السبت , 20 أكتوبر 2018
مجلة فتح
الرئيسية 10 مقالات 10 عربية 10 كلمة لكم
كلمة لكم

كلمة لكم

 ( مجلة فتح العدد – 718 )

في يوم القدس العالمي، لا نبكِ القدس ولا نرثيها، فهي مازالت أيقونة التاريخ، وزهرة المدائن، وهي العصية على كل احتلال، لأنها أرض القداسة والبتول والرسالات السماوية، أرض الإسراء والمعراج، ترحل إليها أفئدتنا في كل يوم، لا نغادرها ولا تغادرنا، لأنها مغروسة في وجداننا وجوارحنا وكل حياتنا.

في هذا العام، يوم القدس له معنى آخر، لأنه الصرخة التي ترفض استباحتها وتطويعها وتهويدها، في ظل صفقة ترسم ملامحاً جديدة تهدف إلى نزع الصبغة الفلسطينية والعربية والإسلامية والمسيحية عن تلك المدينة، وتلوينها بلون مشوه ليس له أصل أو أساس، كسلبِها وتحويلها إلى المغتصبين، لصوص الأرض والأوطان.

يوم القدس صرخة أطلقت من بلد إسلامي، تمرد على الطاغوت، وتحدى الاستكبار العالمي، ونصر فلسطين، وطالب بالوحدة لاجتثاث الصهيونية، وقال اليوم  إيران وغداً فلسطين، ورفع لواء الجهاد من أجل تحريرها، ووضع كل إمكانياته على ذاك الطريق، لأنه يمتلك العقيدة الحقة التي لا تقبل بتدنيس القدس والمقدسات.

وفي ذات الوقت صمتت معظم الألسن العربية، بل تخرسنت عندما اتخذت أميركا قرارها بنقل السفارة إلى القدس المحتلة، والبعض الآخر شارك في ذلك، وبعضهم شارك في قلبه من بعيد، فكما باعوا فلسطين، يبيعون القدس اليوم، ويقدمونها قرباناً لحماية عروشهم، وإذا كان سابقاً في الخفاء فإنه اليوم في العلن دون حياء.

لكِ الله يا قدس، ولكِ أهلك وأحرار أمتنا، وشرفاء هذا العالم الذين لن يتركوكِ أسيرة الصهاينة، فأنت مباركة وعصية كما كنتِ دوماً على كل من غزاكِ، فإذا تنازل البعض فالخير في من لا زالوا قابضين على الجمر حتى يتم تحريركِ وعودتكِ إلى شعبك وأمتك.. وإن غداً لناظره قريب.

 

عن علي محمد

مدير التحرير