الخميس , 19 أبريل 2018
مجلة فتح
الرئيسية 10 شؤون العدو 10 يديعوت: معلومة استخبارية قادت لمكان الشهيد «جرار» إعلام العدو: لولا التنسيق الأمني لما تم التعرف على مكان جرار
يديعوت: معلومة استخبارية قادت لمكان الشهيد «جرار» إعلام العدو: لولا التنسيق الأمني لما تم التعرف على مكان جرار

يديعوت: معلومة استخبارية قادت لمكان الشهيد «جرار» إعلام العدو: لولا التنسيق الأمني لما تم التعرف على مكان جرار

كشفت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الصهيونية عن أن معلومة استخباراتية قادت إلى الوصول للمطارد القسامي أحمد جرار، الذي لاحقه جيش العدو على مدار 3 أسابيع بتهمة مسؤولية خلية قتلت مستوطنًا قرب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة قبل شهر.

وقال مراسل الصحيفة «يوسي يهوشاع» إن معلومة وصلت جهاز الأمن العام «الإسرائيلي» »الشاباك» الساعة 3:00 قبل فجر يوم الثلاثاء أوصلت «الجيش الإسرائيلي» إلى مكان جرار.

وأضاف «يهوشاع» أن معلومة الشاباك كانت تفيد بأن هناك 3 بيوت في اليامون في جنين شمالًا يعتقد أن جرار يتواجد في واحدة منها.

وأشار إلى أن «قوات خاصة حاصرت المكان، وجرى النداء على جرار لتسليم نفسه فحاول الخروج من أحد المنافذ إلا ان الجيش أطلق عليه النار».

إعلام العدو: السلطة أنشأت صفحات وهمية لتحديد مكان جرار

قال المراسل العسكري لإذاعة «ريشت بيت العبرية» غال بيرجر، أن قرار وقف التنسيق الأمني الذي أصدرته السلطة عقب قرار ترامب هو «ضرب بالهواء»، وأن السلطة لا زالت تعمل بالتنسيق الأمني.

وأضاف بيرغر في حديثه للإذاعة  أن التنسيق الأمني تجسّد في المطاردة الساخنة المشتركة لأحمد جرار، وأنه لولا التنسيق الأمني لما تم التعرف على مكان جرار وتصفيته، حيث كانت القدرات الأمنية لأجهزة أمن السلطة حاضرة وبقوة خلال المطاردة.

وكشف بيرغر أن ما يقرب 80% من المعلومات حصل الجيش عليها من خلال وحدة التنصت الإلكترونية التابعة للمخابرات الفلسطينية بقيادة العميد بهاء بعلوشة، موضحاً أن الوحدة عمدت إلى مراقبة هواتف أقرباء وأصدقاء أحمد جرار، ودوائر أخرى يمكن أن تتصل بجرار.

وبيّن بيرغر أن المخابرات الفلسطينية أخذت بنصائح وتوجيهات الشاباك عبر إنشاء عدة صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي بهدف استدراج المتعاطفين مع جرار، وسحب معلومات منهم عن المطارد جرار.

 

عن علي محمد

مدير التحرير