الإثنين , 19 فبراير 2018
مجلة فتح
الرئيسية 10 ثقافة وفنون 10 آخر الكلام أوله: مؤتمر اتحاد الكتاب والأدباء العرب.. ودورة القدس
آخر الكلام أوله: مؤتمر اتحاد الكتاب والأدباء العرب.. ودورة القدس

آخر الكلام أوله: مؤتمر اتحاد الكتاب والأدباء العرب.. ودورة القدس

 ( مجلة فتح العدد – 710 )

يأتي انعقاد الاجتماع الدوري لاتحاد الكتاب والأدباء العرب بدمشق وعلى مدى ثلاثة أيام من 13إلى 15/1/2018، في لحظة سياسية فارقة، وفي ظل تحولات دراماتيكية في الحياة السياسية العربية وبالأخص منها سورية وفلسطين، وما عنوان هذه الدورة من الاجتماع العادي الموسوم بدورة القدس، وبالمقابل تفعيل ثقافة التنوير في مواجهة الحرب والإرهاب، إلا تأكيداً حاسماً على الاستجابة لتحديات اللحظة بانفتاح دلالتها على معنى حضور دمشق والقدس في وجدان وضمير المثقفين العرب، ووقوفهم مع قضية فلسطين بالموقف والكلمة والرسالة، وبجدارة الخطاب الثقافي المضاد لثقافة التكفير والظلام، أن يلتقي المثقفون العرب بدمشق وهاجسهم الأعلى هو القضية الفلسطينية وتصحيح البوصلة باتجاه القدس، سيؤسس لمرحلة جديدة وحاسمة في الحياة الثقافية العربية، وهذا التأسيس الذي ينفتح على معنى ودلالة ثقافة التنوير – إحدى محاور جلساته الغنية- في سياق مشروع نهضوي عربي يستعيد مكانة دمشق والقدس في الوعي والضمير العربي بوصفه مشروع ثقافة مقاومة بالأدوات والوسائل الممكنة، بيد أن محددات وركائز هذا المشروع الثقافي العربي بانطلاقها من تعزيز حضور القضية الفلسطينية في الوعي الجمعي الثقافي العربي، ستؤسس بدورها أيضاً لحتمية الانتصار على المشاريع المعادية، فما زالت دمشق والقدس محج أفئدة المثقفين العرب، الذين وقفوا بأقلامهم وضمائرهم دفاعاً عن القضايا العادلة، وقضية فلسطين هي قضية حق وعدل أولاً، ومعنى النضال الثقافي من أجلها لا ينفصل عن أشكال النضال الأخرى، بل يتكامل معه ليشكل إستراتيجية ثقافية عربية منشودة.

عن علي محمد

مدير التحرير