكريماً له على مجمل مسيرته الفنية الزاخرة بالإعمال ونتاجه الثقافي الفني الملتزم، وذلك مساء يوم 26/7 في المركز الثقافي في دمشق، وذلك بحضور جمهور من النخب الفنية والثقافية والإعلامية وقد تضمن برنامج الاحتفال عرض شريط وثائقي مصور يعرض لأهم محطات الفنان الكبير حسين نازك، وأهم الأعمال والمشاريع التي أنجزها في مسيرته الفنية الحافلة التي تمتد لأكثر من خمسين عاماً، وقد تضمن الشريط شهادات للعديد من أهل الخبرة في الموسيقا والتلحين وللكثير من أصدقاء المكرم وممن عملوا معه وعاصروه.

وبعد شهادات حية من الحضور حول  التجربة الفنية والموسيقية للفنان حسين نازك، والذي أثرى الذاكرة والحياة الموسيقية الفلسطينية و العربية بالكثير من الأعمال في مجال الأغنية والموسيقا واللحن والتي حفرت عميقاً في الذاكرة، قُدم له درع تذكاري وشهادة تقدير باسم وزارة الثقافة في الجمهورية العربية السورية.

والمعروف أن الموسيقار حسين نازك قد ولد في إحدى حواري مدينة القدس عام 1942، وفيها تلقى علومه الموسيقية الأولى على يد أستاذه يوسف خاشو. وبعد حرب حزيران 1967، استقر وعائلته في عمان هناك حيث تتلمذ على يدي الموسيقي القدير يحيى السعودي واستقى منه علوم الموسيقى الشرقية. وفي عام 1969، حل حسين نازك في عاصمة الأمويين دمشق، ومنها كانت بداية انطلاقته الموسيقية، حيث عمل في العديد من الفرق الغربية والشرقية وفي الإذاعة والتلفزيون السوري.

ولعل من الأهمية بمكان ذكر أن أول وأهم انجازات حسين نازك هو تأسيسه وقيادته «لفرقة أغاني العاشقين الفلسطينية» عام 1976، وخلال السنوات التي قاد فيها نازك تلك الفرقة شكلت علامة بارزة في مسيرة الغناء الوطني الفلسطيني وأعطت تحت إشرافه فيضاً من الأعمال الهادفة والملتزمة بالقضية الفلسطينية وقضية التحرر  العربي، ومن أشهر تلك الأعمال أغاني مسلسل «بأم عيني» من أشعار محمود درويش وسميح القاسم وتوفيق زياد وكان ذلك عام 1978، وفي العام 1981، قام بتلحين موسيقي وأغاني المسلسل الشهير «عز الدين القسام»، حيث قدم في هذا المسلسل عدداً كبيراً من الأغاني ذات النمط الشعبي الفلسطيني.

DSCF6581-300x222

وقد واصل الملحن والمؤلف حسين نازك رحلته في عالم الموسيقى واللحن، حيث كلف بتأسيس والأشراف وقيادة «فرقة زنوبيا القومية الحديثة»، التابعة لوزارة الثقافة السورية في عام 1985، وإضافة إلى ما تقدم. قام الموسيقار حسين نازك بوضع الموسيقى التصويرية للعديد من الأفلام السينمائية الروائية والأفلام الوثائقية وللكثير من المسرحيات.

في مجال الموسيقى التصويرية للمسلسلات التلفزيونية، فقد ألف ووزع موسيقا حوالي 32 مسلسلاً سورياً ولبنانياً وأردنياً، من أهمها «انتقام الزباء، طبول الحرية، وحرب السنوات الأربع» إضافة إلى عمله في تأليف وتلحين أغاني الكثير من المسلسلات والبرامج الخاصة بالأطفال، ويأتي في مقدمتها «افتح ياسمسم، والمناهل » وفيلم «عروس البحيرة».

وقد أهتم حسين نازك بالأناشيد القومية التي شاعت وانتشرت في بلاد الشام في الفترة بين الأعوام 1932_ 1947، حيث قام بإعادة توزيع تلك الأناشيد ومن أشهرها:« بلاد العرب أوطاني، في سبيل المجد، نحن الشباب، ونشيد حماة الديار»

أثناء الانتفاضة الفلسطينية الأولى لحن حسين نازك مجموعة أغاني المدن الفلسطينية وعددها  32 أغنية، صاغها شعراً ناهض منير الريّس، منذ عام 2015، كُلف حسين نازك من قبل المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم مهمة أحياء وجمع وإعادة تأهيل التراث الفلسطيني الفلكلوري المكتوب والمسموع والمرئي.

حسين نازك رغم تجاوزه السنوات السبعين من العمر، إلا أنه مازال قادراً على العطاء، ويجد متسعاً  من الوقت ليقدم أعمالاً فنية يكمل بها مشروعه الفني الحقيقي والملتزم، والذي بقي محافظاً على نقاءه وجديته، ولم ينغمس في الهابط من الفن، وبقي الجندي والمقاوم في مجاله الفني هذا، داعماً رفاقه في جبهات الميادين الأخرى. وهم المستلهمين من عطاءه وأناشيده وأغانيه الملتزمة روح التضحية والعزة والفخار.

عن علي محمد

مدير التحرير