السبت , 16 ديسمبر 2017
مجلة فتح
الرئيسية 10 ثقافة وفنون 10 أخبار ثقافية
أخبار ثقافية

أخبار ثقافية

معرض جنين تقرأ

( مجلة فتح العدد 706 )

تحرص مدينة جنين منذ 30 عاماً على تنظيم معارض الكتاب بهدف دعم المسيرة الثقافية والتربوية في المحافظة، فتحت عنوان جنين تقرأ(2)، عاد تقليد لمعرض الكتاب في مدينة جنين وهو تقليد مستمر منذ ثلاثة عقود، وفي السياق تم افتتاح معرض في رام الله بعنوان (فلسطين تقرأ) تأكيداً على تشجيع القراءة والعودة إلى أهمية الكتاب وأهمية القراءة، حيث أكد منظمو المعرض أن معرض الكتاب يسهم في إحياء المشهد الثقافي في جنين، فضلاً عن تنظيم ندوات إبداعية للكتاب والشعراء، لافتين إلى أن هذه المعارض أيضاً هي بمثابة رسالة للمحتل وللعالم بأن هذا الشعب متمسك بهويته وبعلمه وبثقافته من خلال تسلحه بالكتاب.

يشار إلى أن فعاليات ومؤسسات محافظة جنين حرصت على زيارة معرض الكتاب الثاني جنين تقرأ فيما حرصت مديريتا تربية جنين وقباطية على توجيه المدارس إلى المعرض.

(هشتاق) أول عمل نسوي مسرحي

ثلاث سيدات من غزة قررن التمرد على نمطية المجتمع في التعامل مع الفن، ومن هنا كانت بدايتهن، إذ قمن بتأسيس مسرح بذور للثقافة والفنون، فولدت مسرحية (هشتاق)، وهي تروي قصة ثلاثة أولاد تجمعوا في الميناء، ولكل منهم حلمه الخاص، وحين يقرر أحدهم الاختفاء من أجل اكتشاف ما وراء الميناء تبدأ أحداث المسرحية.

وقال المسؤولون عن مسرح بذور: هذا العمل المسرحي يتحدث عن واقع غزة وتفكير الشباب بالهجرة، بسبب الأوضاع الصعبة التي تمر بها غزة، سواء سياسياً، أو اقتصادياً، أو اجتماعياً، وذلك بعد الحروب الثلاث، ولفتوا إلى أن فكرة المسرحية تعالج وتعزز فكرة التمسك بغزة والبقاء واستبعاد شبح الهجرة الذي يخيم على عقول الشباب.

وحول الرمزية العالية في المسرحية بدت شخصية العجوز حارس الميناء أبو النورس، بوصفها رمزاً لطير النورس، الذي يرمز للتمسك بالأرض، فهو طير بري بحري يعزز قيمة الثبات داخل المجتمع، كما أن العاصفة ترمز إلى أوضاع غزة المأساوية، أما الصيادون فهم الشعب المتمسك بأرضه حيث لقمة عيشه، بإضافة إلى البنت التي تعمل بالصيد، فهي ترمز إلى تحدي المجتمع، أما هروب الولد من أصحابه، وبذل أكثر من محاولة لإيجاده فترمز إلى طبيعة أوضاع غزة المتقلبة، وأن غزة هي الوطن الذي علينا أن نحقق أحلامنا على أرضه.

سجل مصور للباحث خالد عوض بمناسبة مئوية بلفور

بمناسبة مرور 100 عام على صدور وعد بلفور المشؤوم،أصدر الباحث الفلسطيني خالد عوض، سجلاً مصوراً يشمل مجموعة من الصور الفوتوغرافية للأحداث التي وقعت في فلسطين منذ الحرب العالمية الأولى وحتى عام النكبة والتهجير القسري للاجئين الفلسطينيين.

كما يحوي السجل على مجموعة كبيرة من الرسائل والبرقيات والمراسلات والوثائق التي كانت تُرسل احتجاجاً واستنكاراً للوعد المشؤوم من قبل الأحزاب السياسية والقيادات السياسية الفلسطينية للمؤسسات الدولية ولصانعي القرار في الدولة المستعمرة (بريطانيا)، والتي قامت المجموعات الصهيونية العسكرية (الهاغاناة والأرغون وشتيرن والليحي) بمصادرتها بعد احتلالها للمدن الفلسطينية الرئيسية عام النكبة (1948) وهي محفوظة اليوم في المكتبات وأرشيفات الاحتلال.

ويضم بعض الرسائل الهامة المتعلقة بمشاركة الوفد الفلسطيني إلى لندن عام 1928، وما نشرته الصحف في تلك الفترة عن الوعد المشؤوم، وملفاً خاصاً لمقترحات تصميم العلم الفلسطيني عام 1929، يشمل مجموعة من الرسائل ونماذج مختلفة لتصميم العلم.

 

عن علي محمد

مدير التحرير