السبت , 7 ديسمبر 2019
مجلة فتح
الرئيسية 10 شؤون فلسطينية 10 الضفة والقطاع 10 التراث الفلسطيني”.. انتصار في وجه الاحتلال
التراث الفلسطيني”.. انتصار في وجه الاحتلال

التراث الفلسطيني”.. انتصار في وجه الاحتلال

حققت فلسطين انتصاراً جديداً في ساحة منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو)، بعد قرار لجنة التراث العالمي التابعة للمنظمة، إدراج المدينة القديمة في الخليل والحرم الإبراهيمي على لائحة التراث العالمي المهدد بالخطر، على الرغم من المحاولات الإسرائيلية المستميتة، والمدعومة بدولة عربية وفق تسريبات إسرائيلية، فضلاً عن الولايات المتحدة، لتخريب التصويت على القرار.

وأعلنت “يونسكو”، أمس الجمعة، البلدة القديمة في الخليل “منطقة محمية” بصفتها موقعاً “يتمتع بقيمة عالمية استثنائية”، وأدرجت البلدة القديمة على لائحتين، هما لائحة التراث العالمي ولائحة التراث المهدد.

ويعني ذلك اعترافاً بأن المدينة القديمة والحرم الإبراهيمي هما من مواقع التراث الفلسطيني، وسيتم تسجيلهما على هذا النحو في قائمة “يونسكو” للتراث العالمي، كذلك يشكّل القرار اعترافاً بأن الموقعين معرضان للخطر، وهذا يعني أن لجنة “يونسكو” للتراث العالمي ستجتمع كل عام لمناقشة قضيتهما.

وتتمثّل أبرز المكتسبات التي تترتّب على هذا الإعلان الأممي، في إصدار تقرير سنوي يفصّل كافة الانتهاكات والتشوّهات التي تمسّ ببنية المدينة، في ظل إغلاق السلطات الإسرائيلية أكثر من ألف محل تجاري في البلدة القديمة منذ عقدين، وإعاقتها أي مشروع لإعادة تأهيل الحرم الإبراهيمي والبيوت والأسواق القديمة في الخليل، إذ جرت آخر عمليات الترميم في تسعينيات القرن الماضي.

وجاء القرار بموافقة 12 من أعضاء اللجنة المجتمعة في كراكوفا جنوبي بولندا، مقابل امتناع ستة عن التصويت على القرار ومعارضة ثلاثة، وذلك على الرغم من محاولات السفير الإسرائيلي في “يونسكو” كارميل كوهين تخريب التصويت السري. وطلبت بولندا أن يكون التصويت سرياً على القرار، وهو أمر غير اعتيادي، وكانت “إسرائيل” من مؤيدي التصويت السري على أمل أن يؤدي إلى فشل القرار من دون الإضرار بالدول التي تقوم بالتصويت، إلا أن آمال الاحتلال سرعان ما خابت أمام النتيجة.

واعتلى كوهين المنصة وحاول التأثير على سكرتاريا اللجنة بكلام استفزازي، ووصل الأمر حداً دفع المسؤولين إلى دعوة حراس الأمن لإعادته إلى مكانه. كذلك قال كوهين إن عليه الذهاب “لإصلاح دورة المياه في بيته وهذا أمر أكثر جدوى من هذا الاجتماع”. هذه الوقاحة زادت من حجم تأييد الدول لإدراج مدينة الخليل والحرم الإبراهيمي في قائمة التراث..

من جهته، وصف رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو التصويت بـ”القرار السخيف”. فيما كتب المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية ايمانويل نحشون في “تغريدة” بعيد التصويت إن القرار “وصمة عار”. كذلك رفض وزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، في بيان، القرار، واتهم “يونسكو” بأنها “منظمة منحازة سياسياً ومخجلة ومعادية للسامية”. وقال إن “القرارات التي اتخذتها مشينة ومن شأنها أن تضر بحقنا التاريخي على الحرم الإبراهيمي وحقنا بالأرض”.

عن علي محمد

مدير التحرير