السبت , 20 أكتوبر 2018
مجلة فتح
الرئيسية 10 شؤون العدو 10 60 ألف يهودي أمريكي يعيشون في مستوطنات الضفة
60 ألف يهودي أمريكي يعيشون في مستوطنات الضفة

60 ألف يهودي أمريكي يعيشون في مستوطنات الضفة

يستوطن ما يقارب 60 ألف يهودي أمريكي في مستوطنات بالضفة الغربية، ويشكلون 15٪ من العدد الكلي للمستوطنين، هذا وفقاً لدراسة نشرت يوم أمس الخميس من قبل باحثين وخبراء في جامعة أوكسفورد البريطانية.

وقالت سارة يآيل هيرشورن، صاحبة الكتاب الجديد “مدينة فوق قمة التل والذي سوف يتم اصدارة في جامعة هارفرد في العام 2016، 60 ألف مستوطن يهودي أمريكي يعيش في المناطق المحتلة منذ العام 1967″، “هذا يبين صعوبة اثبات ان هذا الجمهور ممثلا بصورة كبيرة، وذلك بسبب الاعداد الكبيرة للمستوطنين وعدد المهاجرين من اليهود الامريكيين الى اسرائيل”.

ويقدر عدد الأمريكيين المهاجرين الذين يعيشون داخل الكيان، بما في ذلك عدد ابنائهم، بحوالي 160 الف.

وقالت هيرشورن، المسؤولة عن هذه الدراسة، خلال حدث شاركت فيه بمدينة القدس واستمر ليومين، ان البحث الذي قامت به ركز بشكل كبير على اليهود الامريكيين الذين هاجروا الى الكيان في العام 1960 و1970 واصبحوا فاعلين في الحركة الاستيطانية.

وقالت ان النتائج التي حصلت عليها تختلف مع الكثير من الفرضيات التي نشرت سابقاً حول هذه الجماعات، أي ان المهاجرين قد جاؤوا الى الكيان لأنه لم يكن لديهم اي بديل اخر، وهؤلاء الذين هاجروا هم من اليهود الأرثوذكس المتطرفين والداعمين للحزب اليميني المتطرف في الولايات المتحدة.

وأضافت هيرشورن، التي تعمل في مجال البحوث في الدرسات الاسرائيلية في جامع اكسفورد، “في الحقيقة، هناك الكثير من الافتراضات الخاطئة بشكل واضح. مثل الافتراضات التي تقول ان المهاجرين من الولايات المتحدة من اصول يهودية هم شبان وغير متزوجين ومتعلمين”.

وتابعت، “هناك دراسة تقول ان 10٪ من المستوطنين الامريكيين الذين يعيشون في الضفة الغربية يحملون شهادات دكتوراه، وهم اشخاص لديهم طموح وتقليديون، لكن ليس بالضرورة ان جميعهم من الأرثوذكس المتطرفين، وانهم ناشطون في الحركات اليسارية في الولايات المتحدة”.

 

وذكرت انه بعد دراسة عميقة لهؤلاء الاشخاص استمرت 10 سنوات، فإن الصورة التي تظهر ان هؤلاء الاشخاص هم “شبان مثاليون واذكياء وليبراليون، وهم نفسهم النشطاء الصهاينة الذين كانوا حريصين على تقديم قيمهم وخبراتهم للحركة الاستيطانية في إسرائيل”.

وأوضحت، ان هذه المجموعة من المهاجرين لا يتواجدون هنا فقط بسبب الآيات التوراتية التي تطالبهم بالعيش في الارض المقدسة في “اسرئيل”، بل تم الهامهم من قبل النسخة الامريكية لبناء مجتمعات في الضفة الغربية.

عن علي محمد

مدير التحرير