Warning: file_exists(): File name is longer than the maximum allowed path length on this platform (260): D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs/wp-content/themes/sahifa_v.4.3.0/single-post-%d9%87%d9%84-%d8%b3%d9%8a%d8%b3%d8%a7%d8%b9%d8%af-%d8%a7%d9%84%d9%83%d9%8a%d8%a7%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%87%d9%8a%d9%88%d9%86%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%86%d8%b1%d8%a7%d9%84-%d8%ae%d9%84%d9%8a.php in D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs\wp-includes\template.php on line 658

Warning: file_exists(): File name is longer than the maximum allowed path length on this platform (260): D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs/wp-content/themes/sahifa_v.4.3.0/single-post-%d9%87%d9%84-%d8%b3%d9%8a%d8%b3%d8%a7%d8%b9%d8%af-%d8%a7%d9%84%d9%83%d9%8a%d8%a7%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%87%d9%8a%d9%88%d9%86%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%86%d8%b1%d8%a7%d9%84-%d8%ae%d9%84%d9%8a.php in D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs\wp-includes\template.php on line 661

Warning: file_exists(): File name is longer than the maximum allowed path length on this platform (260): D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs/wp-includes/theme-compat/single-post-%d9%87%d9%84-%d8%b3%d9%8a%d8%b3%d8%a7%d8%b9%d8%af-%d8%a7%d9%84%d9%83%d9%8a%d8%a7%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%87%d9%8a%d9%88%d9%86%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%86%d8%b1%d8%a7%d9%84-%d8%ae%d9%84%d9%8a.php in D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs\wp-includes\template.php on line 664
هل سيساعد الكيان الصهيوني الجنرال خليفة حفتر في الفوز بالانتخابات الرئاسيّة والبرلمانيّة القادمة في ليبيا؟ | الموقع الرسمي لمركز الاعلام والدراسات الفلسطينية - فتح الانتفاضة
الثلاثاء , 18 يناير 2022
شؤون حركية
الرئيسية 10 شؤون عربية 10 هل سيساعد الكيان الصهيوني الجنرال خليفة حفتر في الفوز بالانتخابات الرئاسيّة والبرلمانيّة القادمة في ليبيا؟
هل سيساعد الكيان الصهيوني الجنرال خليفة حفتر في الفوز بالانتخابات الرئاسيّة والبرلمانيّة القادمة في ليبيا؟

هل سيساعد الكيان الصهيوني الجنرال خليفة حفتر في الفوز بالانتخابات الرئاسيّة والبرلمانيّة القادمة في ليبيا؟

 ( عن رأي اليوم)

كشفت وسائل إعلام إسرائيليّة أمس الأحد عن قيام السيّد صدام حفتر نجل الجنرال خليفة حفتر قائد ما يُسمّى بالجيش الوطني الليبي المُسيطِر على مُعظم مناطق شرق ليبيا، بزيارةٍ إلى تل أبيب على متن طائرة خاصّة من نوع “فالكون” كانت قادمة من دبي قبل بضعة أيّام.

الجنرال حفتر أقام مُعسكرات لتدريب قوّات تابعة لميليشيا أنشأها في ولاية فرجينيا بدَعمٍ من المُخابرات المركزيّة الأمريكيّة “سي آي إيه” للإطاحة بنظام العقيد معمر القذافي، ويبدو وأنّ نجله الذي يعمل نائبًا له في قيادة ما يُسمّى الجيش الوطني الليبي المُسيطِر حاليًّا على مُعظم شرق ليبيا يسير على النّهج نفسه، مع فارقٍ أساسيّ وهو الاستِعانة بشَكلٍ مُباشر بدعم دولة الاحتِلال الإسرائيلي.

صحيفة “هآرتس” الإسرائيليّة أكّدت أنّ صدام حفتر طلب من مسؤولين إسرائيليين التقاهم أثناء هُبوط طائرته في مطار اللّد (بن غوريون) في تل أبيب مُساعدتهم العسكريّة والسياسيّة لوالده الذي سيترشّح في انتِخابات الرّئاسة المُقرّر انعِقادها الشّهر المُقبل (كانون أوّل ـ ديسمبر) مُقابل اعتِرافه في حال فوزه بدولة الاحتِلال الإسرائيلي وإقامة علاقات دبلوماسيّة معها.

إذا صحّت هذه الرّواية، ويبدو أنّها صحيحة، ولم يصدر أيّ نفي لها من قبل الجنرال حفتر، أو نجله صدام، فإنّها تُؤكّد المعلومات التي تُفيد بأنّ إسرائيل، بالتّنسيق مع فرنسا والولايات المتحدة لعبت دورًا رئيسيًّا، ومن خلف سِتار في تدخّل حلف الناتو لقصف ليبيا دعمًا لما سُمّي في حينها بالثورة الليبيّة، والإطاحة بنظام العقيد معمر القذافي.

برنارد هنري ليفي الذي كان أحد الدّاعمين الرّئيسيين لهذه الثورة، اعترف في مُذكّراته أنّه قام بهذا الدّور لخدمة إسرائيل، والانتِقام من ليبيا القذافي التي ناصبتها العداء، وأغلقت أبواب إفريقيا في وجهها، وكشف أن قيادة هذه الثورة تعهّدت بإقامة علاقات رسميّة مع تل أبيب.

الشعب الليبي دفع ثمنًا باهظًا من أمنه واستِقراره من جرّاء هذه التدخّلات العسكريّة الجويّة لحِلف الناتو بقيادة أمريكا وبريطانيا وفرنسا وهي التي أدّت إلى استِشهاد عشرات الآلاف من أبنائه، واكتشف في مُعظمه كم كان ضحيّة لهذه المُؤامرة، خاصَّةً بعدما ظهرت بعض عمليّات النّهب لمِئات المِليارات من قِبَل ما يُسمّى بقادة الثورة، وتحوّل ليبيا إلى دولةٍ فاشلة مُفلِسَة، تُسيطر عليها الميليشيات المُسلّحة، وهجرة ما يَقرُب من ثُلُث شعبها، إن لم يكن أكثر إلى دول الجِوار طلبًا للأمان وهربًا من حالة الفوضى الدمويّة التي تعيشها بلاده، هذا الشّعب الوطني الشريف المُؤمِن يُعارض، مثله مثل كُلّ الشّعوب العربيّة والإسلاميّة الأُخرى، أيّ تطبيع مع دولة الاحتِلال الإسرائيلي، ولن يُصوّت في مُعظمه لأيّ مُرشّح في الانتخابات القادمة إذا انعقدت في موعدها، رئاسيّة كانت أو برلمانيّة، يُؤيّد هذا التّطبيع ويُرَوِّج له.

نحن لا نقرأ الطّالع، ولا نضرب بالرّمل، ونستند في أحكامنا هذه إلى أمثلةٍ حيّة وعمليّة، آخِرها إسقاط الشّعب المغربي الشّقيق الشّريف لحزب العدالة والتنمية في الانتخابات البرلمانيّة الأخيرة، لأنّ رئيسه السيّد سعد العثماني، رئيس الوزراء، وقّع اتّفاقات التّطبيع مع دولة الاحتِلال، واحتلّ هذا “الحزب الإسلامي”، المرتبة الثّامنة، في التّرتيب، وخسر أكثر من 90 بالمئة من مقاعده في البرلمان.

الجنرال خليفة حفتر ونجله صدام سيُواجِهان الهزيمة نفسها في الانتخابات الليبيّة القادمة، ولن تُساعده دولة الاحتِلال في الفوز، إلا في حالةٍ واحدة، أيّ تزوير النّتائج، وهذا غير مُستَبعد.. واللُه أعلم.

(إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي « مركز الإعلام والدراسات الفلسطينية وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً)

عن علي محمد

مدير التحرير