الثلاثاء , 23 يوليو 2019
مجلة فتح
الرئيسية 10 ثقافة وفنون 10 أخبار ثقافية ..
أخبار ثقافية ..

أخبار ثقافية ..

* أيام فلسطينية

بدعوة من مؤسسة (دار النمر) ومسرح (المدينة)، وبالشراكة مع جمعية أساس للثقافة والفنون وجريدة الأخبار، أنطلق أسبوع أيام فلسطينية في بيروت والذي تلته مجموعة من أبرز أعمال المخرج الفلسطيني محمد بكري، إلى جانب مسرحيته (المتشائل) وقد قال المخرج والممثل محمد بكري في مؤتمر صحفي أمام حشد من المثقفين والإعلاميين: (إن فعل التطبيع مع العدو الصهيوني هو خيانة، والنقاش حوله هو مسألة مشينة، ومرفوضة جملةً وتفصيلاً).

ورأى بكري أن وجوده في لبنان، هو انتصار على القوانين العنصرية التي تحرم أصحاب الأرض الأصليين، من حقهم في التواصل مع امتدادهم الحضاري والثقافي والجغرافي في محيطهم العربي، ومن الجدير بالذكر أن المخرج والممثل الفلسطيني محمد بكري هو ابن قرية البعنة في الجليل الأعلى في فلسطين.

واختتم الأسبوع الفني والثقافي بأمسية تستذكر الشاعر الراحل محمود درويش، وتجمع بكري مع الفنانة اللبنانية نضال الأشقر.

* أنا مجرة

عن دار البيروتي للنشر والتوزيع صدرت حديثاً رواية (أنا مجرة ) للكاتب سيف سامي عموس، وتدور أحداث هذه الرواية ليوميات الهجرة من فلسطين وتتعرض لحياة المخيم القاسية، فهي تصور بأحداثها الدرامي ما واجهه الفلسطينيون من ظلم وقهر وتهجير، وما قاسوه في رحلاتهم من هروب من الموت إلى موت آخر، اعتمد الكاتب في روايته تقنية (الفلاش باك) أي الاسترجاع، ليكون الماضي خلفية تاريخية لسرد تجربة جيل كامل تحتدم فيها الحياة بتناقضاتها وصيروراتها، فضلاً عن تصويرها للجوء الفلسطيني، إذ تذهب إلى تحولات المجتمع الفلسطيني من الداخل، حيث واقع الاحتلال الذي غير الكثير من التفاصيل الاجتماعية والديمغرافية محاولاً تفكيك نسيج المجتمع الفلسطيني.

* البرازيل تزود مكتبة جامعة القدس بمجموعة من الكتب القيمة

قدمت حكومة البرازيل مجموعة كبيرة من الكتب القيمة لمكتبة جامعة القدس العامة، في البلدة القديمة في القدس، وقد أشاد السفير البرازيلي بالمستوى الأكاديمي والعلمي لجامعة القدس، ولفت إلى أن تقديم هذه الكتب لمكتبة جامعة القدس في البلدة القديمة، خطوة رمزية تسعى الحكومة البرازيلية من خلالها التأكيد على دعمها للشعب الفلسطيني.

* حنظلة في أزقة المخيم

بمناسبة ذكرى استشهاد فنان الكاريكاتير الفلسطيني الشهيد ناجي العلي، أقامت مجموعة أحفاد حنظلة في مخيم عين الحلوة معرضاً فوتوغرافياً يعتبر الأول من نوعه تحت عنوان (أزقة).

وقال منظمو المعرض: إن فكرة معرض (أزقة) مقتبسة من مخيم جباليا في مدينة غزة، نقلنا هذا العمل من مخيمات فلسطين إلى مخيمات الشتات، وهذه النقلة بمثابة مد جسر بين المخيمات في الداخل والشتات من جهة، وبين من هم أصل الحكاية والحكاية نفسها من جهة أخرى، مؤكدين أن رحيل ناجي العلي جسداً ترك لهم فكرةً حرةً تنير الطريق وترسم خارطة فلسطين الحقيقية التي كان الشهيد ناجي يرددها (من المي للمي)، من الجليل حتى النقب، فالفكرة لا تموت لأن أحفاد حنظلة هم من وعوا درس ناجي العلي في رسوماته الخالدة: أن العدو هو الكيان الصهيوني بوضوح، ومن يضحي بحقوق الشعب الفلسطيني هو خائن.

حنظلة تلك الشخصية الفلسطينية الكاريكاتورية التي رسمها الشهيد ناجي العلي عام 1973، مازالت رمزاً للقضية الفلسطينية ينبض في كل زوايا فلسطين ومخيمات اللجوء، رمز يناهض التطبيع والسلام مع العدو، ويرسم البوصلة باتجاه فلسطين.

 

 

 

عن علي محمد

مدير التحرير