Warning: file_exists(): File name is longer than the maximum allowed path length on this platform (260): D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs/wp-content/themes/sahifa_v.4.3.0/single-post-%d9%85%d8%a7%d8%b0%d8%a7-%d9%8a%d8%ad%d8%af%d8%ab-%d9%81%d9%8a-%d9%81%d9%84%d8%b3%d8%b7%d9%8a%d9%86%d8%9f-%d9%86%d8%b8%d8%b1%d8%a9-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%88%d8%a7%d9%85%d9%84-%d8%a7.php in D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs\wp-includes\template.php on line 658

Warning: file_exists(): File name is longer than the maximum allowed path length on this platform (260): D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs/wp-content/themes/sahifa_v.4.3.0/single-post-%d9%85%d8%a7%d8%b0%d8%a7-%d9%8a%d8%ad%d8%af%d8%ab-%d9%81%d9%8a-%d9%81%d9%84%d8%b3%d8%b7%d9%8a%d9%86%d8%9f-%d9%86%d8%b8%d8%b1%d8%a9-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%88%d8%a7%d9%85%d9%84-%d8%a7.php in D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs\wp-includes\template.php on line 661

Warning: file_exists(): File name is longer than the maximum allowed path length on this platform (260): D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs/wp-includes/theme-compat/single-post-%d9%85%d8%a7%d8%b0%d8%a7-%d9%8a%d8%ad%d8%af%d8%ab-%d9%81%d9%8a-%d9%81%d9%84%d8%b3%d8%b7%d9%8a%d9%86%d8%9f-%d9%86%d8%b8%d8%b1%d8%a9-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%88%d8%a7%d9%85%d9%84-%d8%a7.php in D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs\wp-includes\template.php on line 664
ماذا يحدث في فلسطين؟ نظرة على العوامل الكامنة وراء تطور العمليات الفردية الاستشهادية في الأراضي المحتلة | الموقع الرسمي لمركز الاعلام والدراسات الفلسطينية - فتح الانتفاضة
الأحد , 26 يونيو 2022
شؤون حركية
الرئيسية 10 شؤون فلسطينية 10 ماذا يحدث في فلسطين؟ نظرة على العوامل الكامنة وراء تطور العمليات الفردية الاستشهادية في الأراضي المحتلة
ماذا يحدث في فلسطين؟ نظرة على العوامل الكامنة وراء تطور العمليات الفردية الاستشهادية في الأراضي المحتلة

ماذا يحدث في فلسطين؟ نظرة على العوامل الكامنة وراء تطور العمليات الفردية الاستشهادية في الأراضي المحتلة

 (عن موقع الوقت الالكتروني )

زاد عدد العمليات الفردية الاستشهادية بشكل كبير في فلسطين في الأشهر الأخيرة، وهذا التطور مهم من الناحيتين الكمية والنوعية، حيث كان عدد قتلى الكيان الصهيوني في هذه العمليات (14 قتيلاً) أكثر من عدد قتلى معركة سيف القدس (12 قتيلاً)، وإضافة إلى ذلك، امتدت هذه العمليات من الضفة الغربية إلى قلب الأراضي المحتلة والمدن المهمة مثل تل أبيب. ويعود سبب تطور وتزايد هذه العمليات في هذه المرحلة إلى عدة عوامل سنبحثها في هذه المقالة.

عوامل تزايد عدد العمليات الاستشهادية الفردية

يمكن دراسة العوامل التي أدت إلى تطور وتزايد عدد العمليات الاستشهادية الفردية في فلسطين في عاملين رئيسيين وعوامل مقطعية. إن العامل الأهم في تطور وتزايد عدد العمليات الفردية الاستشهادية هو بداية مرحلة جديدة من المخطط الغربي في فلسطين وترتبط هذه العوامل الشاملة أيضًا بالوضع الحالي في فلسطين.

العامل الرئيسي في تزايد العمليات الاستشهادية الفردية

العامل الأساسي الأكثر أهمية في تزايد العمليات الاستشهادية الفردية هو النهج الذي تم الكشف عنه في شكل خطة “صفقة القرن”، والتي أظهرت أنها تريد في نهاية المطاف إنهاء قضية تشكيل “وطن الشعب اليهودي” و طرد الفلسطينيين.

المرحلة الجديدة من المخطط الغربي في فلسطين

دخلت قضية فلسطين مرحلة جديدة منذ تنصيب دونالد ترامب في الولايات المتحدة عام 2017. وكانت بداية هذه المرحلة الجديدة بسبب التغيير الذي طرأ على النهج الأمريكي في عهد “ترامب”.

ومنذ أن بدأ دونالد ترامب حملته في عام 2016 ، قدم وعودًا للنظام الصهيوني لم يقطعها أي من مسؤولي الحكومة الأمريكية من قبل. إن العامل الأهم في إطلاق عمليات استشهادية فردية في فلسطين هو النهج الذي اتبعه الفلسطينيون وتعود الخطة برمتها إلى استنتاج مفاده بأن الكيان الصهيوني يسعى لإعلان “وطن الشعب اليهودي” في فلسطين وتعني هذه الخطة أن الصهاينة يعتزمون طرد الفلسطينيين من وطنهم التاريخي.

وهذا العامل أحيا صورة الأيام الأولى لاحتلال فلسطين والتهجير الجديد للفلسطينيين. ولقد أعادت هذه الصورة إحياء موجة اليأس لدى الفلسطينيين. الآن يعرف كل الفلسطينيين أنهم إذا لم يقاتلوا اليوم من أجل تحرير فلسطين، فلن يمر وقت طويل قبل أن يضطروا إلى خلع ملابسهم ومغادرة فلسطين. لذلك، فقد فعلوا كل ما في وسعهم للبقاء على قيد الحياة في فلسطين، واتخذ الكفاح الحالي شكلاً وجوديًا بالنسبة لهم.

العوامل الفرعية

على الرغم من العامل الأساسي في تطور وتزايد عدد العمليات الاستشهادية الفردية، والذي نتج عن طرد الفلسطينيين واحتلال كل فلسطين التاريخية، فقد اتخذ الصهاينة إجراءات لزيادة الدافع للعمليات الاستشهادية الفردية أيضا.

زيادة ضغط الاحتلال

كان الصهاينة يمارسون ضغوطًا شديدة على الفلسطينيين منذ عام 2017، عندما تحدث ترامب عن خطة “صفقة القرن”، من خلال توسيع جوانب مختلفة من الاحتلال. وتشمل هذه الضغوط، منع تصاريح البناء، ومعارضة وجود الفلسطينيين في القدس، وطرد الفلسطينيين المقيمين في القدس، وزيادة نقاط التفتيش في الضفة الغربية، وزيادة الاستيطان باغتصاب أراضي فلسطينية جديدة، واختطاف الفلسطينيين وقتلهم بذرائع مختلفة. ويجب أن يضاف إلى هذه المجموعة من العوامل سجل اقتصاد الضفة الغربية، الذي جعل سبل عيش الفلسطينيين صعبة مع الخطط المختلفة للكيان الصهيوني. كل هذه العوامل مارست ضغطا كبيرا على الفلسطينيين، وهم يرون السبيل الوحيد للخروج من هذه الأزمة والضغط في عمليات المقاومة الاستشهادية.

تصاعد العدوان على المسجد الأقصى المبارك

في العامين الماضيين تضاعف معدل التعديات على المسجد الأقصى. وتشمل هذه الزيادة عدد حالات التعديات وعدد الأشخاص المشاركين في عمليات التعدي. وهذه العوامل هي التي أدت إلى نشوب معركة “سيف القدس” – التي شنتها المقاومة الفلسطينية في أيار / مايو 2021 – دعماً للقدس. ونفس هذا العدوان هو الذي امتد إلى ما وراء باحة المسجد الأقصى المبارك وامتد إلى أحياء القدس الفلسطينية.

والوجه الآخر للعدوان الصهيوني على المسجد الأقصى يتعلق بتواجد مسؤولي الكيان الصهيوني. وفي العامين الماضيين، اقتحم الكيان الصهيوني المسجد الأقصى، ما أدى إلى ثورة الشعب الفلسطيني. وكان تواجد وزير الخارجية ورئيس الوزراء آنذاك “يائير لبيد” في المسجد الأقصى في الأشهر الأخيرة، إلى جانب عدد من أعضاء الكنيست الصهيوني، أحد العوامل التي أثارت غضب الشعب الفلسطيني وتوسع العمليات الاستشهادية الفردية.

اجتماع النقب

في آذار 2022، عُقد اجتماع يسمى “لقاء النقب” بالقرب من صحراء النقب فيما يطلق عليه الصهاينة قرية بن غوريون. وحضر الاجتماع مسؤولين من الكيان الصهيوني والولايات المتحدة ومصر والإمارات العربية المتحدة والمغرب والبحرين.

ولقد أثار وجود المسؤولين الذين أظهروا خيانتهم العلنية بتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني غضب الشعب الفلسطيني. وكان موضوعهم على وجه الخصوص المواجهة مع إيران الداعم الوحيد للمقاومة الفلسطينية.

وأثار لقاء النقب غضبًا شديدًا بين الفلسطينيين لدرجة أن عملية الخضيرة انطلقت بالتزامن مع اجتماع النقب، ما أثار قلق الجهاز الأمني ​​للكيان الصهيوني.

شهر رمضان المبارك

شهر رمضان المبارك بداية جديدة للمسلمين. وفي جميع البلدان الإسلامية، كانت الروحانيات التي خرجت من شهر رمضان المبارك وتأثيرها على المسلمين بداية حركات المقاومة.

وفي فلسطين أيضًا، كان شهر رمضان المبارك دائمًا نقطة البداية للحركات الجادة. وفي كل عام خلال شهر رمضان المبارك، تزداد العمليات الاستشهادية الفردية وإجراءات المقاومة. إلى جانب العوامل الأخرى المذكورة أعلاه، حيث أصبح بداية شهر رمضان المبارك نقطة لبداية للعمليات الاستشهادية الفردية.

إن ما يتبلور ويتطور في فلسطين هو غضب أمة وشعب ضاقت بهم السبل بعد اغتصاب وطنهم الأم وتاريخهم، وقد وصلوا الآن إلى نقطة أنه لا توجد طريقة أخرى غير المقاومة والكفاح المسلح يمكن أن تعيد للشعب الفلسطيني حقوقه.

إن العمليات الفلسطينية الأخيرة ضد المحتلين الصهاينة الجزارين كانت مرحلة لتبلور قوة المقاومة الفلسطينية وكذلك لإظهار مواطن ضعف الكيان الصهيوني ، لا سيما أمنيا، وكان اقتحام الجدران الأمنية في تل أبيب، التي تتمتع بمستوى عالٍ من الحماية والأمن بسبب مركزيتها بالنسبة للكيان الصهيوني ما يمثل إخفاقا أمنيا كبيرا جدًا لهذا النظام، ونظرًا لأهميته الاقتصادية والسياسية  يتمتع شارع دزجينوف الواقع في قلب تل أبيب بظروف أمنية خاصة مقارنة بأجزاء أخرى من المدينة، ما يعني أن اقتحام هذه المنطقة المهمة وتنفيذ عمليات مناهضة للصهاينة يزيد من حجم فضيحة الاحتلال الأمنية.

(إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي « مركز الإعلام والدراسات الفلسطينية وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً)

عن علي محمد

مدير التحرير