Warning: file_exists(): File name is longer than the maximum allowed path length on this platform (260): D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs/wp-content/themes/sahifa_v.4.3.0/single-post-%d9%81%d9%84%d8%b3%d8%b7%d9%8a%d9%86%d9%8a%d9%88-%d8%a7%d9%84%d8%af%d8%a7%d8%ae%d9%84-%d9%8a%d8%aa%d8%ad%d8%af%d9%88%d8%a7-%d8%b9%d9%88%d8%a7%d8%a6%d9%82-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%ad%d8%aa%d9%84%d8%a7.php in D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs\wp-includes\template.php on line 658

Warning: file_exists(): File name is longer than the maximum allowed path length on this platform (260): D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs/wp-content/themes/sahifa_v.4.3.0/single-post-%d9%81%d9%84%d8%b3%d8%b7%d9%8a%d9%86%d9%8a%d9%88-%d8%a7%d9%84%d8%af%d8%a7%d8%ae%d9%84-%d9%8a%d8%aa%d8%ad%d8%af%d9%88%d8%a7-%d8%b9%d9%88%d8%a7%d8%a6%d9%82-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%ad%d8%aa%d9%84%d8%a7.php in D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs\wp-includes\template.php on line 661

Warning: file_exists(): File name is longer than the maximum allowed path length on this platform (260): D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs/wp-includes/theme-compat/single-post-%d9%81%d9%84%d8%b3%d8%b7%d9%8a%d9%86%d9%8a%d9%88-%d8%a7%d9%84%d8%af%d8%a7%d8%ae%d9%84-%d9%8a%d8%aa%d8%ad%d8%af%d9%88%d8%a7-%d8%b9%d9%88%d8%a7%d8%a6%d9%82-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%ad%d8%aa%d9%84%d8%a7.php in D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs\wp-includes\template.php on line 664
فلسطينيو الداخل يتحدوا عوائق الاحتلال في طريقهم للرباط بالأقصى | الموقع الرسمي لمركز الاعلام والدراسات الفلسطينية - فتح الانتفاضة
الأحد , 26 يونيو 2022
شؤون حركية
الرئيسية 10 شؤون فلسطينية 10 القدس 10 فلسطينيو الداخل يتحدوا عوائق الاحتلال في طريقهم للرباط بالأقصى
فلسطينيو الداخل يتحدوا عوائق الاحتلال في طريقهم للرباط بالأقصى

فلسطينيو الداخل يتحدوا عوائق الاحتلال في طريقهم للرباط بالأقصى

بالدم والنار والبارود يحاول الاحتلال منع فلسطينيي الداخل المحتل عام 1948، من الوصول للرباط في المسجد الأقصى والصلاة فيه وخاصة في شهر رمضان.

ورغم حالة التوتر والغليان التي يشهدها المسجد الأقصى بسبب اقتحامات المستوطنين للمسجد من جهة، واعتداءات الاحتلال على الفلسطينيين في مختلف مدن وقرى الضفة الغربية والقدس والداخل المحتل، إلا أنّ الآلاف من فلسطينيي الداخل لا يتخلون عن دورهم في الرباط بالمسجد الأقصى.

ويتعمد الاحتلال وضع الكثير من العوائق والعراقيل أمام فلسطينيي الداخل بهدف ردعهم عن القدوم إلى الأقصى وإعماره بأكبر عدد من المصلين وخاصة في رمضان، وهو ما يجعل الفلسطينيين أمام تحدٍّ أكبر في الوصول للمسجد والصلاة والرباط والاعتكاف فيه بأكبر وقتٍ ممكن.

دور استثنائي

يحوز فلسطينيي الداخل على دور أساسي واستثنائي في تمكنهم من الوصول للأقصى والرباط، وهو ما يجعلهم أمام تحدٍّ كبير أمام انتهاكات الاحتلال الصارمة في منعهم بشتى السبل من الوصول إلى المسجد الأقصى. و بالرغم من محاولة الاحتلال وضع عراقيل والتضييق على طبيعة الرحلات إلى المسجد الأقصى، إلا أنّ الفلسطينيين في الداخل يجدون أريحية أكثر من غيرهم من مدن وقرى فلسطين بأشملها في الوصول إلى الأقصى.

ويسمح الاحتلال لفئات محددة جداً من الضفة والقدس من الوصول إلى الأقصى، وهو ما يعني أنّ الاحتلال يهدف إلى تقييد الوصول إلى المسجد للكل الفلسطيني ويحرمهم من تنظيم الرحلات الجماعية للمسجد أو الاعتكاف والرباط فيه.

يقع على فلسطيي الداخل على عاتقهم مسؤولية أكبر من غيرهم خاصة في قضية الرباط في الأقصى؛ حيث يجيدون معرفة التعامل مع الاحتلال من ناحية اللغة، ويعرفون الجغرافيا جيداً، ويعرفون الطريق السليمة والطرق البديلة، ولا يوجد أمامهم حواجز رسمية للاحتلال إلا في بعض الحالات المعينة.

وضع العوائق

يمنع الاحتلال منذ سنوات طويلة توجه الرحلات الجماعية المنظمة للمسجد الأقصى، وهو ما يجعل الكثير من العائلات الفلسطينية في الداخل يتكبدون تكلفة السفر والتوجه للمسجد الأقصى بجهود ومبادرة شخصية.

عمل الاحتلال ولا يزال يعمل منهجيًّا على إزالة كل أثر للمواقف حول الأقصى؛ حيث وضع منذ مدّة ليست بالقصيرة كتلًا أسمنتية على الأرصفة في كل المناطق المحيطة بالمسجد، كما خطَّ كل الخطوط الجانبية للطرق باللونين الأحمر والأبيض والتي تشير إلى منع الوقوف والتوقف إلى جانبي الطريق، وهو ما يكبد الفلسطينيين مخالفات تتراوح من 300 إلى 500 دولار للمخالفة الواحدة.   

جزء من العقيدة

الرباط في المسجد جزء من العقيدة الإسلامية للفلسطينيين، وهي قضية أساسية فوق كل الاعتبارات السياسية والمصالح.

ولا يتخلى أهالي الداخل المحتل عن دورهم في الرباط بالمسجد الأقصى قربةً لله وباباً للعبادة والقيام والصلاة والرباط، بالإضافة إلى شعورهم بأنّ هناك مخاطر محدقة بالمسجد الأقصى من الاحتلال تزداد يوماً بعد يوم.

و وجود فلسطينيي الداخل داخل المسجد الأقصى جزءًا من محاربة وإفشال المخططات الصهيونية التي تهدف إلى تهويد الأقصى.

وكانت حراكات شبابية وشخصيات مقدسية، دعت المواطنين الفلسطينيين في القدس والداخل الفلسطيني المحتل إلى الرباط في الأقصى المبارك؛ من أجل التصدي لمحاولات المستوطنين المتطرفين تنظيم اقتحامات واسعة للمسجد بمناسبة ما يسمى “عيد المساخر”.

وحذرت الدعوات من تمادي المتطرفين اليهود في مخططاتهم للمس بقدسية الأقصى وتدنيسه، مؤكدين أنّ حمايته واجب وطني على جميع أبناء الشعب الفلسطيني.

ونشرت منظمة “جبل الهيكل في أيدينا” المتطرفة تسجيلاً لمجموعة من المتطرفين اليهود يتلون قبل عدة أيام “صلوات التقديس” التوراتية جماعيًّا وبصوتٍ مرتفع، متوجهين إلى قبة الصخرة المشرفة في المسجد الأقصى، عند درجات البائكة الغربية داخل الأقصى، وذلك تحت رعاية شرطة الاحتلال التي باتت تتعامل مع الصلوات الجماعية العلنية باعتبارها “حقاً طبيعياً” لليهود في الأقصى.

عن علي محمد

مدير التحرير