السبت , 21 أبريل 2018
مجلة فتح
الرئيسية 10 ثقافة وفنون 10 بانوراما ثقافية ..
بانوراما ثقافية ..

بانوراما ثقافية ..

* أنشطة متنوعة للنادي العربي الفلسطيني في حلب

اختتم العام 2017 بجملة من الأنشطة الثقافية والفنية للنادي العربي الفلسطيني بحلب، والذي اشتمل مناسبات مختلفة من اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، إلى ذكرى سقوط آخر قرية فلسطينية في حرب 1948، قرية ترشيحا، ودور المثقف في معارك التحرير، ومهرجان الطفولة الأول، وإحياء ذكرى استشهاد فنان الكاريكاتير الشهيد الراحل ناجي العلي، وذكرى رحيل شاعر المقاومة الفلسطينية سميح القاسم، وعروض ريبورتاجات عن الأقصى من إعداد المخرج رامي السعيد مدير مؤسسة بيت الذاكرة الفلسطيني، ومرور 45 عاماً على استشهاد الأديب والروائي الراحل غسان كنفاني، وإحياء يوم القدس العالمي، وإحياء ذكرى رحيل الشاعر أحمد دحبور، وعرض فيلم تسجيلي بعنوان (بضع قرنفلات فقط) عن حياة الشاعر الفلسطيني الكبير محمود علي السعيد، والجدير بالذكر أن معظم الفعاليات أُقيمت برعاية لواء القدس والاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين ومؤسسة بيت الذاكرة الفلسطينية والنادي الثقافي العربي، وكان من من أبرز هذه النشاطات،  مهرجان الطفولة الأول بمشاركة العديد من الفرق الفنية والمسرحية، وقد قدم الشاعر محمود علي السعيد مبتدءاً بقصيدة (لأني أحب صغار بلادي) وتلا ذلك عرض مسرحي لفرقة حنين للفنون المسرحية بعنوان (يوم في حلب)، وعرض لفرقة الإسراء بعنوان (يا معلمتي يا أولادي) وأغنية لفرقة البيان للأغنية الوطنية (لكتب اسمك يا بلادي)، وتخلل الحفل عدة فقرات شعرية للأطفال (تالا السعيد ويوسف السعيد وإبراهيم ديب والطفلة فرح وفجر الخالد ومحمد جعفر)، وبمشاركة فرقة الصدى الأولى لأغاني الراب بعدة أغنيات، وفرقة لحن الوفاء بقيادة الفنان الملتزم موفق الحاج، والطفلان مؤيد ومهند هلال بأغنيتين انكليزية وفرنسية، كما قدم الطفلان هشام زريق وليلاس دلالة لوحة (موطني).

* إطلاق جائزة ماجد أبو شرار للإبداع لعام 2018

بهدف تشيجع الأدباء والكتّاب الفلسطينيين وتعميم انتاجاتهم الأدبية ومنح جائزة نقدية لأفضل عمل أدبي يتقدم للجائزة في الأجناس الأدبية الثلاثة (الشعر والرواية والقصة)، والكتابة المسرحية، وقال منظمو الجائزة في بيانهم أنها ستعلن العمل الفائزة بالجائزة في اليوم التاسع من شهر تشرين الأول، ذكرى استشهاد الكاتب وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح ماجد أبو شرار الذي تحمل الجائزة اسمه، وأوضحوا في بيان لهم صدر في رام الله، أن الجائزة تسعى لتعزيز الأدب الفلسطيني الوطني بأبعاده الجمالية والإنسانية وتعميمه، وإلى الرقي بهذا الإبداع من خلال تشجيعه وتسليط الضوء عليه، ولما للأدب من دور كبير في تثبيت الهوية الوطنية وتعزيز السردية الفلسطينية مقابل ما تعرضت له فلسطين، وما يتعرض له الواقع الفلسطيني الراهن من تشويهات، فإن الجائزة تطمح أن تساهم في تعزيز الأصالة والرصانة والجمال، والإبداع والقيم الوطنية، كما تسعى أن تكون منصة لتشجيع الأدب والثقافة ودورهما في تعميق الفهم حول الواقع الفلسطيني والمنتج الأدبي والمعرفي في فلسطين.

ومن ضمن أهداف الجائزة، الهدف إلى تعزيز ودعم الأدب الفلسطيني وتمكينه من الوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من القراء بغية تطوير الهوية والثقافة الوطنيتين، وإلى تنشيط الحركة الأدبية الفلسطينية وتعزيز التواصل بين الأدباء الفلسطينيين وبين الجمهور الفلسطيني، وسيتم الإعلان عن نتيجة الجائزة في التاسع من تشرين الأول يقام في مدينة رام الله.

* المتوكل طه يطلق كتابه (وحوش مركبة في رام الله)

أطلق الشاعر الفلسطيني المتوكل طه مجموعته القصصية الجديدة (وحوش مركبة) في مقر دار طباق للنشر والتوزيع في رام الله، وقد احتوت المجموعة على 31 قصة قصيرة، قدمت لها وحاورتها الناقدة الفلسطينية نداء عوينة.

ومن الجدير بالذكر أن الشاعر المتوكل طه كتب في الشعر والسرد والنقد والفكر، وأعتقل من سلطات الاحتلال أكثر من مرة، ترجم عدد من أعماله إلى عدة لغات، وحاز على العديد من الجوائز.

 

عن علي محمد

مدير التحرير