الإثنين , 19 فبراير 2018
مجلة فتح
الرئيسية 10 ثقافة وفنون 10 آخر الكلام أوله .. الكاتب الفلسطيني إلى الصدور مجدداً
آخر الكلام أوله .. الكاتب الفلسطيني إلى الصدور مجدداً

آخر الكلام أوله .. الكاتب الفلسطيني إلى الصدور مجدداً

 ( مجلة فتح العدد – 711 )

بحلة رائقة صدر العدد الثاني من مجلة «الكاتب الفلسطيني» وهو بمواضيعه المتجددة والمتنوعة، والمواكبة لتطورات القضية الفلسطينية على غير مستوى لإنجاز صورة مختلفة تنفتح على الإبداع وصنوفه، وهو منبر لابد من استمراره لا لملئ فراغ في المشهد الثقافي الفلسطيني فحسب، بل لاستئناف ما تأسست عليه المجلة وهي صدرت للمرة الأولى في شباط 1978، وتوالت الصدور إلى أن انقطعت قسرياً وعادت اليوم لتكمل حلقاتها، واللافت فيها تعدد الأصوات والشواغل من البحث إلى الشعر إلى القصيدة إلى المتابعة،وهو نهج اختطه المجلة في سنواتها الغابرة، وينبغي لهذا الانفتاح أن يستمر ليحايث المشهد الثقافي الفلسطيني على تنوعه أيضاً، وتنوع أداءات أصحابه وعلى غير مستوى أيضاً، ذلك أن التنوع هو قيمة مضافة، ليس احتفاء بصوت ما بعينه، بل انجاز لتشاركية مبدعة خلاقة، وبقدر ما تحتفي تنجز في رؤيا أشمل، بحيث نستمر بالانفتاح على الثقافة الفلسطينية ورموزها وعلاماتها، ففي ماهيتها وصيرورتها، ماهية تاريخ ثقافية لابد من تدوينه والإحاطة به توسلاً لاكتمال المشهد وتحقيبه الضروري، فضلاً عن أن المنهجية المتوخاة من شأنها أن تسهم في تأصيل ذلك الحراك الثقافي المختلف، لتكوين صورة أشمل، استمراراً للتقاليد في التأصيل للمنجز الثقافي الفلسطيني، واتصالاً مع واقع متغير يمكن له أن يشكل انعطافات فارقة ومن شأنها أن تترك جلَّ تجلياتها على المشهد، وما هو جدير بالكلام أن عودة «الكاتب الفلسطيني»، هي أكثر من عودة لتلك التقاليد الثقافية، بل هي في ماهية ذلك الانفتاح وحقيقته وجوهره الذي يعني أن تكون المجلة رافعة بامتياز.

عن علي محمد

مدير التحرير

اضف رد