الأربعاء , 17 أكتوبر 2018
مجلة فتح
الرئيسية 10 شؤون فلسطينية 10 القدس 10 وإدخال الشمعدان لباحاته اقتحام للأقصى ودعوات لاستباحته في عيد “الحانوكاة”
وإدخال الشمعدان لباحاته اقتحام للأقصى ودعوات لاستباحته في عيد “الحانوكاة”

وإدخال الشمعدان لباحاته اقتحام للأقصى ودعوات لاستباحته في عيد “الحانوكاة”

اقتحم مستوطنون متطرفون صباح اليوم باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من قبل قوات وشرطة الاحتلال الخاصة، وسط دعوات متطرفة لاقتحامه بشكل واسع.

وكانت منظمات يهودية تعمل على خدمة أسطورة “الهيكل المزعوم”، أعلنت نيتها تنظيم اقتحامات جماعية واسعة للمسجد الأقصى المبارك، ومحاولة إدخال “الشمعدان” التلمودي، لتنظيم احتفالات خاصة، تزامنا مع بدء ما يسمى بعيد “الحانوكاة” العبري، الذي بدأ أمس، ويستمر لمدة أسبوع.

ولفتت مصادر إعلامية عبرية إلى أن هذه الجماعات المتطرفة شرعت منذ أيام بحشد أكبر عدد ممكن من المستوطنين؛ للمشاركة باقتحامات للمسجد الأقصى حتى نهاية الأسبوع الجاري.

ويشرف على هذا البرنامج أعضاء من “الكنيست الإسرائيلي”، وفي مقدمتهم الحاخام المتطرف “يهودا غليك”، وميكي زوهر، وشولي موعلم، والبروفيسور أريه ألدد، والحاخامين يسرائيل أريئيل، وشيمعون ألبيوم.

ووزعت هذه المنظمات إعلانات، ذكرت بها أن شرطة الاحتلال قدمت ضمانات عديدة للمستوطنين، تكفل لهم اقتحاماتهم للأقصى بحرية كبيرة، وذلك من خلال منع الفلسطينيين من دخوله.

وفي السياق، بدأ ما يسمى بمعهد “الهيكل الثالث” بنشر فيديوهات وعروض تحفز اليهود على اقتحام الأقصى، بحجة تأدية الطقوس التلمودية داخله، وإعماره باليهود.

كما بدأ السباق بين الحاخامات السياسيين على اقتحامه، وقدّمت هذه المنظمات حوافز للمستوطنين، تُشجعهم على الاقتحام، منها: توفير المأكولات، والمشروبات، وتأمين مرشدين من قادة جماعات الهيكل.

عن علي محمد

مدير التحرير