الأربعاء , 17 أكتوبر 2018
مجلة فتح
الرئيسية 10 شؤون دولية 10 الصحافة العالمية: عَرضُ بوتين النووي قسم شعرة البعير وكشف أن روسيا عسكريّاً لا تقهر والشعب الأمريكي يرتعد ذعراً
الصحافة العالمية: عَرضُ بوتين النووي قسم شعرة البعير وكشف أن روسيا عسكريّاً لا تقهر والشعب الأمريكي يرتعد ذعراً

الصحافة العالمية: عَرضُ بوتين النووي قسم شعرة البعير وكشف أن روسيا عسكريّاً لا تقهر والشعب الأمريكي يرتعد ذعراً

قال موقع  فورين بوليسي الأمريكي الشهير إن استعراض الرئيس بوتين للوضع النووي في بلاده وكشفه عن سلسلة من أنظمة الأسلحة الجديدة، بما في ذلك أربعة أسلحة نووية جديدة كشف عن هزيمة الدفاعات الأمريكية الصاروخية.

وقال الموقع الشهير إن الصاروخ الباليستي هو صاروخ عابر للقارات يعمل بالوقود السائل ويدعى «سارمات» وأظهر بوتين رسوماً للصاروخ تظهر قوته التي يبدو أنها كافية للوصول فوق القطب الجنوبي وضرب الولايات المتحدة، ما يسمح لهم باختراق أنظمة الدفاع الصاروخي الأمريكية.

وفي تطور ملفت للنظر، أوضح بوتين أنه لم يختر بعد اسماً لصاروخ كروز الذي يعمل بالطاقة النووية وتحت الماء، مطالباً الجمهور بتقديم اقتراحات.

وقال بوتين إن روسيا اختبرت بالفعل إصدارها الصاروخي وتقول الاستخبارات الأمريكية في المقابل إن الصاروخ الروسي تحطّم في الاختبار، وربما طوّر الروس المحرك المروحي النووي الجديد الذي يسبب مشكلات أقل من مشكلات الصورايخ الخاصة بالولايات المتحدة.

إن التكوين الحقيقي لجيل روسيا الجديد من الأسلحة النووية الغريبة لا يكمن في آخر استعراض للموقف النووي، ولكن في قرار إدارة جورج بوش في عام 2001 بالانسحاب من معاهدة الصواريخ المضادة للقذائف، والفشل الحزبي من قبل كل من إدارة بوش وأوباما بالانخراط بأحزاب هدفها التخفيف من مخاوف روسيا من الدفاعات الأمريكية الصاروخية. وقال بوتين في تصريحاته: “خلال كل هذه السنوات منذ انسحاب الولايات المتحدة من جانب واحد من معاهدة القذائف المضادة للقذائف “، عملنا بشكل مكثّف على المعدات والأسلحة المتقدمة، ما سمح لنا بتحقيق طفرة في تطوير نماذج جديدة من الأسلحة الاستراتيجية”.

 اي بي س نيوز :الولايات المتحدة لا تستطيع إلا أن تتغاضى عن عرض بوتين الصاروخي

أما هذا الموقع فقد قال على لسان الكاتب “بي باتريك ريفيل ” إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كشف أن روسيا قد اختبرت جيلاً جديداً من الأسلحة النووية، بما في ذلك صاروخ كروز الذي يعمل بالطاقة النووية، وقال إن نطاقه غير محدود.

وقال الموقع إن بوتين كشف في خطابه السنوي الذي ألقاه في موسكو عن سلسلة من الأسلحة الجديدة بما في ذلك الطائرات بدون طيار تحت الماء القادرة على شنّ ضربات نووية وصواريخ خارقة لجدار الصوت وقال إنه سيجعل ترسانة روسيا النووية “غير قابلة أصلاً للاختراق”.

وقال بوتين إن صاروخ كروز الذي يعمل بالطاقة النووية قد تم اختباره بنجاح في أواخر عام 2017 وقد أظهر شريط فيديو أنه لا يزال قيد الاختبار.

 

وقال مسؤول أمريكي لوكالة أنباء // ايه بي سي // الإخبارية إن الصاروخ مازال قيد البحث والتطوير، وقد تحطّم في الاختبار أكثر من مرة، بما في ذلك أثناء اختباره في القطب الشمالي الروسي.

وقالت المتحدثة باسم البنتاغون دانا وايت للصحافيين “إننا لا نستغرب هذا البيان”. وأضافت “يجب على الشعب الأمريكي أن يطمئن إلى أننا مستعدون تماماً”.

وقد خصص بوتين الثلاثة أرباع الأولى من الخطاب للقضايا المحلية، ما وضع رؤية للتنمية الروسية على مدى السنوات العشر المقبلة، ولكن بعد ذلك تحوّل فجأة إلى عرض للأسلحة حيث أظهرت الشاشات وراءه صواريخ تتجه نحو فلوريدا.

وقال بوتين إن مجموعة الأسلحة الجديدة كانت ردّاً على فشل الولايات المتحدة في أخذ المخاوف الروسية بعين الاعتبار في أن الدفاع الصاروخي يقوّض التوازن النووي بين البلدين. وقال إن رفض الولايات المتحدة الاستماع إلى مخاوف روسيا بشأن الدرع، الذي تحدثت عنه موسكو منذ أكثر من عقد، أجبرها على تطوير رادع يمكن أن يتغلب على أي نوع من الدفاع الصاروخي.

واشنطن بوست :عرض بوتين للأسلحة النووية الجديدة، ليس خدعة

أما هذه الصحيفة الأمريكية الشهيرة فقد قالت على لسان الكاتب “فلاديمير إيساشنكوف” إن الرئيس الروسي بوتين كشف النقاب عن الكتالوج المذهل لأسلحته النووية الجديدة قائلاً إن روسيا اضطرت إلى بنائها لمواجهة التهديد المحتمل الذي يمثله نظام الدفاع الصاروخي الأمريكي.

ولم يكن من الممكن على الفور تقييم ما إذا كانت الأسلحة تستطيع أن تفعل ما قاله بوتين أو مدى استعدادها للانتشار إلا أنها ستمثل انفراجاً تكنولوجياً كبيراً يمكن أن يعزز بشكل كبير القدرة العسكرية لروسيا ويعزز مكانتها العالمية ويطلق سباق تسلّح جديد .

وقال البيت الأبيض إن بوتين أكد ما تعرفه الولايات المتحدة بالفعل: من أن روسيا تقوم بتطوير “منظومات أسلحة مزعزعة للاستقرار منذ أكثر من عقد في انتهاكات مباشرة لالتزاماتها”.

وقد دأبت واشنطن على القول بأن أنظمة الدفاع الصاروخي في أوروبا ليست موجهة إلى موسكو بل صمّمت للدفاع عن التهديدات من قِبل إيران وكوريا الشمالية والتهديدات المارقة.

وقال إنه يتعين على الولايات المتحدة الآن مراجعة سياستها تجاه روسيا والانخراط في حوار جاد حول الأمن العالمي، وتابع “سيكون علينا أن نقيّم هذا الواقع الجديد وأن نكون مقتنعين بأن ما قلته اليوم ليس خدعة”.  وإن صنع الأسلحة الجديدة جعل الدفاع الصاروخي بقيادة الناتو “عديم الجدوى”، ما وضع حدّاً لما وصفه بأنه سنوات من الجهود الغربية لتخريب روسيا وإضعافها.

 

نيويورك تايمز :بوتين كشف عن الضعف الأمريكي

أما هذه الصحيفة الأمريكية فقد قالت على لسان الكاتب “نيل ماكفركهار” إن الصاروخ الذي كشف بوتين النقاب عنه يهدف إلى إضعاف أمريكا.

حيث قدّم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين صورة حقيقية عن الازدهار المستقبلي والقوة العسكرية في خطابه السنوي الذي ألقاه يوم الخميس في موسكو.

وهدّد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالجيل الجديد من الأسلحة النووية بما في ذلك ما وصفه بأنه صاروخ كروز عابر للقارات “لا يقهر” وطوربيد نووي يمكن أن يفوق كل الدفاعات الأمريكية.

وكان العرض الذي قدّمه بوتين، والذي يتضمّن أشرطة فيديو تصوّر رؤوساً حربية متعددة تستهدف فلوريدا.

وقال إن فريقاً من الأخصائيين الشباب والمتخصصين في التكنولوجيا الفائقة قد عملوا سرّاً وبجهد لتطوير واختبار الأسلحة الجديدة بما في ذلك صاروخ نووي يمكن أن يصل إلى أي مكان ويتجنب أي اعتراض. وقال بوتين “مع إطلاق الصاروخ ومجموعة من الاختبارات الأرضية، يمكننا الآن الشروع في بناء نوع جديد من الأسلحة”. وقد أثارت هذه التهديدات تفجير الحرب الباردة من جديد.

بي بي سي : بوتين يكشف النقاب عن أسلحة نووية “لا تقهر”

أما هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي فقد قالت إن بوتين قدّم عروض فيديو للتطور النووي الجديد في بلاده، ويبدو أن أحد رسومات الفيديو تظهر صواريخ تمطر ولاية فلوريدا الأمريكية.

وخلال الخطاب الذي بثّه التلفزيون والذي استمر ساعتين إلى جلسة مشتركة لمجلس البرلمان، قال إن الأسلحة كانت ردّاً على التطوير الأمريكي لنظام الدفاع الصاروخي.

وعرض الرئيس بوتين أمام شاشة فيديو عملاقة أحدث الأسلحة الاستراتيجية الروسية من صواريخ كروز إلى الصواريخ الباليستية العابرة للقارات والطائرات بدون طيار تحت الماء والطائرات الأسرع من الصوت.

وأشاد أعضاء البرلمان الروسي وأعضاء مجلس الشيوخ بعرض الفيديو العسكري الذي هيمن على النصف الثاني من خطاب الرئيس بوتين.

سي ان بي سي : بوتين يكشف عن الصواريخ الروسية الجديدة التي يمكن أن “تصل إلى أي نقطة في العالم”

 

 

أما هذه الوكالة الشهيرة فقد قالت إن فلاديمير بوتين كشف عن عدد كبير من الأنظمة الدفاعية الجديدة يوم الخميس، بما في ذلك صاروخ نموذجي جديد “يمكن أن يصل إلى أي نقطة في العالم” وأسلحة أسرع من الصوت لا يمكن تتبّعها من قبل منظومات مضادة للصواريخ.

وأعلن بوتين، عن زيادة القدرات في قطاع الدفاع قائلاً: إذا ما تعرّضت روسيا لأي هجوم فإنها مستعدة لاستخدام أسلحة نووية.

عن علي محمد

مدير التحرير