الإثنين , 10 ديسمبر 2018
مجلة فتح
الرئيسية 10 شؤون حركية 10 بمناسبة الذكرى التاسعة والثلاثين لانتصار الثورة الإسلامية في إيران الأخ أبو حازم يهنئ الإمام الخامنئي والدكتور حسن روحاني و السفير جواد تركابادي
بمناسبة الذكرى التاسعة والثلاثين لانتصار الثورة الإسلامية في إيران الأخ أبو حازم يهنئ الإمام الخامنئي والدكتور حسن روحاني و السفير جواد تركابادي

بمناسبة الذكرى التاسعة والثلاثين لانتصار الثورة الإسلامية في إيران الأخ أبو حازم يهنئ الإمام الخامنئي والدكتور حسن روحاني و السفير جواد تركابادي

 

 ( مجلة فتح العدد – 711 )

سماحة آية الله العظمى الإمام الخامنئي حفظه الله

قائد الثورة الإسلامية الإيرانية ومرشدها

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

يسرني أن أرفع لسماحتكم باسمي شخصاً ونيابةً عن إخواني في اللجنة المركزية لحركة فتح الانتفاضة، وعموم كوادر ومناضلي الحركة، أطيب التحيات، وأصدق آيات التبريك والتهاني بحلول الذكرى الـ (39) لانتصار الثورة الإسلامية الإيرانية المباركة، وقيام الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وهي مناسبة طيبة وعطرة نحييها معكم ومع الشعب الإيراني المسلم الصديق ومع قيادة الجمهورية الإسلامية الإيرانية، ونشارككم الاعتزاز والافتخار بحلولها نظراً لما جسدته من أهداف نبيلة ومن مواقف مبدئية، وما تأسس عليها من دور كبير للجمهورية الإسلامية الإيرانية في نصرة المستضعفين في العالم والوقوف إلى جانبهم في نضالهم وكفاحهم لتحرير أوطانهم وفي مواجهة قوى الاستكبار العالمي.

إن الشعب العربي الفلسطيني يعبر عن احترامه الكبير وتقديره العالي لمواقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية من قضية فلسطين، ومن ما قامت به من دعم ومساندة وتأييد، ومن اعتبار هذه القضية قضية مركزية للجمهورية الإسلامية ولكل الأحرار والشرفاء في أمتنا جمعاء.

لقد تمكنت  الجمهورية الإسلامية الإيرانية منذ قيامها وحتى اليوم من تحقيق أعلى درجات الصمود في مواجهة قوى الطغيان والاستكبار والشر، ومن السير بخطى ثابتة على طريق تطور الجمهورية وتقدمها في مختلف المجالات بفعل وفضل ما أرساه سماحة الإمام الراحل الإمام الخميني رضوان الله عليه، وبفعل قيادتكم السمحاء والتفاف الشعب الإيراني حول ثورته وقيادته.

لقد شكلت الجمهورية الإسلامية الإيرانية نموذجاً يحتذى، وأهدت البشرية كلها وكل قوى المقاومة في الأمة تجربة ملهمة ودروساً مستفادة في الاعتماد على الذات، والتوكل على الله سبحانه تعالى، في بناء عوامل القوة والتقدم وتحقيق الانجازات.

ونقدر يا سماحة القائد دور الجمهورية الإسلامية في دعم ومساندة قوى المقاومة في الأمة وفي ترسيخ وتعزيز محور المقاومة، وفي التصدي لمشروع الشرق الأوسط الكبير الذي يقوم على التجزئة والتفتيت والتقسيم، وهي مأثرة تاريخية تسجل للجمهورية الإسلامية الإيرانية، وتفتح الباب واسعاً أمام وحدة أمتنا الإسلامية جمعاء، وتصون حريتها وسيادتها واستقلالها.

معربين لسماحتكم عن خالص تقديرنا ووفائنا، ومن خلالكم للشعب الإيراني المسلم الصديق أطيب الأماني

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وثورة حتى النصر

 

 

أخوكم / زياد الصّغير- أبو حازم

أمين سر اللجنة المركزية لحركة

التحرير الوطني الفلسطيني / فتح – الانتفاضة

11/2/2018م

 

 

فخامة رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية

الشيخ الدكتور حسن روحاني حفظه الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

يسرني أن أرفع لسماحتكم باسمي شخصاً ونيابةً عن إخواني في اللجنة المركزية لحركة فتح الانتفاضة، وعموم كوادر ومناضلي الحركة، أطيب التحيات، وأصدق آيات التبريك والتهاني بحلول الذكرى الـ (39) لانتصار الثورة الإسلامية الإيرانية المباركة، وقيام الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

ويسرنا يا فخامة الرئيس أن نشارككم ونشارك الشعب الإيراني المسلم الصديق الاحتفاء بهذه المناسبة الجليلة، لما لها من أثر كبير في نفوس كل الأحرار والشرفاء في الأمة العربية والإسلامية، ولما عبرت عنه من مواقف أصيلة جسدت مفاهيم سامية وقيم إسلامية سمحاء وأهداف نبيلة، ولما جسدته من مواقف إلى جانب المستضعفين في العالم في مواجهة قوى الاستكبار والطغيان والشر.

إن الشعب الفلسطيني وقواه المناضلة والمجاهدة يعربون في هذه المناسبة عن عميق شكرهم وتقديرهم لمواقف ودور الجمهورية الإسلامية الإيرانية التي تعتبر قضية فلسطين قضيتها المركزية، وكانت منذ لحظة انتصار الثورة خير داعم ومساند لقضية فلسطين ومقاومة شعبها، فظلت أمينة على حقوق الشعب الفلسطيني، ولم تقبل التفريط ولا المساومة.

لقد حققت الجمهورية الإسلامية الإيرانية في ظل الثورة وبوعي وحكمة وقدرة قيادتها ومؤسساتها الفاعلة والتفاف الشعب الإيراني حول ثورته إنجازات هائلة على مختلف الصعد ما مكن الجمهورية الإسلامية من الاضطلاع بدورها في السياسة العالمية، وفي ترسيخ وتعزيز محور المقاومة في الأمة.

تحية للجمهورية الإسلامية الإيرانية في هذه الذكرى، وتحية لكم يا فخامة الرئيس، مع أصدق الأماني بالتوفيق لما فيه خير إيران وأمتنا جمعاء.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وثورة حتى النصر                                                 

    

                                                                             أخوكم / زياد الصّغير- أبو حازم

أمين سر اللجنة المركزية لحركة

التحرير الوطني الفلسطيني / فتح – الانتفاضة

11/2/2018م    

عن علي محمد

مدير التحرير