Warning: file_exists(): File name is longer than the maximum allowed path length on this platform (260): D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs/wp-content/themes/sahifa_v.4.3.0/single-post-%d8%b9%d9%85%d9%84%d9%8a%d8%a9-%d8%af%d9%8a%d8%b2%d9%86%d8%ba%d9%88%d9%81-%d9%81%d8%b4%d9%84-%d8%a3%d9%85%d9%86%d9%8a-%d8%b5%d9%87%d9%8a%d9%88%d9%86%d9%8a-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%b1%d8%b9%d8%a8-%d9%81.php in D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs\wp-includes\template.php on line 658

Warning: file_exists(): File name is longer than the maximum allowed path length on this platform (260): D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs/wp-content/themes/sahifa_v.4.3.0/single-post-%d8%b9%d9%85%d9%84%d9%8a%d8%a9-%d8%af%d9%8a%d8%b2%d9%86%d8%ba%d9%88%d9%81-%d9%81%d8%b4%d9%84-%d8%a3%d9%85%d9%86%d9%8a-%d8%b5%d9%87%d9%8a%d9%88%d9%86%d9%8a-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%b1%d8%b9%d8%a8-%d9%81.php in D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs\wp-includes\template.php on line 661

Warning: file_exists(): File name is longer than the maximum allowed path length on this platform (260): D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs/wp-includes/theme-compat/single-post-%d8%b9%d9%85%d9%84%d9%8a%d8%a9-%d8%af%d9%8a%d8%b2%d9%86%d8%ba%d9%88%d9%81-%d9%81%d8%b4%d9%84-%d8%a3%d9%85%d9%86%d9%8a-%d8%b5%d9%87%d9%8a%d9%88%d9%86%d9%8a-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%b1%d8%b9%d8%a8-%d9%81.php in D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs\wp-includes\template.php on line 664
عملية ديزنغوف.. فشل أمني صهيوني والرعب في قلب “تل أبيب” | الموقع الرسمي لمركز الاعلام والدراسات الفلسطينية - فتح الانتفاضة
الأحد , 26 يونيو 2022
شؤون حركية
الرئيسية 10 شؤون فلسطينية 10 عملية ديزنغوف.. فشل أمني صهيوني والرعب في قلب “تل أبيب”
عملية ديزنغوف.. فشل أمني صهيوني والرعب في قلب “تل أبيب”

عملية ديزنغوف.. فشل أمني صهيوني والرعب في قلب “تل أبيب”

في ضربة في مقتل، وجه الشهيد البطل رعد حازم لكمة قوية لمنظومة الأمن الصهيوني المزعوم، في رابع عملية بطولية خلال 17 يومًا قتل فيها 14 «إسرائيليًّا» وأصيب العشرات.

فوضى وشائعات

يوآف ليمور من صحيفة “هآرتس” يقول: كيان بأكمله جلس أمام التلفزيون وشاهد الهجوم على الهواء مباشرة، وشاهد مطاردة المنفذين المسلحين في الشوارع، وصور الجرحى وموجات الشائعات وتزايد الشعور بالغضب والقلق والمطالبة بالحل.

يضيف أن هذا الهجوم جاء في وقت حساس بشكل خاص، في قلب “تل أبيب” في مساء أول أيام عيد الفصح العبري.

ولكن أيضًا بسبب السياق الأوسع: عشية أول جمعة من رمضان، وقبل أسبوع من عيد الفصح، وأيضا في الوقت الذي يبذل فيه كل الكيان ما في وسعه لكبح الموجة الحالية من الهجمات، وبينما تحاول عدم القيام بعقاب جماعي.

يتابع أن العملية جاءت في وقت يبذل فيه الاحتلال كل ما بوسعه لكبح الموجة الحالية من العمليات، ويحاول عدم القيام بعقاب جماعي، على حد زعمه.

يُشار إلى أن قطاع غزة كان هادئًا جدًّا مؤخرًا، ولكن لا يستحق المراهنة على أنه سيظل كذلك حتى الآن، ورغم أن حماس ليست معنية بالتصعيد، فليس من المؤكد أنها ستكون قادرة على السيطرة على أي عنصر يسعى إلى الانضمام إلى الاحتفال الآن.

حالة حرب

من جانبه، قال كاتب «إسرائيلي» آخر، إن “إسرائيل” عقب سلسلة العمليات الكبيرة التي وقعت مؤخرا، “في حالة حرب”، وهذا يتطلب منها “هجوم ساحق وجذري” ضد المراكز التي يأتي منها من ينفذ العمليات.  

وقال الكاتب «الإسرائيلي» “أرئيل كهانا”، في مقال بصحيفة “إسرائيل اليوم” العبرية: “ليس هاما لأي تنظيم ينتمي من نفّذ العمليات، ولا يغير في الأمر من شيء إذا كانوا من داخل الخط الأخضر أم من خارجه”.

وخلال الفترة القريبة الماضية، وقعت 4 عمليات كبيرة في الخضيرة، وبئر السبع و”تل أبيب”، وكان آخر تلك العملية، عملية إطلاق النار التي وقعت أمس في “تل أبيب” وأدت لمقتل «إسرائيليين» اثنين وإصابة نحو 15 «إسرائيليًّ»ا175 بجراح متفاوتة.

وأضاف: “ما حصل هذه الليلة في تل أبيب، بالضبط مثل الهجمات في “بني براك”، الخضيرة وفي بئر السبع، هدفها طردنا من البلاد، على طريقة فرض الرعب”.

وشدد على أهمية “إنقاذنا من حياة الرعب هذه”.

وقال: “هذا يعني أن نبدأ على الفور في حملة منهاجية وواسعة النطاق لجمع السلاح في كل البلاد، حتى لو كان هذا يعني “حرب استقلال 2″ لا مفر منها، لأن العنف يتفشى منذ الآن في كل المنطقة”.

وفي سبيل مواجهة العمليات ضد الاحتلال، نبه كهانا إلى وجوب “تحرير بناء كتل ضخمة من البناء اليهودي (الاستيطاني) في الضفة الغربية، وهذه هي الرسالة الوحيدة التي ستنجح”، وفق قوله.

سوءة المنظومة الأمنية

تحمل عملية “ديزنقوف” أبعادًا كبيرة في نشر الذعر داخل المدن المحتلة، وتكشف سوءة المنظومة الأمنية، باختصار الكيان المؤقت ليس مكانا آمنا. و كل المحاولات لاحباط العمليات عبر الاعتقالات والحرب النفسية

فشل متسلسل

عملية ديزنكوف في “تل أبيب” تضع حكومة العدو أمام فشل متسلسل من تنفيذ خططهم الإرهابية في القدس والنقب خلال ‎رمضان. واللافت أمنيا أن عملية ديزنكوف نفذت بنفس طريقة العمليات الثلاث الأخيرة في النقب والخضيرة وبني براك.. كل جهود الاحتلال الأمنية مع السلطة والإقليم فشلت.

عن علي محمد

مدير التحرير